آخر تحديث : الثلاثاء 2019/05/21م (01:51)
‎غضب عارم من توجيهات مخالفة لأحكام قضائية أصدرها محافظ حضرموت بشأن أرض آل “باحيدان” بالمكلا (وثائق)
الساعة 09:06 PM (الامناء نت/خاص)
إن ما ترتكبه قيادة السلطة المحلية بمناطق ساحل محافظة حضرموت ممثلة بالمحافظ اللواء/ فرج سالمين البحسني، من تجاوزات للأحكام القضائية الباته والنهائية، امرا لا يمكن أن يواجه بهذا الصمت من رئاسة الجمهورية والحكومة، خصوصا في تلك الأحكام القضائية المتعلقة بقضايا الأراضي المتنازع عليها، فالسكوت على ممارسات سلطة المحافظة في المكلا، ماهو إلا قنبلة موقوته ستنفجر بأي لحظة بين أبناء المدينة لتخلف الإقتتال الحضرمي الحضرمي الذي أصبح غالبية المواطنين يخشى الوصول اليه.. فدعم سلطة المحافظة للنافذين والباسطين أمراً لا يمكن السكوت عليه؛ فقضية أرض آل (باحيدان) و (بن مالك) الصادرة بها أحكام قضائية نهائية، وتوجيهات حكومية عليا هي إحدى القضايا التي كشفت عجز وضعف السلطة التنفيذية بإنصاف ملاك الأرض الأصليين، وتواطؤها مع قوى النفوذ والسلاح التي تحاول مصادرة تلك الاملاك وترفض الوقوف أمام القضاء مجدداً بعد أن تم الفصل من سابق، فأستطاع تاجر المجوهرات المدعو/ عبد السلام باداؤد، من إنشاء علاقة حميمة بينه وبين سلطة المحافظة ليغيير مهامها من حماية حقوق المواطن وتنفيذ الأحكام القضائية إلى تسهيل مهمته الشخصية بالبسط على أملاك وعقارات المواطنين التي توارثوها من أجدادهم واباءهم. تضارب توجيهات المحافظ بعد أن تعرضت أرض آل (باحيدان) و (بن مالك) الواقعة في منطقة فوة بالقرب من المنصة، للإعتداء من قبل المتنفذ المدعو/ عبد السلام باداؤد، تقدم أولياء الحق الى محافظ محافظة حضرموت اللواء/ فرج البحسني، لعرض ما بحوزتهم من وثائق وأحكام قضائية نهائية وتوجيهات حكومية عليا تؤكد ملكيتهم للأرض، وقام بالتوجيه لإدارة أمن ساحل حضرموت، بشهر يناير الماضي، بالكف عن أي إجراءات ووقف أي أعمال بناء بالمكان التي يقوم بها باداؤد، ومطالبته بالتقدم إلى القضاء، فيتفاجئ آل (باحيدان) و (بن مالك) بعد مدة قصيرة من صدور توجيهات جديدة من قبل المحافظ البحسني لنفس الجهة السابقة بتمكين المتنفذ، وهو ما أظهر للرأي ...

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
998
عدد (998) - 02 مايو 2019
تطبيقنا على الموبايل