2020-04-04 16:17:33
إذا لم تستح فاصنع ماشئت..!

 يحاول وزراء المصلحة بكل الطرق الملتوية والمعلم الأهداف؛ استئناف الدخول من المنافذ دون إقفالها لحين انتهاء الكورونا#

هل يثقون بإمكانيات اليمن في محاربة الوباء؟!! لا ندري!!! أم أنها مصالح شخصية أو توجيهات من الخارج..أو لأجل التخفيف على دول الجوار..!! أيضا لانعلم!
ولكن يبقى اقفال هذه المنافذ هو الأهم لحين انتهاء محنة الكورونا من دول الجوار ؛
والمصلحة العامة مقدمة على المصلحة الخاصة؛ والعالقين فقط من غير المقيمين لابد من توفير العون لهم..دون أن يسمح لهم بالرجوع..مهما كان السبب
الجميع يعلم أن إجراءات فحص الحرارة غير أكيدة بنسبة كبيرة؛ حيث أن أكثر المصابين (90٪) بدون أعراض في بداية اصابتهم؛ أيضا إجراءات العزل أو المحاجر غير موجودة أصلا وإن وجدت؛ فهي غير فعالة..إذ أن فترة حياة هذا الفايرس داخل جسم الانسان تمتد لأكثر من خمسة وعشرين يوما بحسب الدراسات المستجدة؛ علاوة على أن هناك احتكاك مع الموظفين والعاملين المشرفين على الحجر..ناهيك عن الهروب أو الواسطة للخروج..كلها إن دلت على شيء..فعلى عدم جدوى أي إجراءات وقائية من حيث عدم كفايتها وفقا لإمكانياتنا المتواضعة؛
وفي حال دخول شخص واحد؛ يمكن أن يسبب كارثة لاسمح الله..
منه نرجو تكاتف أبناء الوطن, ولو تسليط الضوء إعلاميا عبر الفيسبوك أو غيره، لفضح محاولات إدخال الوباء للوطن, وللوقوف في وجه كل من يريد استغلال هذا الوباء باعتباره فرصه للتكسب أو خلط الأوراق..دون أن يعي أن هذه المرة ليست كأي من سابقاتها..إن دخل الوباء سيجني على الأخضر واليابس..ولن يستثني أحد..سيصل للجميع..#

http://alomana.net/details.php?id=113028