آخر تحديث : الاربعاء 2019/04/24م (11:24)
تقرير خاص لـ"الأمناء" معزّزًا بتصريحاتٍ خاصّةٍ لمسؤولين يبحث في خفايا وأسرار هجوم العند...
كيف اخترقت طائرة الحوثيين "المسيّرة" كلّ التّحصينات ؟
الساعة 08:18 PM (الأمناء / غازي العلوي :)

لم تكن حادثة استهداف قيادات الصف الأول في الجيش الوطني صباح الخميس بطائرة حوثية مسيّرة في معسكر العند التّدريبيّ في محافظة لحج شمال مدينة عدن وسقوط عددٍ من الشّهداء والجرحى أثناء حفل تدشين العام التدريبيّ 2019م كغيرها من العمليّات التي نفّذتها مليشيات الحوثيّ الانقلابيّة ضدّ قوّات الجيش والمقاومة على مدى الثلاث السنوات الماضية منذ اندلاع الحرب عام 2015م ؛ بل إنّها وبحسب مراقبين قالوا لـ"الأمناء" مثلت تطورًا خطيرًا في مسار العمليات القتالية والمعارك التي تدور رحاها في أكثر من جبهة ونسفــًا كبيرًا لما جرى الاتفاق عليه في السويد فيما يرى آخرون في تصريحات خاصّة لـ"الأمناء" بأنّ العملية هي استهداف للقيادات العسكرية الجنوبيّة التي تعمل في صفوف شرعيّة الرئيس عبدربه منصور هادي .

 

 

حصيلة أخيرة لضحايا التفجير

"5" شهداء و"46" جريحًا هي حصيلة استهداف الاحتفال العسكريّ بالعند وفقــًا لكشوفات صادرةٍ عن مكتب وكيل محافظة عدن لشؤون الشهداء والجرحى أغلبهم يتلقون العلاج في مشافي عدن وهي محصلة قابلة للزيادة لكون العديد من الجرحى حالتهم الصحية حرجة فيما جرى نقل العديد من القيادات العسكرية إلى الخارج لتلقّي العلاج نظرًا لخطورة الإصابة التي تعرّضوا لها خلال التفجير .

وفي تحدٍ سافر لكافة الاتفاقيات تبنت جماعة الحوثيين الهجوم الذي استهدف قيادات عسكرية صباح يوم الخميس بطائرة مسيّرة في معسكر العند في محافظة لحج. وأعلنت جماعة الحوثيين عن تبنيها الهجوم عبر قناة "المسيرة" التابعة لها، في حين أكدت وكالة الأنباء اليمنية "سبأ" التابعة للحوثيين وتبث أخبارها من صنعاء مقتل وإصابة عدد من القيادات العسكرية في الهجوم. وأشارت معلومات أولية إلى أنّ الطائرة المسيرة انفجرت في الجوّ بالقرب من منصّة كبار الحضور في قاعدة العند أثناء عرض عسكريّ؛ما أدّى لإصابة عدد من كبار القادة العسكريين أبرزهم رئيس هيئة الأركان العامة الفريق الركن/عبدالله النخعيّ ونائبه اللواء الركن صالح الزنداني ورئيس جهاز الاستخبارات محمد صالح طماح وقائد المنطقة العسكريّة الرّابعة/فضل حسن ، ومقتل ما لايقلّ عن 5 عسكريين آخرين .

و قال مصدر محلّيّ في لحج : إنّ طائرة بدون طيّار اقتربت من منصّة القيادات العسكريّة في القاعدة الجويّة الأكبر باليمن، وإن الحاضرين كانوا يعتقدون أنّها تقوم بتصوير العرض العسكريّ . وأضاف المصدر أنّ "الطائرة انفجرت بالقرب من المنصة، وتمّ نقل ضحايا الهجوم الجويّ إلى مستشفيات محافظتيّ لحج وعدن ".

الرئيس هادي يعلّـق على الهجوم

وفي ردٍّ على الهجوم الحوثيّ ، دعا الرئيس عبدربه منصور هادي، ــ الخميس ــ إلى "تفعيل الجبهات والمقاومة بمحافظات صنعاء وصعدة وإب وتضييق الخناق على المليشيا الحوثية الايرانية واستكمال التحرير لتطهير الوطن من شرور المليشيا الحوثية الانقلابية"، حد تعبيره.

