آخر تحديث : الخميس 2019/09/19م (10:57)
عــن التنسيق بين حكومة الاصلاح والحوثيين !!
الساعة 07:53 PM (الأمناء نت / كتب / اديب الثمادي)

بالامس  البخيتي المحسوب على الحوثيين يتكلم بالفم المليان ومن على قانتي الجزيره الاخباريه  في برنامج  ما وراء الخبر قائلاً : هنالك تفاهم وتنسيق بيننا نحن والاخوه في حزب الاصلاح لمواجهة دول العدوان.

ما موقف دول التحالف من هذا التنسيق والتحالف الاصلاحي الشرعي مع الحوثي الانقلابي  .

على الرغم ان ملامح التحالف الحوثي الاصلاحي اي الشرعيه قد كان واضحاً ميدانياً وعسكريا من خلال توقيف جبهات القتال في الشمال كجبهة فرضة  نهم وكثير من الجبهات في الشمال تزامناً مع تعزيز جبهات الحوثي المتجهه جنوباً تحديداً جبهة الضالع فضلاً عن قيام الشرعية بخلق فوضة  في شبوه وسقطره الذي انتصر فيها ابناء سقطره برفضهم لاية تواجد لقوات مليشيات  الاصلاح في جزيرتهم  وكذلك النخبة الشبوانيه الذي سيطرة على الوضع واللتف الى جانبها كل ابناء شبوه خاصه والجنوب عامه  ممثلاً بالمجلس الانتقالي الجنوبي .

وكذلك حضرموت هي الاخرى خرج ابناء حضرموت الوادي يوم امس بمضاهرات حاشده مطالبين برحيل ايه قوات تابعه للاحتلال من اراضيهم مطالبين بتحرير الوادي مثل حضرموت الصحراء الذي تم تحريرها وتم تسليمها لقوات النخبه الحضرميه.

من كل تلك المعطيات الجنوبين توحدوا مع انفسهم واضهروا مدئ قدرتهم لسيطره على ارضهم ورفضهم لايه تواجد لقوات شمالية في ارضهم وكل ذلك ناتج عن ادراك الجنوبيين لخطورة الشمال وسياساتهم الخبيثه والحربية والاختلافية  الذي تهدف الى  اجهاظ ما تم تحقيق من انتصارات  في الجنوب وما حققوه الجنوبيين  وبالتالي التحالفات الشمالية بشقيها الانقلابي والشرعي ضهرت على السطح بقوه وهنالك تسريبات اعلامية توكد حقيقة هذه التحالفات والمخطط الاصلاحي الحوثي لمواجهة ما يعرف بالعدوان ، وفي الحقيقة هم يريدون مواجهة الجنوب واجتياحة عسكرياً وما محاولاتهم المتكرره والفاشلة في حربهم على حدود الضالع ويافع وثرة وكذلك خلق الفوضه في شبوه وسقطره  الا خير دليل على مدى الرغبة الجامحه لدى قوات الاحمر عن طريق الحوثي  لدخول الى الجنوب مرتاً اخرى في الوقت الذي فية الجنوب ومقاومته تستميت وتقاتل بكل بسالة وتضحية معلنتاً ان مرور الغزاه الى الجنوب سيكون مكلفاً وثمنة ملايين الشهداء من  الجنوبيين !!

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
1034
عدد (1034) - 17 سبتمبر 2019
تطبيقنا على الموبايل