2019-08-20 08:19:00
من هللوا بالأمس بانسحاب الإمارات يعودون اليوم يتوددون عودتها

لم تمضِ سوى أيام قلائل على الحملة الشعواء التي شنتها مطابخ وأبواق إخوان اليمن وبدعم ومساندة قطرية ضد الإمارات العربية المتحدة وتهليلاتها التي رصدتها صحيفة "الأمناء" عبر قنواتهم الفضائية ووسائل إعلامهم بما أسمته تلك الوسائل بالانسحاب من العاصمة عدن إلا أنها سرعان ما اختفت لتعاود الظهور اليوم ولكن بشكل وطريقة أخرى .

وأظهرت الأحداث التي شهدتها العاصمة الجنوبية عدن مؤخرا مدى زيف وتناقض تلك الأصوات الناعقة التي تحاول التدثر خلف الشعارات البراقة والقضايا الحقوقية والإنسانية ، لنراها اليوم وبعد أن أحكم المجلس الانتقالي الجنوبي سيطرته على العاصمة الجنوبية عدن وتطهيرها من عناصر الإخوان تعود للتودد لدولة الإمارات العربية المتحدة ومطالبتها بالعودة إلى العاصمة عدن لإنهاء ما أسمته بـ"الانقلاب" .

 

مراقبون اعتبروا في تصريحات خاصة لـ"الأمناء" بأن بكاء وعويل من هللوا وكبروا بما أسموه بانسحاب الإمارات من المحافظات الجنوبية ما هو إلا بكاء ودموع تشبه دموع التماسيح وهي مطالب قالوا : إنه قد عفا عليها الزمن .

وأكد المراقبون بأن أحداث عدن كشفت النقاب والوجه الحقيقي لحزب الإصلاح وشعاراته البراقة وأظهرت مدى الحقد الدفين الذي تحمله قيادات الإخوان المسلمين على الجنوب ودولة الإمارات العربية المتحدة ، كما أثبتت الأحداث مدى هشاشة تحالف قوى الشر المتمثلة بالإخوان المسلمين ومليشيا الحوثي ودولة قطر والذي عمل على تأجيج الأوضاع وإشعال الفتن في محاولة من ذلك التحالف لضرب المشروع الجنوبي وإفشال جهود دول التحالف العربي وإعاقة تحقيق انتصارات ميدانية في حربها ضد المليشيات الانقلابية المدعومة من إيران .

https://alomanaa.net/details.php?id=95895