الخنبشي لـ"الأمناء" : الحادث يضع القيادة السياسية أمام  خيارات مفتوحة

نائب رئيس مجلس الوزراء الدكتور سالم الخنبشي عبر في تصريح خصّ به "الأمناء" عن إدانته واستنكاره الشديدين لما وصفها بـ"الجريمة" التي ارتكبتها مليشيات الحوثي الانقلابية معتبرًا أنّ حادثة استهداف القيادات العسكرية في العند نسفا لاتفاق السويد ويضع القيادة الشرعية للبلاد أمام خيارات مفتوحة .

وأضاف  الدكتور الخنبشي  في سياق تصريحه لـ"الأمناء" بالقول : " نعتبر  هذا الحادث  هو استهداف بشكل أساسيّ للأمن والاستقرار  في بلادنا ،  وكرسالة من القوى الانقلابية برفض محادثات السلام  ،  ف بالأمس كنا نسمع  تقرير المبعوث الأمميّ بمجلس الأمن  ، والذي أشار فيه بـ أّنّ كلّ الأطراف وقفوا وقفة إيجابية لإيجاد حلاً سلمياً ؛ بينما ماحدث اليوم  يثبت بـ أنّ الانقلابيين لا يسعون إلى تحقيق السلام في الوطن ،  وإنما يعملون على  القتل  والتدمير للإنسان بأيّ مكان ".

 

 

وقال الخنبشي : إنّ السلطات الشرعية في الوقت الذي تدين فيه وتستنكر وبأشدّ العبارات هذا العمل الإجراميّ ؛ فإنها تؤكد حرصها على السلام  ،  غير أن ماحدث يجعل القيادة السياسية والحكومة  أمام  خيارات مفتوحة نتيجة هذه المستجدات ،  فهذه الدماء الطاهرة والزكية  لا يمكن إطلاقاً التسامح إو التهاون  فيها  ،  باعتبار ماحدث عملًا إجراميًا يكشف حقيقة  هذه  القوى الإجرامية الانقلابية ورفضها  للسلام .

جوّاس لـ"الأمناء" : ثابتون ولن نتزحزح وماحدث كان متوقعاً

اللواء/ثابت مثنى جواس قائد محور العند قائد اللواء 131،قال تصريح لـ"الأمناء" : إنّ العمل الجبان الذي استهدف قيادات عسكرية كانت موجودة في معسكر قاعدة العند بمحافظة لحج يوم الخميس كان الهدف منه استهداف القيادات العسكريّة من الصف الأول في الجيش الذين حضروا العرض العسكريّ .

وأكّد جوّاس : إنّ هذا العمل لم يكن مستبعدا لكون البلد تمر في حالة حرب والمليشيات الانقلابية معروفة بنقضها للعهود والمواثيق وأضاف بالقول : " إنّ ذلك الهجوم الذي نفذته تلك المليشيات المدعومة من إيران لن يثنينا ولن ينال منا، وسنواصل صمودنا ،وعزيمتنا قويّة ، والمعنويات مرتفعة ؛ بل إنّ هذا الهجوم سيجعلنا نتماسك أكثر من أيّ وقتٍ مضى " .

ووجه جوّاس رسالةٍ لأبناء المحافظات الجنوبيّة قائلًا : " " نقول للمواطنين في المحافظات الجنوبيّة المحرّرة لا تشعروا بالقلق فنحن بخير، ونشكر كلّ من سأل عن حالنا بعد هذا الهجوم الفاشل ، ونطمئنكم بأنّ حالنا مستقرّ، والوحدات العسكريّة بكامل جهوزيتها , واستعدادها القتاليّ ونحن لحمة واحدة ومصيرنا هو الوطن ، ونحن تعوّدنا على مثل هذه المواقف ، وثابتون وسنواصل مسيرتنا لحماية الوطن والشعب ولن ينالوا منا ، وعليكم أن تثقوا بقيادتكم ،وتتعاملوا مع الوضع بشكلٍ طبيعيّ ، وألاّ تنجروا خلف الشائعات أو ما يتمّ ترويجه هنا وهناك وما يتمّ تناقله من أخبار كاذبة عبر شبكات التواصل ووسائل الإعلام التابعة للانقلابيين ومثل هذه الحوادث من المتوقّع أن تحدث لأنّنا في حالة حرب " .

