آخر تحديث :الثلاثاء 04 اغسطس 2020 - الساعة:20:47:07
منطقة (رعيان لحج).. حرمان وإهمال لبشر خارج خارطة المنظمات والمحافظة
(كتب/نجوين النمر)

كود عتيرة الرعيان / تقع منطقة عتيره على بعد 2 كيلومتر من الوهط من الجهة الغربية تسكن فيها حوالي 68 أسرة يشتغل اغلب سكانها على رعي الأغنام حيث يعتبر رعي الأغنام المصدر الرئيسي لهم تفتقر القرية للكثير من الجانب التعليمي حيث تنتشر الأمية بشكل كبير .

 المستوى التعليمي متدني توجد مدرسه مكونه من فصلين فقط اول وثاني ابتدائي لتعليم الاطفال لا يتواجد فيها الكثير من الطلاب  الا بحدود 20 او 25 طالب بعد ما يكمل الطالب المرحلة الثاني اساسي بهذه المدرسة لا يجد سبيل لأكمال تعليمه فالقرية كما هو معروف تبعد عن قرية الوهط التي بها مدرستين 2 كيلو متر ،وما ادراك ما هي الصحراء وفتره الصيف تكون شديدة الحرارة على طفل مستوى ثالث اساسي ليقطع تلك المسافة على قدمية ليكمل حلمة الجميل وهو التعليم ، بالأضافة لخوف الأهالي على اطفالهم للبعد ، فنجد الكثير من الأهالي يحرمون اطفالهم من حق اكمال التعليم .

- اين هو العدل في هذا ؟  ومن هو المسؤول خلف أهمال تلك الفئة ؟

رغم الرغبة الكبيرة من الاطفال في التعليم الا انهم لا يجدوا الدافع الكافي والدعم .. ونحن متطوعات عتيره نتقدم بكل الشكر والتقدير للمؤسسة لوياك على دعمها لنا ، لنقدم شيء ولو بسيط لهذه الفئة ،حيث تقوم هذه المؤسسة بدعم من رئيستها الاستاذة هيفاء بدعمنا لعمل تقويه تعليمية للطلاب والآن تعمل على فتح اول مخيم للطلاب في منطقة عتيره ، وقدمت لنا كامل الاحتياجات للمخيم فكل الشكر والتقدير لها  وادعوا القلوب الرحيمة بأن ينظروا إلى هذه المنطقة بعين من الرحمة ..

اما من الجانب الصحي تأتي مشكلة أكبر حيث لا يوجد مرفق صحي بالمنطقة  مما يجعل الأهالي يقطعوا تلك المسافة للعلاج بمستشفى الوهط ولكن تكون المشكلة اكبر ، وعندما سألت احدى اهالي المنطقة فأجابني أنه بالليل وعندما يحتاجوا لمن يركب لهم مغذي او يعمل لهم حقنة او تصادفهم حالة مرض يكون البعد والليل حاجز لهم ويمنعهم عن اجراء اسعافات لمريضهم .. فتمنى ذلك الشخص أمنية وقد هزني بكلماته ،حين قال لي: لو كان فينا طبيب او ممرض لما كان اجمل من أبناء منطقنا لذهبنا اليه للعلاج وهذا لن يكون ونحن بعيدين عن العلم !

كما أتمنى ان تضاف صفوف ويكتمل بناء المدرسة ويفتتح وحدة صحية تكون مزودة بالأدوات والاسعافات الأولية .

 

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص