آخر تحديث : الجمعة 2019/09/20م (02:35)
في النقطة الحرجة
الساعة 12:24 AM (الامناء نت//كنب/ياسين الزكري)


وحدها العناية الإلهية تدخلت في النقطة الأخيرة من اللحظة الفاجعة، وكان لابد لهذه العناية أن تتدخل، ذلك أن سبعة ملايين مواطن كادوا يفقدون آخر الضوء في أول النفق .

تماما عند تلك النقطة الواقعة على حافة الهاوية ..كانت تعز ..وكانت لحج ..كانت الاحلام الكبيرة والامنيات البسيطة ..كانت المدنية والدولة ..كانت مشاريع البنى التحتية الواعدة.. وكان نبيل شمسان واحمد التركي.

"لا املك الكثير من المعلومات حول احمد التركي ، لكن حالة الاستقرار الذي حظيت به محافظة لحج التي يراس سلطتها المحلية تشهد للرجل بكثير من الخطى الموفقة"

ولا ازعم اني احيط معرفة بكل شيء عن نبيل شمسان، لكني ادرك جيدا ما يعنيه وجود هذا الرجل على مستوى اليمن ككل وعلى راس السلطة المحلية لمحافظة تعز في المرحلة الحالية بشكل خاص.

حين تتدخل عناية السماء، تكون القوانين الأرضية بلغت حدا اقصى من حالة تيه الوجهة وشلل الأدوات ،وذلك هو ملخص الحال في تعز.. المحافظة التي تقودها او تدفع بها عناية السماء عبر مسارات تتوزع بين الغام الأرض وافخاخ الممرات وشراك الخطى في كل اتجاه صحيح في محاولة لإنقاذ مايمكن إنقاذه

في تلك النقطة الحرجة بين الحضور والغياب تصاغ معادلات حساب المكسب والخسارة .. وحين تكون الخسارة بحجم ومكانة الدولة والحياة المدنية وسيادة القانون .. فإن السماء ستتدخل لتمنح الامل ميلادا جديدا ..وتمنح محافظة منكوبة كـ تعز فرصة أخرى اضافية، وتمنح مشكاة ضوئها "النبيل" حياة ثانية .
حين تتجول في صفجات التاريخ الجيد للدول الجيدة ، ستجدك تتعاطى الكثير من التشويق مع القليل من الشخصيات التي أمكن لها أن تصنع فارقا شاسعاً في فرص ضيقة.

تفيد الدراسات أن 2.5 % هي نسبة من يتوزعون مهارات التأثير من اجمالي تعداد السكان حين يتعلق الامر بدورة حياة الدول والشعوب، غير أن اصحاب التأثير هؤلاء لابد لهم من قيادة مصغرة مهمتها ان تقود هؤلاء الى مربع الفعل الإيجابي المرسوم وفق خطط تضعها النسبة الشحيحة في النسبة القليلة تلك.

ميزة هذا الرجل أنه يجمع بين مهارتين نادرتين ،وضع الخطط وإدارة تحويلها الى واقع معاش وتلك ملامح الشخصيات المثيرة للجدل او بتعبير آخر "مواصفات صناع التحولات في الزمن الصعب"

حين تود التحدث عن تحديات صعبة كوضع أسس لإقامة الدولة أو صناعة أليات حديثة لإدارتها تمتلء واجهة المشهد بـ نبيل شمسان

وحين تود تحويل المستبعد  الى خانة الممكن كأن تتحدث حول فرض هيبة الدولة ومأسسة الحياة وتمدينها في متاهة مرمية في قاع مغارة مظلمة كمحافظة تعز تشع الذاكرة بذات الرجل.

السياسة شيئ بين فن الإدارة وهندستها وجميعها فصول مترابطة في كتاب الإدارة الذي ينقشه هذا الرجل واقعا على الأرض.. بخطى ثابتة.

في عالم البرمجيات سرعان ما تتقادم الاكتشافات والابتكارات التي كانت قبل أيام بوابة لتدفق الدهشة، وما لم تذهب الى تحديث تطبيقاتك فإنك لن تنعم برونق التكنولوجيا

في اليمن كل شيء  ما يزال محشورا في خانة الزمن التقليدي وليس من بوابة للتحديث سوى تلك التي مر من خلالها مشروع تحسين الكفاءة الإدارية1 وتفعيل الكادر الإداري في الجمهورية اليمنية .

الحديث عن إمكانيات هذا الرجل تعني ببساطة شديدة الحديث عن صورة تحويل اليمن الى ذلك البلد الذي يحظى مواطنه بالاحترام والتقدير أنى اتجهت به الرحلة عبر جهات العالم.

واذا كانت البرامج الجيدة هي من تحدد مواقع الدول في الخريطة فإن لدينا ليس فقط صانعا ماهرا لهذا النوع من البرامج بل وخبيرا متمرسا في إدارة تنفيذها أيضاً.

.......................
(1) المشروع الذي قاده نبيل شمسان لتحديث الإدارة وتحسين الكفاءة في الجمهورية اليمنية

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
1035
عدد (1035) - 19 سبتمبر 2019
تطبيقنا على الموبايل