الأمم المتحدة...هجوم العند يقوّض الهدنة

عبرت الولايات المتحدة والأمم المتحدة، عن قلقهما إزاء تصعيد أعمال العنف في اليمن، بعدما شنت مليشيا الانقلاب هجوماً بطائرة دون طيار على قاعدة العند العسكرية جنوب البلاد، أوقع ستة قتلى و12 جريحاً.

وأوضح المتحدّث بـ اسم وزارة الخارجية الأمريكية روبرتو بالادينو في بيان : إن الهجوم يناقض الهدنة، والتقدم الذي تحقق الشهر الماضي في المفاوضات بين الجانبين، التي رعتها الأمم المتحدة.

 

"لقور" استهداف العند كشف الحقائق

كشف الدكتور والخبير الاستراتيجيّ الجنوبيّ حسين لقور الحقيقة التي تقف خلف استهداف القيادات والشخصيات الجنوبية في قاعدة العند العسكرية ؛ حيث قال لقور في تغريدة رصدتها "الأمناء " : "عندما قلنا في بداية الحرب : إنّ هذه الحرب تحمل في ثناياها حرب حقيقية بين الجنوب و اليمن و هي الحرب الوحيدة الواضحة معالمها أمّا حرب اليمنيين فيما بينهم فهي ليست إلا مناوشات لن تلبث إلا و يجدون لها حلول"

وأضاف لقور مفنداً إن "اليوم تتضح الصورة بشكل لا يقبل الشك، احتفالات عسكرية في مأرب و أخرى في العند لحج ؛ أحدهم تستهدفه قوات يمنية و الآخر يمرّ بسلام".

 

اللجنة الأمنية : هجوم العند ينسف اتفاق السويد

وعقدت اللجنة الأمنية العليا اجتماعها الاستثنائي برئاسة رئيس الوزراء ، معين عبد الملك، للنظر في ملابسات الهجوم الذي شنته ميليشيا الحوثي على قاعدة العند.

وقالت اللجنة في ختام اجتماعها في عدن : إنّ حادث العند يعكس عدم جدية الميليشيات الحوثية بالالتزام بتحقيق السلام والتخلي عن تعنتها وتهديدها لكلّ فرص السلام.

وأضافت : إنّ الميليشيات تستغل تلك الفرص التي كان آخرها اتفاق السويد من أجل استعادة أنفاسها والاستعداد لاستئناف حربها ضدّ اليمنيين .

العميد الصبيحي يروي لـ"الأمناء" تفاصيل الهجوم

قائد اللواء الثالث حزم  العميد ركن / محمود صائل الصبيحي الذي كان ضمن القيادات المشاركة في الاحتفال روى لـ"الأمناء" تفاصيل ماحدث بالقول : " شاهدنا الطائرة وهي قادمة إلينا من جهة تعز وكنا نظنّ بأنّها طائرة صديقة لتصوير الحفل ولكنها اقتربت من المنصة وعلى علو منخفضٍ وعندما اقتربت من المنصة  ؛ انفجرت وسقط ما لا يقل عن خمسة أفراد قتلى وجرح عشرات من القيادات العسكرية من بينهم محافظ لحج ورئيس هيئة الأركان ونائبه وعدد آخر من الزملاء "..

واختتم العميد ركن / محمود صائل الصبيحي تصريحه مترحماً على أرواح الشهداء متمنياً الشفاء للجرحى مؤكداً أنّ ما حدث هي عملية من عمليات الحرب ولكنه استغرب في الوقت ذاته كيف اخترقت الطائرة كلّ الأجواء بالرغم من هشاشة الطائرة  مع توفر كلّ أجهزت المراقبة بالقاعدة والجهات المحيطة بالمحور مع وجود اللا دار بالقاعدة .

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
994
عدد (994) - 23 ابريل 2019
تطبيقنا على الموبايل