آخر تحديث : الاربعاء 2019/07/24م (01:07)
أرامل الفنادق تطالب بإخراج الإمارات لتسهيل دخول الحوثي "تقرير"
الساعة 08:03 PM ("الأمناء" تقرير/ أنوار العبدلي:)

تتعرض دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة لحملة إعلامية قذرة من قبل بعض أطراف الشرعية بهدف تشويه سمعتها والتقليل من دورها في تحرير عدد من المحافظات من مليشيات الحوثي ومواجهة المد الإيراني في المنطقة.

وللأسف الشديد أن معظم أجهزة الإعلام التابعة للشرعية والمحسوبة عليها انخرطت في هذه الهجمة وبشكل ممنهج ومتناغم مع إعلام التجمع اليمني للإصلاح "إخوان اليمن".

وتأتي هذه الحملة عقب الزيارة الناجحة لرئيس الوزراء د. معين عبدالملك والوفد المرافق له وهو ما استشعره رئيس الوزراء، وأشار إليه في الحوار الذي أجرته معه قناة الإمارات في 14 يونيو 2019 حيث قال: ” إن هناك من لا يُريد للإمارات دوراً فاعلاً في اليمن، هذا الدور الذي بدأ مع معركة التحرير ومساندة اليمن حكومةً وشعباً ليس على مستوى الدولة فحسب؛ بل على المستوى الخارجي من خلال الدفاع على المرجعيات الثلاث، سياسياً وعسكرياً وإنسانياً في كل هذه القطاعات تلعب الإمارات دورا فاعلاً، وهناك من لا يُريد لها الاستمرار في هذا الدور الفاعل ويحاول تشويه هذا الدور".

وأكد إنهم في الحكومة الشرعية لا يريدون لهذه الأصوات أن تؤثر على العلاقة مع دولة الإمارات والتي وصفها بالخاصة تاريخياً ومصيرياً.

ما قاله رئيس الوزراء عن العلاقة الطيبة مع الإمارات مجافٍ للحقيقة ولا ينسجم مع الواقع ولا ينفي التهمة التي يوجهها إخوان اليمن للإمارات ويحملونها مسؤولية الانفلات الأمني فها هو نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية المهندس أحمد الميسري يقدم الأدلة والبراهين التي تؤكد مسؤولية الإمارات عن حالة الانفلات الأمني في المحافظات المحررة وهذا ما قاله الميسري في وكالة سبأ التابعة للشرعية في 10 يونيو 2018، حيث قال: "أكد وزير الداخلية أن الإمارات تعمل على تقديم أوجه الدعم اللازم للأجهزة الأمنية المختلفة في المحافظات المحررة عبر وزارة الداخلية وترميم منشآتها ومقراتها الأمنية التي تضررت جراء الحرب وإعادة تأهيل وتدريب كوادر ومنتسبي الوزارة في مختلف المجالات الأمنية والشرطية للرفع من قدراتهم وخبراتهم لتأدية مهامهم بالشكل المطلوب"... وأشاد الوزير الميسري بجهود الأشقاء في الإمارات على ماقدمت من مساعدات إنسانية ومشاريع حيوية وإعادة تأهيل وصيانة وترميم المدارس والمرافق الحكومية.

وفي 29 أغسطس 2018، وبحسب وكالة الانباء اليمنية سبأ يقدم الميسري دليلا آخرا على دور الإمارات السلبي في تعطيل أجهزة الدولة وإعاقة عملها، حيث أشاد نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية م/أحمد الميسري بالجهود الكبيرة التي تبذلها دولة الإمارات في دعم المحافظات المحررة، ولا سيما قطاع الكهرباء.

 

ماذا قالوا عن دور الإمارات؟

نسمع ونقرأ بين الحين والآخر تصريحات ومقابلات وكتابات لقيادات إخوانية وأخرى محسوبة على هادي تطالب بوقف عبث الإمارات في الخدمات وتحملها مسؤولية تردي الخدمات في عدن وغيرها من المحافظات المحررة ومعهم كل الحق في ذلك فتعالوا لنرى كيف تعبث الإمارات في الخدمات وكيف شكا وزير الصحة بدور الإمارات الهادم للمرافق الصحية .

