آخر تحديث :الاحد 05 يوليو 2020 - الساعة:20:18:51
دائرة حقوق الإنسان بالأمانة العامة لهيئة رئاسة المجلس الانتقالي تزور المرقشي
(عدن / الأمناء نت / خاص :)

زارت دائرة حقوق الإنسان بالأمانة العامة لهيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي، اليوم الخميس، عميد الأسرى الجنوبيين، المناضل أحمد عمر العبادي المرقشي، بعد إطلاق سراحه من سجون الحوثيين.

وجاءت الزيارة ابتهاجا باطلاق سراح المرقشي، وتهنئة بعودته إلى أرض الجنوب محرراً من قيود السجون التي قضى فيها مايربو عن 11 عاماً.

وخلال اللقاء نقلت المحامية ذكرى معتوق، رئيسة دائرة حقوق الإنسان، تهنئة الرئيس عيدروس قاسم الزُبيدي، رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي إلى المرقشي وأسرته بإطلاق سراحه وعودته إلى وطنه ومحبيه.

وقالت:"إنه ليوم عظيم أن نرى رجلا مثل المرقشي تكبد ويلات السجون والتعذيب الذي مورس عليه طوال 11 عاماً وهو بهذه الصلابة والثبات على مبادئه وقضيتهً.

وأضافت:"إن المجلس الانتقالي ممثلاً بدائرة حقوق الإنسان ظلّ وعلى الدوام مدافعاً عن قضية المرقشي وحقه في أن ينال كافة حقوقه وأولها إطلاق سراحه وحريته".

وتابعت:"لقد نجحنا ومع كافة الشرفاء والوطنيين المخلصين في أن تستمر قضية المرقشي حاضرة أمام الرأي العام وكافة المنصات والمنابر المدافعة عن حقوق الإنسان".

وأكدت المحامية ذكرى أن دائرة حقوق الإنسان، ترصد وتتابع جميع الانتهاكات بحق الجنوبيين، ولن تألوا جهداً في السير بقضايا انتهاكات حقوق الإنسان نحو كافة المحافل الدولية ذات الشأن حتى تعاد الحقوق إلى أصحابها وأهمها استعادة دولتهم الجنوبية المنشودة.

بدوره شكر الأسير المحرر أحمد المرقشي هذه الزيارة لدائرة حقوق الإنسان والاهتمام الذي أبداه المجلس الانتقالي تجاهه ممثلا بالرئيس عيدروس الزُبيدي رئيس المجلس الجنوبي، واصفاً المجلس الانتقالي بأنه شرعية الحراك الجنوبي.

وقال :"إنني على ثقة أن المجلس يسير في الاتجاه الصحيح لتحقيق هدف كل أبناء الجنوب في استعادة دولتهم، وأن المجلس لن يضيع كل تلك التضحيات والدماء التي سالت لتحقيق هذا الهدف".

ووجه المرقشي رسالة إلى كافة الأطياف الجنوبية طالبهم فيها التوحد فيما بينهم لأن في وحدتهم قوة.

ودعاهم إلى الارتقاء بروح المسؤولية تجاه شعب الجنوب وقضيته، مؤكدا في ذات السياق أن توحيد الصف والكلمة سيسرع في تحقيق استعادة الدولة وبنائها على أسس مدنية سليمة.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص