آخر تحديث : الثلاثاء 2019/08/20م (21:25)
المجلس الإنتقالي الجنوبي يسارع ببدأ خطوات ومراحل تحقيق الحوار الجنوبي الجنوبي
الساعة 02:26 PM (الامناء نت / يوسف الحزيبي)

-من المعروف تماماً الحوار  هو تبادل الرأي في القضايا المهمّة بين مختلف فئات الشعب السياسية، وفصائله العاملة؛ فالتعدد باليكانات الثورية  والاختلاف الفكريّ من طبيعة البشر،..؛  لذا تنشأ في الدول أحزاب ومكونات سياسيَة لها رأيها السياسي الخاص، ورؤيتها المستقلَّة للأمور بناءً على قناعاتها الخاصَّة، وفهمها وتقييمها للمصلحة، وتنشأ عادةً اجتهاداتٌ مُختلفة من قبل هذه الأحزاب والمُسمَّيات، والكيانات السياسيّة والثورية كما هو حاصل اليوم في واقعنا الجنوبي، وقد تتعارض تلك المكونات الجنوبية اليوم فيما بينها، ممَّا يؤثر على نهج العلاقات اليوميَّة فيما بينها في مصلحة هذا الوطن والدولة القادمة، ويؤثّر على بعض القرارات...، لذا قرر المجلس الإنتقالي الجنوبي الحامل الأساسي للقضية الجنوبية إلى طرح فكرة الحوار الجنوبي الجنوبي للضرورة من اعتماد سياسة الحوار فيما بينه والمكونات الجنوبية الاخرئ  بهدف الخروج إلى رأيٍ توافقيٍّ يُحقّق نظرةَ وطموح الجميع...في سبيل بناء الدولة الجنوبية وإستعادتها..؛

إلى ذلك فقد استمر المجلس الانتقالي الجنوبي بعملية التوافق الجنوبي الجنوبي والسعي لإنجاح ذلك الحوار برعاية رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي اللواء عيدروس الزبيدي وبرئاسة اللواء الركن احمد سعيد بن بريك رئيس الجمعية الوطنية للمجلس الانتقالي الجنوبي والذي وصيَّ بذلك المهمة الكبرى للسعي في انجاح الحوار الجنوبي الجنوبي وعقد الجلسات اليومية مع الاحزاب والمكونات الجنوبية لطرح ثوابت ولوازم وقواعد وأسس  الحوار الجنوبي الجنوبي الذي به ستتوحد كافة الأطياف الجنوبية وتخرج برؤية واحدة موحدة في سبيل البناء وإستعادة الدولة الجنوبية..؛

وبتلك النجاحات الوطنية التي حققها المجلس الانتقالي الجنوبي بالسعي لتحقيق هذا الحوار وبرعاية الرئيس عيدروس الزبيدي فقد تم تدشين المرحلة الثانية للحوار الجنوبي الجنوبي قبل ايام بالعاصمة عدن برئاسة اللواء احمد سعيد بن بريك..وقد تكللت تلك المرحلة التاريخية بنجاحٍ وإنجازٌ وطني وبتفاعل وحضور أممي ودولي وإقليمي ومحلي....؛ فها هي السهام  الوطنية للمجلس الانتقالي الجنوبي اليوم تنطلق في  جولاتها المتعددة لعقد جلسات متتالية للجان وأعضاء الحوار الجنوبي الجنوبي وومثلي المكونات والأحزاب في ذلك الحوار  يوماً بعد آخر... لترسيخ اهداف ومبادئ وأسس الحوار الجنوبي الجنوبي الذي سيقف الجميع تحت سقفه للخروج من بؤرة الإختلاف إلى توحيد الرؤية والإصطفاف الوطني الجنوبي والتماسك الجنوبي بين كل القوئ والاطراف المتنازعة حالياً:
 
-وبهذا المصطلح الوطني الجنوبي اليوم  الموافق13/4/2019": فقد تم بدأ استئناف المرحلة الثانية للحوار الجنوبي بالمجلس الانتقالي الجنوبي وفي مقر الجمعية الوطنية إلى مجموعتين  برئاسة  اللواء الركن احمد  سعيد بن بريك رئيس الجمعية الوطنية وعضو هيئة الرئاسة للمجلس الانتقالي أ. امين صالح  بعقد جلسات صباحية ومسائية متتالية..لأعضاء ولجان الحوار الجنوبي والتحاور مع اعضاء اللجان من مختلف المكونات للتوافق على طرح اسس ومرجعيات الحوار الجنوبي الجنوبي القادم..؛


حيث التقى اللواء الركن أحمد سعيد بن بريك اليوم الأحد ممثلي الهيئة الوطنية العليا للاستقلال برئاسة العميد ناجي محمد العربي..؛

 إذ جرى خلال اللقاءات المتتالية مناقشة عدد من القضايا التي تتطلبها المرحلة الراهنة ، كما تم الاتفاق على المواضيع الهادفة لتعزيز الشراكة والاتفاق على تحقيق هدف استعادة الدولة الجنوبية القادمة..."

