آخر تحديث : الأحد 2019/08/18م (20:33)
زهرة الجنوب وقلعة النضال واحة الحب وساحة القتال
الساعة 11:21 PM (الأمناء نت / كتب / سها البغدادي :)

لأول مرة يقف قلمى عاجزا عن الكتابة ولم اجد كلمات تليق وتوصف نضالك يا زهرة النضال ويا واحة الحب وساحة القتال يا أم الجنوب يا وردة العروبة ،، وفاة زهرة الجنوب بل صخرة الجنوب جعل حبر قلمى ينزف من شدة ما أشعر به من ألم على فراقها بالرغم من انها تعيش حاضرة بداخل كل واحد فينا ، عاشت زهرة الجنوب وبقلبها واحة من الحب وساحة من القتال.

كانت الأم زهرة رمز للوفاء والنضال وكلما شعرت الأم زهرة بمعاناتى بسبب هجوم اعداء الجنوب ضدى كلما وقفت تدافع عن قلمى لانها تعلم ان قلمى يكتب عن الجنوب ليعلن للعالم أن هناك قضية عربية فى طى النسيان بفعل فاعل فكانت بمثابة المدد الذى يمد قلمى بالطاقة الايجابية ، كان حديثى عن زهرة الام المناضلة لن يتوقف وكنت اتناول الحديث عنها مع الجنوبيين بالمملكة العربية السعودية حيث كنت فى اولى خطواتي تجاه الجنوب وقضيته العادلة واتذكر يوم الحادث الذى تعرضت له زهرة الجنوب كنت كالعادة اشترى من محلات الجنوبيين مستلزماتى وكنت استعد للسفر الى مصر واثناء تناولى للحديث عن مستجدات الوضع بالجنوب جاءنا بيان اصابة الأم زهراء فى 2013 فحزنت كثيرا وكنت أظن ان عطاءها للجنوب سيتوقف ولكن استمرت تناضل رغم جراحها واصابتها لان الايمان بالقضية ظل بداخلها ولن تستسلم وقد صارعت المرض ولن يشعر بمرضها أحد وظلت تناضل بكل ما استطاعت من قوة ، لن اقول لكى وداعا لان الوداع كلمة تقال للغائبيين وانتى حاضرة بقلوبنا ولن تغيبى ونتذكرك دائما واكيد نحن ندعو الله بأن تكونى من سيدات أهل الجنة ونوعدك أن رسالتك ستصل للعالم وامنيتك للجنوب ستتحقق وسيكتب التاريخ حروف أسمك من الذهب فجميلة الجزائر ركعت فرنسا وزهرة الجنوب ركعت خونة العرب.

وهذه الأبيات اتذكرك دائما بها 
جنوبنا يَا بِلاَدَ الْجُدُودْ ..... نَهَضْنَا نُحَطِّمُ عَنْكِ الْقُيُودْ

فَفِيكِ بِرَغْمِ الْعِدَا سَنَسُودْ ..... وَنَعْصِفُ بِالظُّلْمِ وَالظَّالِمِينْ


سَلاَماً سَلاَماً جِبَالَ الْبِلاَدْ ..... فَأَنْتِ الْقِلاَعُ لَنَا وَالْعِمَادْ

وَفِيكِ عَقَدْنَا لِوَاءَ الْجِهَادْ ..... وَمِنْكِ زَحَفْنَا عَلَى الْغَاصِبِينْ

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
1021
عدد (1021) - 06 أغسطس 2019
تطبيقنا على الموبايل