آخر تحديث : الجمعة 2019/04/19م (21:16)
يوم حزين مكفهر..!
الساعة 06:47 PM (الأمناء نت / كتب / سالم محمد الضباعي)

يعتصر قلبي حزن عميق وكمد وافر والم شديد المرارة كالعلقم اذ اصبحنا هذا اليوم مع ورود الخبر الفاجعة ، الزلزلة العاتية ، وفاة الاخ العزيز، الكريم، الشهم، المقدام، قاسم عبدالرحمن بن صلاح الحوثري اليافعي (ابوامين) وتفيض العين بدموع ساخنة حارقة، ويحترق الجوف والحشا، من هول الخبر، ولا ملجأ لنا من قدر الله  وقضاءه الا اليه ،(الذين اذا اصابتهم مصيبة قالوا انا لله وانا اليه راجعون) صدق الله العظيم، اللهم ارحمنا في مثل هذا اليوم المكفهر، اللهم انزل سكينتك على قلوبنا المجروحة، وعلى ارواحنا الموجوعة، اللهم اشكو اليك ضعف قوتي وقلت حيلتي امام هذا المصاب العظيم، الهمنا الصواب يارب العالمين، ياجبار السموات والارض، ياقاصم الجبابرة، ومهلك الطغاة الظالمين، رفقاً بنا يا ارحم الراحمين، نستودعك عبدك وابن عبدك قاسم، ونشهد انه قد أدى الأمانة، وأقام القسط، وقاوم الظلم، وساند الضعيف، والفقير، والمعتر،اللهم احسن وفادته، واجزه عن اعماله خير الجزاء، واجعله في زمرة الانبياء والصالحين والشهداء وحسن اولئك رفيقا ولا نزكي على الله احدا .

اي يوم عبوس هذا؟ فلااجد ما اصفه فيه ومع هذا اقول :
حكم المنية في البرية جاري
                 ماهذه الدنيا بدار قرار
وهذا قانون عام لا استثناء فيه لأحد ( كل من عليها فان ويبقى وجه ربك ذو الجلال والاكرام ) نعم (وكل نفس ذائقة الموت) ولكنه يوم عسير لنا نحن من نعرف من هو ابو امين وماذا تعني حياته، قال الشاعر في مثل هذا اليوم :
اذم صباح الأربعاء فانه
                تبسم عن ثغر المنية فجره
أصاب الهدى في نجمه بمصيبة
              تداعى سماك الجو منها ونسره
وأفقر اهل الأرض من باذل الغنى
                 اذا قنط المحتاج واشتد فقره
رحمك الله يابن صلاح وادام عزك بابنائك الغر الميامين وبدعوات المحبين وهم كثر واختتم بما قاله الشاعر:
عليك سلام الله مني تحية
             ومن كل غيث صادق البرق والرعد
 

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
991
عدد (991) - 16 ابريل 2019
تطبيقنا على الموبايل