آخر تحديث : الأحد 2019/09/15م (22:47)
احذر سرطان الكبد في أكلك!
الساعة 07:48 PM (الأمناء نت / خاص / إعداد د. صلاح فارع *:)

يمكن السّــرّ في سمّ الأفلاتوكسن فبعض أنواع الطّعام عند تخزينه بطريقه غير سليمة يظهر عليه فطر اسمه اسبرجلس فلافيز

اسمه غريب شوية بس ما علينا الفطر ده بقه ياسيدى يبدأ يفرز سم الأفلاتوكسن  وتبدأ من هنا المشكلة ؛ كلنا نريد نعرف شكله كيف... لو جعلنا المكسرات زي الفول السودانيّ , أو القمح في غرفة رطبة نلاقى حاجات بقع عليها وتلاقي كتلة صفراء لونها مايل للأخضر هو ده الفطر للأسف.

خطورته :

العضو المسـتهـدف لهذا السّـمّ هو الكبد ؛ حيث يسبّب خللاً في ميتابولزم الدهون والبروتين وتترسب الدّهون في الكبد ؛ مما يؤدي إلي تشحّمها ومن ثمّ تلف خلايا الكبد وتليـّـفها في النّهاية وإصابة الكبد بالسّرطان .

 والمصيبة الأكثر تقوم الأفلاتوكسينات بعمل طفرات في الجين المسئول عن تثبيط الأورام والمسمى بي53 ومن ثمّ يؤدّي للإصابة بأورام الكبد .

بنتكلّم بجدّ السّمّ هذا بيعمل أورام سرطان الكبد حتى لو الكبد سليم مافيش أمراض مزمنة فى الكبد

الأكل اللّي ممكن ينموا عليه الفطر اللّى هينتج السموم

الأغذية المفضلة لنمو الفطر الذي يفرز هذا السمّ هي :

الفول السودانيّ

 ـ زبدة الفول السودانيّ

ـ المكسّــرات مثل( الفستق ـ الجوز ـ الكاجو ـ اللوز)

 الذّرة

 ـ القمح للأسف القمح المستورد بيفضل أسابيع في الطريق والبحر وربنا يستر بقه وغير طريقة تخزينة في المخازن بطريقة زفت ياريت ننتج قمحنا ونبطل استيراد

 ـ الأرز

 ـ الشعير

ـ الحنطة

 ـ البذورالزيتية

 ـ البقوليّات.

وللحماية الوقاية من سموم الأفلاتوكسين

1- شراء كميات قليلة من الأغذية القابلة للفساد والتأكد من أنها ذات جوده عالية ومنتجة حديثا قبل الشراء .

2- تخزن هـذه المواد في أماكن جافة وباردة والحرص على عدم تعـرضها للرطـوبة .

3- عدم شمّ الأغذية المصابة بالفطريات لأنها يمكن أن تسبب مشاكل في الجهاز التنفسيّ .

4- إذا لوحظ نمو الفطريات على غذاء يتمّ التخلص منه مباشرة . أي لا تحاول قطع الأجزاء السليمة من الغذاء المصاب بالفطر واستخدامها ؛ بل تخلص منه بالكامل .

 

 

تشخيص سرطان الكبد

اختبارات الدم المستخدمة لتشخيص وتقييم حالات سرطان الكبد:

• إنزيمات الكبد : ارتفاع نسبة انزيمات الكبد في الدم قد يدلّ على سرطان الكبد ؛ إلا أن الأمر غير نوعي لأنّ أمراض أخرى حادة أو مزمنة في الكبد قد تسبب ذلك.

• البيليروبين (Bilirubin): مادة يقوم الكبد بإفرازها في الصفراء وقد ترتفع أثناء حالات سرطان الكبد ؛ لكن الاختبار غير نوعيّ أيضاً هنا.

• وظائف تخثر الدم (PT&PTT): غالباً ما تتضرر هذه الوظائف في حالات سرطان الكبد أو أمراض الكبد الأخرى.

• تعداد الدم الكامل (CBC- Complete Blood Count): لا ّ على سرطان الكبد ؛ إلاّ أنّه قد يدلّ على بعض المضاعفات كفقر الدم، نقص صفائح الدم وغيرها.

• ألفا فيتو بروتين (Alpha-Fetoprotein): أهم المواد التي ترتفع نسبتها في الدم عند وجود سرطان الكبد. ويستخدم الاختبار كدلالة على سرطان الكبد، ووسيلة لمتابعة سرطان الكبد أثناء العلاج. رغم استخدام الاختبار المنتشر إلا أنه يرتفع لدى 50% من مرضى سرطان الكبد ؛ لذا فإنّ عدم ارتفاع الألفا فيتو بروتين لا يلغي إمكانية سرطان الكبد .