كما تم الاتفاق من قبل طرفي الحوار الى ضرورة تحمل المسؤلية في الفكر المشترك مع كل القوى الجنوبية حول قضية العدوان الحوثي الظالم على كل حدود الجنوب..

إضافة الى عدم التفرد في الحوار بل يجب أن تكون هناك شراكة مع كل القوى الحنوبية التي تقف معه او التي لاتقف معه...!

وأكدوا  خلال اللقاء الى أن الحوار لن يكون على ورق فقط ولكن يجب أن تكون مخرجاته على أرض الواقع..."
   
وقد خرج اللقاء بالاتفاق بين الطرفين على الاستمرارية لاجل بلورة القضايا المهمة الملحة وإيجاد آلية تنفيذ مزمنة ترفع من الجهات ذات العلاقة لايجاد المخارج والمعالجات المناسبة لها.


 تحقيق الرضاء والوفاق الوطني الجنوبي  والإنتماء للدولة الجنوبية وهويتها أمرٌ ملح للغايةو من أولويات البناء لدولتنا القادمة..:

 وفي ذلك الإطار إيمانا من كل القوئ الوطنية الجنوبية المؤمنة بهدف الإستقلال بضرورة تعزيز القوة الوطنية الجنوبية السياسية والميدانية والعلمية والتقنية للدولة القادمة  والتحول نحو جنوب  المعرفة والتميز والإبتكار..، بغرض توفير السند الوطني لتحقيق الوفاق الجنوبي الجنوبي  المطلوب لتحقيق الغايات الوطنية بين المكونات الجنوبية  والتعامل مع قضايا المسارالإستراتيجي لهدف شعب الجنوب بإستعادة الدولة القادمة، والذي يفضي للسلام وتحقيق الهدف الجنوبي المنشود لبناء وإستعادة الدولة والتقدم ويحقق التميز والجودة والكفاءة والمواكبة والمحافظة على الهوية الجنوبية والدولة التي نريدها والإستغلال الأمثل للموارد التي تكفينا عن بناء عالم وليس دولة فحسب..!

و تأسيساً من  القوى  الجنوبية الوطنية الحقيقة "  لإعلام مهني جنوبي  مسئول،  إن نجاح الحوار الجنوبي الجنوبي يحقق  القدرة لنا على وصول ومخاطبة الجمهور المحلي والعالمي بصورة اكبر من المرحلة الحالية تحقيقاً للغايات الوطنية الجنوبية التي نسعئ اليها ولِقيم ومرتكزات و?سس وقواعد الدولة الجنوبية التي نسعئ اليها .. وتعزيزاً لثقافة التقارب والسلام والتعايش السلمي ونبذاً للعنف وتعزيزاً للإنتماء الوطني الجنوبي الجنوبي وتشجيعاً للتقارب الجنوبي ووحدت صفه..

وإلتزاماً من المجلس الانتقالي الجنوبي الذي دعى للحوار الجنوبي  نحو استقطاب كافة شرائح الشعب الجنوبي ومكوناته السياسية والثورية  والإجتماعية المعبرة عن آماله وتطلعاته للتوافق والتعاضد تحقيقاً لوحدة إرادة الأمة الجنوبية  نحو التصالح الجنوبي والتعايش السلمي

وإن المجال مفتوح لكل المكونات  الجنوبية  التي لم  تأتي اليهم لتشارك في  الحوار الجنوبي القادم ولم تأتي لتضع يدها على طاولة الحوار  سوف يأتون اليها.....ويدعونهم إلى الحوار والتوافق الجنوبي للشراكة في بناء وتأسيس الدولة القادمة دون اقصاء او استثناء احد ممن هم على مبدأ آمال وتطلعات هذا الشعب ولم تطالهم يد الخيانة والعمالة مع القوى المعادية للجنوب وهويته...:

وتمشيةً من المجلس الإنتقالي  الجنوبي مع مبدأ واطروحات الحوار الجنوبي الجنوبي  عبر رئيس الجمعية الوطنية للمجلس الانتقالي  عن  الإلتزام الشامل من قبل المجلس الانتقالي الجنوبي  بوضع مصلحة الجنوب وإستقلاله فوق كل إعتبار تحديداً للأهداف والمبادئ والمرتكزات التي يتأسس عليها مستقبل الدولة الجنوبية القادمة بإذن الله..؛

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
1022
عدد (1022) - 20 أغسطس 2019
تطبيقنا على الموبايل