2019-08-24 08:06:00
هكذا يحاول إعلام الإخوان إخفاء هوية القوات التي قامت باحتلال عتق عاصمة شبوة


تقود وسائل إعلام حزب الإصلاح (إخوان اليمن)، وناشطو الحزب، حملة تضليل متعمدة لإظهار أن ما يحدث في شبوة، حرب "جنوبية – جنوبية"، من خلال الادعاء أن المواجهات تدور بين ألوية الجيش المرابطة في شبوة، والتي ينتمي أبناءها إلى الجنوب، وبين القوات النخبة الشبوانية الجنوبية.

ومنذ يوم أمس ووسائل إعلام الإصلاح وناشطوه على مواقع التواصل الاجتماعي، يحاولون التغطية على هوية القوات التي قامت باحتلال عتق، وإظهار أن الألوية المشاركة في تلك المواجهات، ما هي إلا ألوية جنوبية، في إشارة إلى "اللواء 21 ميكا واللواء الثاني مشاه جبلي، والألوية 73/173/163/19/30".

وعلم موقع "عين العرب" من مصادره، أن جزء كبير من القوات التي وصلت إلى عتق منذ يوم أمس، قدمت من المنطقة العسكرية الأولى المرابطة في "سيئون"، والمنطقة العسكرية الثالثة المرابطة في "مأرب"، وجميعها قوات شمالية، إلا أن الإخوان يحاولون إخفاء هوية تلك القوات.

وأرسلت قوات الأحمر والإخوان منذ يوم أمس الجمعة، تعزيزات عسكرية ضخمة من مأرب ومن سيئون لدعم مليشياتهم في عتق، في مواجهة قوات النخبة الشبوانية التي قدمت لتحرير المدينة ومحافظة شبوة كاملة من مليشيات الأحمر والإخوان الإرهابية.

https://alomanaa.net/details.php?id=96173