في الكلمة التي ألقاها في أعمال الدورة الـ49 لمجلس وزراء الصحة العرب في 3 مارس 2018 وبحسب وكالة الانباء سبأ، أشاد وزير الصحة اليمني ناصر باعوم بالدعم الصحي والإنساني الذي قدمته دولة الإمارات العربية المتحدة لبلاده، وبدا دور الإمارات الهادم للمرافق الصحية في عدن إلى عهد الشهيد جعفر محمد سعد محافظ عدن وهذا ما قاله الشهيد جعفر الله يرحمه  في 26 أكتوبر 2015.

وقام محافظ عدن جعفر محمد سعيد بجولة في مستشفى الجمهورية التعليمي بعدن حيث تجري إعادة تأهيل للمستشفى بدعم وإشراف من قبل الجانب الإماراتي، مشيداً بالدور الإماراتي في إعادة تأهيل القطاع الصحي في محافظة عدن.

ووصل عبث الإمارات في عدن في عهد المحافظ عبد العزيز المفلحي ذروته فماذا قال المفلحي في هذا الاتجاه؟

"أشاد محافظ العاصمة عدن عبد العزيز المفلحي، بدور دولة الإمارات العربية المتحدة في مكافحة الإرهاب ومحاربة التنظيمات المسلحة في جنوب اليمن".

وقادت القوات المسلحة الإماراتية عمليات عسكرية ضد تنظيم القاعدة خلال العام الماضي والجاري، كان آخرها عملية تحرير بلدات شبوة من عناصر القاعدة وطردها خارجها.

وقال المفلحي في تصريح بعث به مكتبه لـ24: "إن الدور الكبير الإماراتي الذي امتد من المهرة شرقاً إلى المخا غرباً والمُمتد أيضاً إلى مأرب، لا يُمكن تغطيته بغربال الأكاذيب مدفوعة الثمن، والتي يُروِّج لها إعلام الطابور الخامس المتأخوِن والمُدَّعي كذباً تأييده للشرعية".

وأشاد المفلحي بالدور الكبير الذي قدَّمته الإمارات، والذي تنوَّع في كافة المجالات عسكرياً، وخدمياً، وإغاثياً، وامتد على طول الجغرافيا المُمتدة من المهرة غرباً إلى ساحل البحر الأحمر شرقاً، مشيراً بدورها المحوري في تحرير عدن، وتأمينها.

وأثنى محافظ عدن على دور الإمارات في محاربة الإرهاب في حضرموت مِن خلال تأسيسها وتدريبها وحدات النخبة الحضرمية، ودعمها بالسلاح والعتاد اللازمين، وليس انتهاءً بجهودها الكبيرة والأخيرة في شبوة، واضطلاعها بتأسيس وتجهيز وحدات النخبة الشبوانية التي ستقوم بدورها في تحرير ما تبقى من مديرية بيحان شبوة، وتأمين حقول النفط في المحافظة، وتثبيت دعائم الأمن والاستقرار في المحافظة".

أما عبث الامارات في الكهرباء فحدث ولا حرج فها هو وزير الكهرباء السابق المهندس عبدالله محسن الأكوع المنتمي إلى حزب التجمع اليمني للإصلاح يلخص معاناة وزارة من دولة الإمارات  في حوار مع وكالة أنباء الإمارات على هامش فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة في 19 يناير 2018 في التالي:

"أكد وزير الكهرباء والطاقة المهندس عبد الله محسن الأكوع أن دولة الإمارات لها بصمات كبيرة وأثر واضح في إنشاء وتأهيل العديد من مشاريع الكهرباء والطاقة في المدن اليمنية وذلك من خلال تعزيز القدرات التوليدية الحالية للمحطات وخاصة في مدينة عدن.

وأشار إلى أن ما تقوم به الإمارات من جهد كبير عبر الهلال الأحمر الإماراتي في إعادة تأهيل محطات الكهرباء ومنها محطة توليد مدينة المخا التي تم تشغيلها بعد غياب 3 سنوات؛ حيث ينعم المواطنون اليمنيون بالكهرباء وعودة الحياة الطبيعية بفضل الدعم والجهد الإماراتي الكبير.

ولفت وزير الكهرباء والطاقة إلى أن المشاريع التنموية التي تقوم بها الإمارات في اليمن إضافة إلى المساعدات الإغاثية تعكس النظرة الواسعة لدى قيادة وشعب الإمارات تجاه الشعب اليمني وتضافر جهود الأشقاء لنجدته في هذا الظرف العصيب حيث تشمل مساعدات الإمارات إلى اليمن كافة المجالات التي تعين الناس على تجاوز هذه الظروف المعيشية القاسية وتساهم بفاعلية في عودة الحياة الطبيعية.

