آخر تحديث : الخميس 2019/09/19م (10:57)
ملازم "حسين بدر الدين" تحت اقدام ابطال المقاومة الجنوبية في جبهة تورصة
الساعة 09:42 PM ("الأمناء نت "/ كتب/ اسكندروفيتش)

 التحريض العلني المستمر والتعبئة الخاطئة وغسل مخ الحوثي المتخلف  وتوزيع الفتاوي وملازم السيد حسين ، كلها تحتوي وتحث الجهاد في سبيل لله في الجنوب،  بحكم تواجد العدوان الاحتلال الامريكي والاسرائلي ، كل محاولات قادة التخلف الرجعي بأت بالفشل الذريع وفشلت في رفع دعم معنويات انصارها المقاتلين،  خصوصا في ظل انهيار متسارع للمليشيات التي تنسحب الى الخلف وتقدم لقوات المقاومة الجنوبية في جميع محاور القتال.


لم ولن يكن موقع مثلث محيط باجة او  مدن  جنوبنا الحبيب، إلا قبرا ضيقا يدفن غرباءه الغازين ،  الذين يحفروه قبورهم ب ايديهم كل يوم ، كلما تقدموا شبرا واحد ب اتجاه وطنا لا يقبل شعبه محتلا ومتغطرسا شيعيا مواليا ل طهران .

عشرات  القتلى  يوميا لا تكفي لسلطة سيد الكهف ،   حتى وان تحول الجنوب الى مقبرة يضم كل انصاره ومؤيده ، لا شيء يغيير عقليات ادمنت التضحية ب عناصرها التي تقاتل اليوم كرها تحت تهديد السلاح،  هنا موت او هناك ،  لا خيار  اخر سوى الانتحار في الجبهات او النحر .

اجزم، بل ابصم بالعشر ، أن عناصر المليشات في جبهات تورصه - الازارق،  لم يسعفها الوقت للاطلاع على خرفات واقاويل ملازم حسين وعيضة الرزيمات،  أثر الهجوم المباغت لقوات المقاومة الجنوبية على مواقع جيوب الحوثين.

 قرب  كل جثة وجريح يئن ، عثرنا على  ملزمة ابو طبقتين ، علماء سوق الطلح وسوق الملح ، تركوا ذكرى وتاريخا لا ينسى في جبهات تورصة لملازم السيد لتنقل الى متاحفنا لتبقى خالدة لجيلا بعد جيل.

 

 

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
1034
عدد (1034) - 17 سبتمبر 2019
تطبيقنا على الموبايل