اختبارات تصويريّة :

• التخطيط فوق الصوتيّ (US- Ultrasound): اختبار ممتاز لتشخيص وتحرّي سرطان الكبد ؛ إلاّ أنّه غير دقيق في جميع الحالات، لذا تُستخدم الاختبارات أدناه.

• التصوير الطبقي المحوسب (CT- Computerized Tomography): اختبار أكثر دقة، ويستخدم لتحديد موقع الورم، حجمه، ولتشخيص نقائل في أعضاء أخرى كالرئتين أو العظام. غالباً ما يتمّ استخراج عينة بواسطة إبرة خاصة من الورم بمساعدة التصوير الطبقي المحوسب، وذلك لتشخيص الحالة بشكل نهائي. حيث إنّ العينة هي الوسيلة الوحيدة الدقيقة لتشخيص سرطان الكبد، وتشخيص نوعه.

• التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI- Magnetic Resonance Imaging): اختبار تصويري آخر يتميز بالدقة والنوعية، ولكنه لا يزيد عن التصوير الطبقي المحوسب كثيراً. أفضلية التصوير بالرنين المغناطيسي هي انعدام التعرض للأشعة، الا أن الاختبار ليس متوفراً كالتصوير الطبقي المحوسب.

هل يمكن السيطرة على سرطان الكبد في مراحله الأولى ؟

وعندما يصل الورم إلى مراحله المتأخرة في هذه الحالة تكون فرص العلاج قليلة و يصعب السيطرة عليه و تقل نسب الشفاء منة والعكس صحيح ؛ فكلما اكتشف الورم السرطاني فى الكبد مبكرًا وكان في مراحله الأولى أمكن السيطرة عليه و المستقبل يحمل بشرة خير كبيرة في الكثير من العلاجات المستحدثة الموجهة جينيا والتي ستؤدي إلى انقلاب في فرص الشفاء .

 

متى يصبح سرطان الكبد خارج سيطرة الطبيب ؟ وفى أية مرحلة تحديدًا ؟

يجب التركيز على أنّ تشخيص أورام الكبد لا يمكن أن تعتمد على انتظار شكوى المريض وهذه نقطة في غاية الأهمية لأنه في حال وصول المريض إلى مرحلة الشكوى يكون المريض قد وصل إلى مرحلة متأخرة وعندها يصبح سرطان الكبد بالفعل خارج السيطرة وعادة ما يكون ذلك في المرحلة الأخيرة ( الرابعة ) من المرض  و دائما تعتمد على خطة الكشف المبكر و لا تعتمد على الانتظار حتى يشكو المريض .

هل هناك علامات منذرة تعتبر بمثابة جرس الإنذار يستدعى الاهتمام و سرعة الكشف المبكر ؟

المريض الذي يعانى من مرض مزمن بالكبد أو تليف قد يشعر ببعض الآلام في منطقة الكبد أو تليف قد يشعر ببعض الآلام في منطقة الكبد أو بارتفاع بسيط في درجة الحرارة فو بعض الاضطرابات في وظائف الكبد مع هبوط ونقص واضح في الوزن مما يعتبر علامة من علامات الإنذار لبداية وجود ورم في الكبد .

ما هي أورام الكبد :

أورام الكبد عادة ما تكون نوعان:

?. أورام الكبد الحميدة مثل وحمة الكبد (Hemangioma)

?. أورام الكبد الخبيثة أو سرطان الكبد وتنقسم أيضا إلى نوعين:

   – الأول هي الأورام الأولية الناشئة في الكبد (سرطان الكبد) أي : التي يبدأ تكونها في الكبد ثم تنتشر خارجه

 

   – أورام ثانوية أو ما يسمى أيضًا ثانويّات الكبد ؛ وهي : الأورام التي تنشأ في مكان آخر في الجسم وتصل إلى الكبد ؛ إمّا عن طريق الدم , أو الأوعية الليمفاوية .

الوقاية من سرطان الكبد

نمط الحياة- توجد عدة وسائل للوقاية من سرطان الكبد، وهي وسائل بسيطة لكنّ من المهمّ الانتباه إليها . 

الحفاظ على نمط الحياة السليم ؛ هو من أساس الوقاية من تليّف الكبد ومن سرطان الكبد. ويشمل الأمر تناول المشروبات الكحوليّة بكمية قليلة - أو عدم تناولها أبدًا ،

الحفاظ على وزن معقول والامتناع عن الوصول للوزن الزّائد والسّمنة التي قد تؤّدي لتليّف الكبد.

إضافةً لذلك من المهمّ الانتباه لتناول الأدوية والتعرّض للمواد الكيميائية ، فالعديد منها قد تؤدّي لسرطان الكبد .

