آخر تحديث : الخميس 2019/06/20م (00:20)
مشاكس يواصل مسيرة نضاله الحافي!
الساعة 10:29 PM (الأمناء / ماجد الداعري :)

يواصل المناضل الجنوبي الصلب مشاكس الشعيبي،الشهير بالقيادي الجنوبي حافي القدمين،وعده منذ أكثر من عقد من الزمن بعدم لبس أي حذاء،الا بعد استقلال الجنوب وإقامة دولته المستقلة على كل ترابه الجنوبي المقدس، رغم كل التحديات الكبيرة التي يؤكد أنها تعترض اليوم مسار استكمال التحرر الوطني وإعلان الدولة الجنوبية، بعد لجوء رفاق نضاله الى تشييد القصور الفاخرة وامتطاء السيارات الفارهة وتركه زبونا دائما لسائقي السياكل ونزيلا ثقيلا لدى خيام العسكر بجولدمور عدن.
يجزم المشاكس ان حلم الشعب الجنوبي بالاستقلال واستعادة الدولة، يواجه اليوم أخطر تحديات مصيرية وأكثر صعوبات وجودية، تفوق خطورتها حتى ما قبل تمكن قوات المقاومة الجنوبية المسلحة من الانتشار بعدن وبسط سيطرتها على مناطق جنوبية منذ حوالي ثلاثة أعوام على رحيل غزاة حرب الصيف المشؤوم ب49م وبالتالي فهو يؤكد انه الوحيد القادر اليومعلى استعادة زمام المبادرة الجنوبية وتوحيد الجهود الوطنية للعودة إلى طريق الهدف العام للقضية قبل فوات الأوان.
يتفق مشاكس الحافي مع الانتقالي وقوى الحراك الجنوبي على هدف استعادة دولة الجنوب التي كان يوما مساعدا لأحد أبرز قياداتها حتى حرب اجتياح الدولة الجنوبية من قبل جحافل صنعاء، لكن المشاكس يؤكد بالمقابل اختلافه مع المجلس الانتقاالي وقوى الجنوب وفصائل الحراك في طريقة نضالها وآلية عملها وطرق تفكيرها الوطني لاستعادة دولة الجنوب وبسط حضور الدولة وإدارة مؤسساتها المفترضة اليوم في المناطق الجنوبية المحررة.
ويتهم المشاكس الكثير من القيادات الجنوبية بمن فيهم رفاق نضاله الوطني،بالتخلي عن ادبيات النضال واخلاق المقاومة وشرف العمل الوطني المقدس واللجوء الى البحث عن مصالح شخصية ومكاسب على حساب الهدف الجنوبي الأسمى والحلم الوطني الجامع والاغلى وحرف مسار الدرب وبوصلة المسيرة نحو المشاريع الانانية الضيقة والمناصب الرخيصة على حساب الوطن المنشود وتضحيات قوافل الشهداء والجرحى والاسرى والمعتقلين.
ولذلك يرى المشاكس نفسه مايزال يحتفظ بادبياته الوطنية التي تؤهله اليوم الى لعب دور المنقذ الوحيد للجنوب وقضية شعبه ويعتقد انه يبقى القائد الملهم المحتفظ بسر القيادة العبقرية المعجزة للمرحلة الجنوبية المعقدة والقادر الوحيد على اعادة توجيه العمل الوطني والوصول بسفينة النضال الجنوبي إلى بر الأمان المنشود من الجميع.لكنه بالمقابل يرفض الكشف عن أي تفاصيل تتعلق بسر قدرته السحرية الخارقة.
 

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
1000
عدد (1000) - 18 يونيو 2019
اختيارات القراء
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر
تطبيقنا على الموبايل