آخر تحديث : الخميس 2019/09/19م (18:10)
منير الانتصارات ... مشوار بدء بالمقاومه وانتهى بالتضحيات
الساعة 12:32 AM (الامناء نت/كتب/علي محمد مديد)


بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره تلقيناء نباء استشهاد القائد منير اليافعي ابو اليمامة و مجموعة من رفاقه الابطال في معسكر الجلاء .

رحلت ايها القائد وسيبقى المؤرخون والكتاب بعدك في حيرة من أمرهم كيف سيجمعون مواقفك وبطولاتك  ومقدار وطنيتك التي عجزت عنها الجيوش من قبلك في محاربة التطرف والإرهاب إبتداء بالعاصمة عدن التي كانت مرتع للإرهاب وكانت لصولاتك و جولاتك في شوارعها وحاراتها في متابعتهم الفصل في تحريرها منهم وتجفيف منابعهم الإرهابية.
رحلت وستبكيك لحج التي دخلتها في ليلة من ليالي الجمر إلى جانب رفيك المناضل القائد صالح السيد وهي تان من وطىء التطرف والظلام حتى أصبحت في سلام و أمن .

وستبكيك ابين التي عانت عقود من الزمن ودمر فيها كل جميل على أيدي تلك الجماعة الإرهابية وكنت انت الفارس الاول الملبي لنداها حين صرخت مستغيثة وكان إلى جانبك رفيقك المناضل عبداللطيف السيد حتى أصبحت ابين في خير وأمان.
رحلت وشبوة في حزنا عميق على شاركها في العرم وحبان إلى جانب رفيق درك المناضل محمد سالم البوحر.
وستبكيك الضالع وحضرموت والمهرة وسقطرى وستبقى ماثرك في قطاع الحبيلين وجبهة بلة خالدة لن تنسى.

ستبكيك مسقط الراس يافع وسترثيك جبالها الشامخات و وديانها ولن ينساك جبل مسعود وشامخ العر الاصر ستبقى ذكراك خالدة في قلوب كل رفاقك ومحبيك وكل أبناء شعبنا الجنوبي سيرة عطرة بدأت بالنضال السلمي وداعما في مجموعة 33 ومقاوما تدرب على يد أشجع الفرسان القائد الشهيد ابو محمد الحدي والقائد المناضل عيدروس الزبيدي.

نم قرير العين فنحن على دربك سائرون حتى نحقق كل أهداف ثورتنا الجنوبية التي ضحيت انت و كوكبة من رفاقك الشهداء من أجلها.

نسأل الله أن يتغمدكم جميعا بواسع رحمته وأن يسكنكم فسيح جناته ويلهم اهلكم وذويكم ومحبيكم الصبر والسلوان
أنا لله وإنا إليه راجعون.

رفيقك الحزين علي محمد مديد

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
1035
عدد (1035) - 19 سبتمبر 2019
تطبيقنا على الموبايل