آخر تحديث : الأحد 2019/08/25م (13:12)
الاعتراف الدولي بشرعية القوات المسيطرة عسكريا شمالا وجنوبا طريقا الى حسم الصراعات
الساعة 11:46 PM (الأمناء نت / كتب / مرزوق عسكر)

فاعتراف مجلس الأمن الدولي بشرعية هادي الوهميه واجحادهُ التام في الاعتراف في اي شرعية اخرى مسيطره على الارض هو ما اوصلنا الى حروب مستمره وصراعات لم تنتهي بعد: فالرئيس هادي لايريد الأمن والاستقرار في اليمن ولايريد ان ينال شعب الجنوب الحرية والاستقلال ؛ وماتطيب نفسيته في اي منعطف يسوده النظام والقانون بقدر ارتياحه من المرحله الحالية والوضع الراهن الذي يسوده  الصراعات والحروب

علما ان الرئيس هادي منتهي  الزعامه بشكل كامل ولم يجد اي حلول تبقيه على كرسي السلطه غير مرحله الصراعات والحروب
ولذالك تجده لا يريد أن يهُزم  الحوثيون وتكسر شوكتهم امام الشعب الجنوبي ويتمكن الجنوبيون من صدهم باجتياح  حدود الجنوب العربي وبطرق احترافيه وغير مباشره يمد يدهُ لتقديم الدعم للحوثيون وتعزيزهم بكل مالديه من قوه  ليحقق بنصرهم استثماره السياسي ويتمكن من اخماد الجنوبيون وعرقله هدفهم السياسي الذي ينشدوه كل ابنا الجنوب المتمثل بالحريه والاستقلال واستعاده الدوله الجنوبية كاملة السياده

كذالك يريد تشجيع اي قوه شماليه تغوس في صراع مستمر مع الحوثيون في شمال اليمن حتى لايتمكن الحوثيون من بسط نفوذهم والسيطره على شمال اليمن

فما يخيف هادي هو بسط نفوذ الحوثيون والسيطرة على شمال اليمن ؛؛وصمود الجنوبيون في حدود دولتهم والسيطرة على الأرض الجنوب عسكريا تحت شعار المجلس الانتقالي الجنوبي والقضية الجنوبية وتكون الشرعية الحقيقه للحوثيون  شمالا وللجنوبيون جنوبا ويتم سحب البساط من الشرعية الوهمية التي يتشدق به هادي شمالا وجنوبا
فيصبح عديم المعنى وفاقد التمثيل السياسي إقليميا ودوليا بعد ان عجزت المؤتمرات الدوليه في حسم الصراع المستمر في  اليمن منذو اربعة أعوام في حال استمرار مجلس الأمن الدولي مقتصرا اعترافه بشرعيه الرئيس هادي فقط واجحاده التام بعدم الاعتراف في اي شرعيه أخرى مسيطرة على الأرض وهنا تصبُ بئرة الصراع الحالي في اليمن وهذا الخلل الذي جعل الشعب في اليمن شمالا وجنوبا في حروب مستمره وصراعات لم تنتهي بعد:

فما مارسه هادي في صنعا بعد توليه الحكم ونبش صراعات الأحزاب وتفكيك القوات في ذالك الوقت ؛؛ اعاده اليوم هادي تارة أخرى ليلعبهُ في اليمن ككل وبين ابنا الجنوب على وجهُ الخصوص ؛؛ ولايزال يشعل وتيرة من الفتن  ويصب النار في عقول اغبيا السياسه لتستمر الصراعات والحروب شمالا وجنوبا ويبقى هادي متربعا على كرسي الويل والضلام !!!!؟  فمتى يفيق هذا الشعب من سباته ويعود إلى رشده ويلتزم كل شعب بحدود دولته شمالا وجنوبا والا سيضلون تحت سيطرة مطابخ الضلال والفتن التي يزرعها هادي والموالين له في حكومة الاستبداد والضلال والاضطهاد من فنادق الرياض

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
1023
عدد (1023) - 22 أغسطس 2019
اختيارات القراء
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر
تطبيقنا على الموبايل