آخر تحديث : الأحد 2019/05/19م (05:01)
إتحاد النساء أبين يقيم جلسة من جلسات التوعية للأهالي حول حقوق الأطفال وآلية حمايتهم
الساعة 08:46 PM (الامناء نت/خاص)
بحضور الاخ الشيخ ناصر المنصري مدير عام خنفر والأستاذة عديله الخضر الامين العام لإتحاد نساء اليمن أبين والأستاذ فضل عباس مدير عام جهاز محو الأمية وتعليم الكبار أبين والأستاذ محمد الدوبحي رئيس نقابة المحاميين فرع أبين الاستاذ ذياب الباهزي مدير محو الأمية وتعليم الكبار خنفر وآخرين أقام اتحاد نساء اليمن في محافظة أبين صباح يوم أمس الثلاثاء 19فبراير 2019م جلسة من جلسات توعية الأهالي حول حقوق الطفل وآلية حمايتهم بمشاركة 60من أولياء وأمهات الاطفال وهي الجلسات التي أقامها ويقيمها الإتحاد في عددا من مديريات أبين خلال الفترة من فبراير إلى 5مارس 2019م . وفي بداية الجلسة تحدث مدير عام خنفر مرحبا بعقد هذه الجلسة التوعوية الهادفة في خنفر بما يصب في خدمة حقوق الأطفال وحماية الأطفال . بدوره قدم الأستاذ محمد الدوبحي رئيس نقابة المحاميين في محافظة أبين محاضرة توعوية هادفة وقيمه تناولت جوانب متعدده عن حقوق الطفل وكيفية تقديم صور الحماية له وكذا التطرق إلى حقوق الاطفال وأهمية أن ينالوا حقوقهم إضافة إلى تناوله العلاقة التكاملية بين الأسرة والبيئة والمدرسة فيما يتعلق بالأطفال . وفتح باب النقاش بعد ذلك من قبل عددا كبيرا من أولياء وامهات الأمور المشاركين في الجلسة . الأخت الأستاذة عديله الخضر الأمين العام لإتحاد نساء اليمن أبين منسقة مشروع الحماية القانونية للأطفال تحدثت عن هذه الجلسة وغيرها من الجلسات قائلة : "هذه الجلسة هي للتوعية من ظاهرة العنف ضد الأطفال والتعنيف خصوصا مع قدوم النازحين إضافة إلى التوعية حول كثيرا من الظواهر الغير جيدة ونحن نحاول قدر الإمكان وبدعم من منظمة اليونيسيف العالمية لحماية الأطفال ورعايتهم ونقدم الحماية القانونية للأطفال ونقدمها للأهالي بالذات لان الأهالي يقع على كاهلهم حماية الأطفال بمساعدة السلطة المحلية وايضا بمساعدة المدرسة وغيرهم وهذه الجلسة هي الجلسة رقم 9من 12جلسة على مستوى محافظة أبين في مختلف مديريات أبين وقد ذهبنا الى لودر وأحور والوضيع وزنجبار واليوم في خنفر وباقي لنا 3جلسات وقد بدأت هذه الجلسات في فبراير وتنتهي في 5مارس 2019م ". وتتابع الأستاذة عديلة حديثها قائلة : "اهداف الجلسات هي كيف نحمي هؤلاء الأطفال المعرضين للعنف للتحرش للتجنيد للإغتصاب ولكل انواع العنف بكل أشكاله وبالنسبة للأهالي المشاركين هم من فئات عمرية مختلفة ثلاثين ذكور وثلاثين اناث وهؤلاء نريد منهم يساعدونا كيف نقدم الحماية لهؤلاء الأطفال ونريد نعرف ماهي الصعوبات والعراقيل وماهو المانع أو السبب ليكون أطفالنا في جو آمن وهادىء وجميل بعيدا عن المشاكل التي يعيشها البلد وماهو مطلوب نعمله ايضا كان لنا أيضا لقاءات مع بعض مدراء المدارس وتواصل مع الأهالي في حالة وجدت فيه بعض ظواهر التعنيف للأطفال بمعنى أنه اوجدنا تواصل خصوصا وأن في بعض الحالات تعنيف للطلاب في المدارس حيث أن قلة من المعلمين بدلا من يعلموهم يلجاؤا الى تعنيفهم مما يؤدي إلى موضوع تسربهم عن التعليم وطبعا هذا في حالات قليلة جدا وطبعا مديرية خنفر هي مديرية كبيرة جدا وليس هناك حاجة فقط لمشروع حماية قانونية بل هناك حاجة لمشاريع كثيرة التي تساعدنا في أن نحمي هؤلاء الأطفال من العنف شاكرة لكم إتاحة هذه الفرصة ". نائف زين ناصر

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
998
عدد (998) - 02 مايو 2019
تطبيقنا على الموبايل