التطعيمات - تناول التطعيمات للوقاية من التهاب فيروس الكبد الوبائيّ ؛ فـهي الوسيلة الأفضل. ينجح التطعيم بمنع الإصابة بالفيروس بأكثر من 90% من الحالات لدى جميع الفئات العمرية. بعض الفئات تحتاج لتناول التطعيم مرات عدة خلال الحياة، كعامليّ أجهزة الصحة ، الأطباء ، أصحاب ضعف جهاز المناعة .

الوقاية من فيروس الكبد الوبائيّ سي - ينتقل الفيروس بعدة طرق، ويمكن الوقاية من العدوى به بواسطة تجنب تعاطي المخدرات، عدم استخدام إبرة مشتركة مع أشخاص آخرين ، عدم إقامة علاقات جنسية مع عدة أشخاص، والحفاظ على نظافة الجلد أثناء القيام بحفر الوشم عليه.

باختصار

يمكن الوقاية من سرطان الكبد بالابتعاد عن شرب الخمر، والخضوع للفحص الطبي للكشف عن الإصابة بالتهاب الكبد الفيروسيّ .

أمّا دهون الكبد ؛ فيمكن الوقاية منها من خلال اتّباع نظام غذائيّ صحيّ وممارسة الأنشطة الحركيّة بشكلٍ كافٍ .

علاج سرطان الكبد

تتوفّر عدة إمكانيّات لعلاج سرطان الكبد، ويختلف اختيار العلاج من مريض لآخر وفقاً لحالة المريض الصحية العامة، وأيضا سنّ المريض ومرحلة سرطان الكبد.

هدف العلاج هو القضاء على الخلايا السرطانية، وفي حال كان الأمر غير ممكناً (عند تقدم درجة المرض مثلاً) يهدف العلاج لمنع تقدم السرطان ومنع انتشاره.

المعالجة الجراحية

تتم بواسطة استئصال الورم أو استئصال جزء من الكبد. تسمى العملية الجراحية باستئصال الكبد (Hepatectomy) رغم أنّه يتم استئصال الجزء الذي يحوي الورم فقط ، وليس كل الكبد. يتمتع الكبد بقدرة خاصة على النمو في حال استئصال جزء منه، لكنّ الأمر غير ممكن في حال أنّ الكبد مصاب بمرض آخر، كتليف الكبد مثلاً. للأسف فإنّ حالات التليّف المرافقة لسرطان الكبد كثيرة ؛ لذا لا يمكن استئصال الكبد لدى جميع المرضى.

 

تهدف المعالجة الجراحية لإزالة كامل الورم، لذا لا يمكن إجراء العملية الجراحية في حال انتشار الورم لخارج الكبد، أو في حال انتشار الورم داخل الكبد بشكل كبير.

زرع الكبد

عملية جراحية صعبة يتم فيها استئصال كامل الكبد من جسم المريض المصاب بسرطان الكبد، وزرع كبد آخر يتمّ التبرع به، سواء من الأحياء أو الموتى. القرار على زرع الكبد ليس بالسهل، وتدخل عدة عوامل في الأمر، إضافةً لنقص في التبرع.

الجذ بالموجات الشعاعية (Radiofrequency Ablation)

إجراء يُجرى في العيادات الخارجية ، وخلاله يتمّ إدخال إبر دقيقة عبر البطن إلى الكبد ؛ حيث يقع الورم، وذلك بتوجيه الاختبارات التصويرية كالتخطيط فوق الصوتي أو التصوير الطبقي المحوسب. بعد إدخال الحقن بالورم، يمر تيار كهربائي من الموجات الشعاعية مما يؤدي للقضاء على الخلايا السرطانية في الورم.

العلاج بالأشعة (Radiotherapy)

علاج آخر ذو نجاح لا بأس به، ويتم العلاج بأشعة موجهة للكبد. إلا أنّ الأعراض الجانبية للعلاج خاصّةً التهاب الكبد الناتج عن ذلك قد تكون شديدة.

العلاج الموجّه (Targeted Therapy)

سورافينيب (Sorafenib)- أو نيكسافار (Nexavar)- هو الدواء الموجّه نحو الورم ومصمم ليقدر على التداخل مع قدرة الورم على توليد أوعية دموية جديدة. وقد تبين سورافينيب كدواء قادر على إبطاء أو وقف سرطان الكبد المتقدم، من التقدم لبضعة أشهر أكثر من دون أي علاج. هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات لفهم كيفية هذا وغيره من العلاجات الموجهة يمكن أن تستخدم للسيطرة على سرطان الكبد المتقدم.

 

  • (اختصاصي طبّ الأورام والعلاج الكيماويّ والكشف المبكّر للسرطان  - مركز عدن التّشخيصيّ  - مركز الأمل للأورام

البريقة /عدن)

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
1032
عدد (1032) - 12 سبتمبر 2019
تطبيقنا على الموبايل