آخر تحديث : الأحد 2019/07/21م (19:36)
سياسي جنوبي : أدعو هادي وأنصاره إلى التقارب مع المجلس الانتقالي
الساعة 10:58 PM (الأمناء نت / خاص :)

أكد القيادي الجنوبي د. محمد حيدرة مسدوس قائلاً :" إن ظروفنا الراهنة تتطلب مظلة المجلس الانتقالي للقضية باًعتباره الأكثر تنظيم والأكثر تأثير ولديه قوة عسكرية ".

وأوضح مسدوس في سلسلة منشورات له آخرها الجمعة :" إن المجلس الانتقالي ليس فقط الاًفضل من حيث التنظيم والتاًثير بحيث يكون مظلة لجبهة وطنية تضم الجميع، وإنما هو اًيضاً الأكثر وضوح تجاه القضية، وندعو جميع الجنوبيين من المهرة حتى باب المندب إلى الوقوف معه في الدفاع عن الضالع باًعتبار الضالع بوابة عدن، وندعوهم إلى عدم الدخول في الحدود الشمالية مهما كانت القدرة على ذلك، لاًن الدخول فيها يشكل دفن للقضية?

ولفت مسدوس إلى أن إجماع الشماليين على مهاجمة المجلس الانتقالي دون سواه، وبالذات الشماليين المتواجدين مع هادي هو دليل على ذلك، وهو دليل على صواب نهج المجلس ونشاطه ? وقال : فعند ما خصمك يتوجع من أعمالك ويصيح منها اعرف أنك على صواب?

 وأكد مسدوس أن الشماليين المتواجدين في شرعية هادي هم الأكثر خصومة لقضية الجنوب، فقد اعتبروا إخراج الجنوبيين من اًرضهم الجنوبية في حرب ????م تثبيتاً للوحدة وليس انقلابا عليها، بينما اعتبروا خروجهم من صنعاء الذي كان بمحض اًرادتهم والتحاقهم بهادي انقلابا عليهم?

 وعن التحاق الشماليين بهادي قال مسدوس:"  لقد التحقوا بهادي ليس حباً فيه وليس خوفاً من الحوثيين ؛ لأنّ الحوثيين في ذلك الوقت كانوا حريصين على بقاء الجميع، وانما التحقوا بهادي خوفا على الجنوب ? فقد التحقوا بهادي بعد أن كانوا في صنعاء يبحثون مع الحوثيين عن بديل له من الجنوب ولم يجدوه".

    ودعا مسدوس هادي وأنصاره من الجنوبيين إلى إدراك ذلك والتقارب مع المجلس الانتقالي لتوحيد الصف الجنوبي، وندعوهم إلى التمييز بين المجلس ككيان سياسي ثابت وحامل للقضية، وبين قياداته كأشخاص قابلين للتغيير.

وأكد مسدوس  أن وحدة الصف الجنوبي تلزمهم باًن يتخلصوا من الذاتية، لاًن قضية الوطن تسمو عليها مشيرا إلى أن وحدة الصف الجنوبي تلزم قيادات المجلس الانتقالي بالانفتاح على الاًخرين، لاًن الخوف من الاًخرين وعدم الثقة بهم دليل على عدم الثقة بالنفس ولأن اًكثر الجنوبيين المعارضين للمجلس الاًنتقالي هم المحسوبين على هادي بحسب تعبير مسدوس ، فقد دعا هادي إلى حل هذه الإشكالية بجملة واحدة ؛هي (( قبول ممثل للقضية )) حتى يتوحد الجنوبيون ويلتزم الجميع له، لاًن خلاف المجلس الانتقالي معهم هو حول قضية الجنوب فقط...بدون ذلك سيظل هادي وشرعيته يشكلون الخطر الاًكبر على القضية، وسوف يؤدون إلى فتنة بشكل حتمي لا سمح الله ؛ لاًنه من غير المعقول أن يعترفوا بالقضية ويرفضوا اًي تمثيل لها ؛ وبالتالي  فإن اًي فتنه تحصل سيتحملون مسؤوليتها لوحدهم?

وذكر مسدوس في سياق منشوره أن تواجد الشرعية في معاشيق وهي ترفض أي تمثيل لقضية الجنوب هو (( عار )) على الجنوبيين المتواجدين فيها قبل غيرهم، وهو عيب شرعي على المؤيدين لها من الجنوبيين بعد كل هذه التضحيات الباهظة التي قدمها ويقدمها شعب الجنوب في سبيل قضيته .

وأكد مسدوس أن تواجد الشرعية في معاشيق وهي ترفض اًي تمثيل لقضية الجنوب هو منتهى الإهانة لكرامة شعب الجنوب ? ولهذا فإننا ندعو التحالف إلى إدراك ذلك وإقناع هادي وشرعيته بقبول ممثل للقضية في المفاوضات قبل أن ينفذ صبر شعب الجنوب?

وخلص مسدوس إلى القول :" إن شعب الجنوب إذا ما نفذ صبره سيقوم بطرد حكومة معاشيق وسيفرض سيطرته على أرضه وثروته كأمر واقع، وفي حالة أن يتصدى له التحالف فلا يلومونه إذا ما اتجه نحو البديل، لأن الغارق في البحر يمسك بالقشة ؛ لإنقاذ نفسه".

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
1014
عدد (1014) - 21 يوليو 2019
تطبيقنا على الموبايل