آخر تحديث :الاحد 05 يوليو 2020 - الساعة:18:58:42
معركة قطع الوريد في تعز ليس بها من جديد غير الـ"4" مليار والحجرية
(تعز / الأمناء نت / خاص :)

تساءلت مصادر سياسية عن مصير الميزانية الضخمة المقدرة بـ"4" مليار ريال التي صرفتها حكومة د . معين عبدالملك لما أسميت بـ"معركة قطع الوريد في تعز" والتي ماتزال تراوح مكانها بالتزامن مع المساعي الحثيثة لمليشيات الحشد لشعبي الإخواني للتمدد إلى جبل حبشي والسيطرة الكاملة على الحجرية التي لا وجود للحوثيين فيها .

 

وقالت المصادر لـ"الأمناء" بانه ومنذ صرف المبلغ من قبل حكومة الشرعية لم يتم تحرير موطئ قدم من مليشيات الحوثي الانقلابية ولم يُسمع بأن عنصرا واحدا من مليشيات الحوثي قتل أو تم أسره في تعز وأن مايحدث لم يعدو كونه ضخ إعلامي من قبل جماعة الإخوان المسلمين (حزب الإصلاح) للتغطية على نهب المبلغ وتسخيره لصالح أنشطة وإجندات الحزب الذي تتهمه المصادر بالتنسيق مع جماعة الحوثي ودولة قطر .

 

مصادر قالت لـ"الأمناء" بأن شارع الستين في التعزية عدد الحوثيين فيه لا يتجاوز الخمسين عنصرا وبإمكان الحيش الذي يقوده  الإخوان  تحريره خلال ساعات ولكن الإصلاح لا يريد ذلك فهو مشغول بالسيطرة الكاملة على المناطق المحررة وإزاحة ما تبقى  من المعارضين .

 

وأكدت المصادر بأن المعركة في تعز ليست معركة قتال وجبهات وإنما معركة "4" مليار ليس إلا فيما ذهبت مصادر أخرى إلى وصفها بأنها معركة موطئ قدم يسعى حزب الإصلاح من خلالها إلى إيجاد موطئ قدم له وشماعة لابتزاز التحالف العربي وتصفية الخصوم .

"الأمناء نت"

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص