آخر تحديث : الأحد 2019/09/15م (21:44)
آخر الأخبار
قوات المقاومة الجنوبية يطرقون بوابة الفاخر
الساعة 09:43 PM (الامناء نت/خاص_اسكندر وفيتش)


 لم يمر الاسبوع المنصر كعادته يسوده الحذر  في جبهات شمال الضالع، احيانا معركتنا كر وفر  ، وتارة نتصدى لزحوفات مليشا الحوثي ، بل  شهد تقدما كبيرا ل بطال المقاومة الجنوبية  في جميع الجبهات ، أثر استمرار التقدم بثبات الى اخر تباب و تحصينات الحوثيين ، يقابله انهيار حوثي واسع النطاق يشمل جبهتي حجر ومناطق الفاخر.
ف موقع الفاخر الذي تفاخر به ذات يوم،  كمعقل رئيسي يصعب الوصول الى قممه ومرتفعاته الهامة،  وضعه الحالي على شكل بركان تتصاعد اللسنة اللهب من داخله من كل اتجاه،  جراء الغارات العنيفة لسلاح الجو ومدفعية المقاومة  ، لا  مسافة بعيدة تفصلنا  من موقع تجمع قيادات ومشرفي الحوثي ، سوى المئات من الامتار، هم الاقرب فرارا الى مشارف محافظة إب.
ف شخب وحمر وعامر و اخواتها .. لم تكن تصمد كل هذه  الفترة ، لولا  تحالف الاصلاح مع الحوثي في تسليم المعسكرات ب افرادها وضباطها وعتادها العسكري الثقيل والمتوسط والخفيف ، اضافة الى ذلك  ارسال تعزيزات ضخمة من مأرب الى شمال الضالع،  حيث الفاخر معقل انطلاق العمليات الحربية للحوثين.

اليوم مركة النفس الطويل،  لا تتنفس مليشاته  إلا من انابيب الاكسجين ك اسعاف اولي مؤقت ،  حتى هذه الافتراضية  لا تدوم ساعات ، ف مقاومتنا الجنوبية كتمت انفاسهم وعلى مناطقهم يقتلون ويأسرون بشكل يومي، ف محاولاتنا الجادة  ل انهاء ذراع ايران في شماله لشمال مشرق جديد بدون ايران،  يرفضها الشعب و يستميت للدفاع عن مصالحه ومعتقداته الدينية ، ليكن مصير ومستقبل  الشمال في قادم الايام محافظة تتبع  ايران، حتى الشرعين الذين كنا نعول عليهم ، انكشف وموقفهم العن من الحوثي وذراعه، من هنا لا خيار لمقاومتنا الجنوبية إلا تأمين حدود الجنوب من كل اتجاه لمنع استهداف مدنا وضواحيها من صواريخ مليشيا الحوثي، وكفى شر القتال لعدو يحتضنه شعبه وشرعيته .

اسكندروفيتش. .

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
1032
عدد (1032) - 12 سبتمبر 2019
تطبيقنا على الموبايل