آخر تحديث : الخميس 2019/09/19م (11:26)
كلمة حق في أسد جنوبي
الساعة 11:09 PM (الأمناء نت / المهندس / علي المصعبي :)

هنالك رجال فعلا بمعنى الكلمة عرفهم الوطن في وقت الشده يعملون لاجله دون من او اذى منهم من يعمل في الفكر ومنهم من عرفناهم في ساحات الوغى والذود عنه من أي اختلال او خطر محدق اسود ضحت من مالها الخاص دون طلبة من معين او حليف قدمت دمائها الطاهرة أصيب منهم من أصيب وقتل منهم او من ذويهم من قتل وجدت الكثير من البسطاء يتحدثون عن بطولاتهم في عدن الحبيبه في خور مكسر الشموخ حيث الشباب الحر فيها وفي كل ارجاء عدن التي عزفت اروع سمفونيات التضحية و الفداء والبسالة ابهرت الجميع و صدمت فلول الحوثعفاشيين الغازية تلك الملاحم التي حققها أبطال وشباب عدن الجنوب كانت من اروعها ملاحم القتال التي برز في واقعها اسود لم تجني ثمارها بل لم تبحث أصلا عن حصاد بسالاتهم لأنهم قاموا لأجل الوطن ودوافع الواجب الذي قلما يستشعرة الكثير كان هنالك بطل و مازال و سيبقى بطل واسد حر شامخ اسمه بسام العبد كل ما ذكر أعلاه هو قليل في حقه وحق الكثيرين أمثاله المتوارين عن التلميع والإعلام و المكاسب السلطوية و يفترض أن يكون لهم و من يملكون عزيمتهم الوطنية دور في بناء وطن و عاصمه مازال جراح مأساتها لم تندمل بعد التحرير و أظن أن أسباب ذلك كثيرة سياسيه محلية قد تكون و دوليه .... أليس من العيب على شرعية الفندقه الاستمرار في تهميش أمثال بسام العبد و الكفاءات عن العمل في مرحله البناء نعم ذلك عار عليها انما قد يكون في ذلك الخير فمرحله البناء الحقيقي وبناء دوله حقيقيه في الجنوب قادمه لا محاله في جنوب يسوده التسامح و الاخاء و في ظل حلول لم ولن تكون خارج اراده شعب لا يقهر مهما عبث العابثين و افسد الفاسدين و الله يعين الرئيس هادي على بضاعته .

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
1034
عدد (1034) - 17 سبتمبر 2019
تطبيقنا على الموبايل