آخر تحديث : الأحد 2019/08/18م (12:09)
متى سنفهم ؟ (حديث الصورة)
الساعة 08:55 PM (الأمناء نت / جمال لقم :)

هذه الصورة لحشد من المهاجرين الافارقة ، تم التقاطها صباح أمس ، بينما كانوا  في الطابور للحصول على رغيفتين و قليل فاصوليا ، يوزعها لهم مطعم الشرق الاوسط بالهاشمي في الشيخ عثمان ...

 

كل هؤلاء في سن الشباب ، وقد لا يعلمون انها كانت لهم اوطان وحكومات ، لفقرهم وضنك عيشهم قرر آبائهم هد حكوماتهم على سبيل ان البديل سيكون افضل ، لكنهم في طريقهم لذلك افرغوا اوطانهم من محتواها ، لا حكومة ولا مؤسسات لها ، استغلهم القادة و تجار الحروب تارة باسم الدين والجهاد وتارة باسم الوطن والوطنية ، وقضوا على كل شئ، ولم يعد هناك أمن ولا حياة غير حياة الحرب وكانوا وهم وقودها و ادواتها و بلغ بهم الإمر ان يكونوا بعد ذلك مرتزقة واجراء يحاربون بالمقابل .. هاجروا عن الوطن الذي تحاربوا من اجله وهاهم اليوم امامكم لا وطن ولا كرامة ..

 

الصبر على الوطن والدولة ولو على ضيق العيش افضل من ان نتقاتل بيننا ويضيع الوطن ..

 

الرسالة اوجهها لكل العقلاء لنحافظ على ما تبقى و لنوحد كلمتنا واهدافنا ونتنازل لبعضنا قبل فوات الاوان ومازال في الوقت بقية .. التجييش والتجييش المقابل سياسيا واعلاميا وعسكريا لن يؤدي الا لضياع الوطن ..

 

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
1021
عدد (1021) - 06 أغسطس 2019
تطبيقنا على الموبايل