ونوه إلى أن المساعدات الإماراتية تراعي الجانبين التنموي والإنساني إضافة إلى تقديم الخدمات اليومية للمواطنين اليمنيين ما لاقى أطيب الأثر في نفوس ووجدان الشعب اليمني.

وفي 25 أغسطس 2017، شكاء وزير التربية والتعليم الدكتور عبدالله لملس من الدور الإمارات المعيق للعملية التربوية قائلا: "ثمن وزير التربية والتعليم عبدالله لملس بالدور الكبير للإمارات العربية المتحدة في دعمها لقطاع التعليم في البلاد.

وأشار لملس إلى أهمية نتائج زيارة وفد الوزارة إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، والاتفاقات التي تمخضت عنها مع المسؤولين الإمارات، مضيفاً أنه لمس جدية كبيرة ورغبة مخلصة وصادقة لدى قيادة دولة الإمارات العربية المتحدة بشأن تصحيح الاختلالات التي يعاني منها قطاع التعليم بما يسهم في إحداث نقلة نوعية وتحديث وتطوير التعليم العام، مشيراً إلى أنه تم خلال الزيارة الاتفاق على وضع خارطة طريق مزمنة لمدة عام تنص على تقديم دعم سخي وملموس من قبل دولة الإمارات العربية لتحقيق رؤية وخطط الوزارة في إحداث نقلة نوعية لتوفير الكتاب المدرسي وطباعته، ودعم خطة دمج الكتب المدرسية لمرحلة التعليم الأساسي (9-1) ؛ حتى تواكب المعارف العلمية المعاصرة والحديثة".

وفي 9 ديسمبر 2016 أدلى الدكتور الخضر لصور رئيس جامعة عدن بتصريح صحفي لموقع 24 لخص انتهاكات وتعديات دولة الإمارات على قطاع التعليم.

وأشاد لصور بدور دولة الإمارات العربية المتحدة في دعم التعليم في مدينة عدن.

وقال لصور لـ24: "إن للإمارات أدواراً كبيرة في دعم بلادنا وخاصة في قطاع التعليم، حيث رممت دولة الإمارات مئات المدارس التي دمرت جراء الحرب التي شنها الحوثيون وقوات صالح على بلادنا وزودتها بكافة المستلزمات ناهيك عن دعمها الإغاثي والإنساني ودعمها الكبير للأجهزة الأمنية".

وأضاف: "إن عدن تربطها علاقة تاريخية ووثيقة بأبوظبي"، مستذكراً الزيارات التاريخية للشيخ زايد إلى عدن.

وأكد إن "دور الإمارات في عدن دفع الناس إلى استذكار المؤسس الشيخ زايد رحمه الله".

 

عُمق ومتانة العلاقات بالإمارات

من جانبه، أكد الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي على عمق ومتانة العلاقات الأخوية المتميزة التي تربط اليمن بدولة الإمارات العربية المتحدة، مشددًا على أن العلاقة مبنية ”على أواصر الأخوة ووحدة الهدف والدم والمصير المشترك".

وثمّن الرئيس هادي، لدى استقباله في مقر إقامته بالعاصمة السعودية الرياض، سفير دولة الإمارات لدى اليمن سالم الغفيلي، مواقف وتضحيات دولة الإمارات.

وأشاد الرئيس اليمني بالدور الإماراتي في كبح جماح ذراع إيران في اليمن، مبينًا أن العلاقة مع أبوظبي باتت وطيدة "لامتزاج الدماء الأخوية الزكية في ميادين البطولة والشرف؛ لنصرة الشعب اليمني؛ والدفاع عن الهوية العربية في مواجهة قوى التمرد والانقلاب من الميليشيات الحوثية الإيرانية ومن يواليها".

ولفت هادي، بحسب وكالة الأنباء ”سبأ"، إلى أن "المواقف الصادقة والعلاقات الأخوية ستظل حاضرة في ذاكرة ووجدان شعبنا اليمني على الدوام تجاه الأشقاء في دولة الإمارات ودول التحالف العربي الداعم لليمن وشرعيته، بقيادة المملكة العربية السعودية".

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
1014
عدد (1014) - 21 يوليو 2019
اختيارات القراء
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر
تطبيقنا على الموبايل