آخر تحديث : السبت 2019/07/20م (16:40)
قال بأن الشعب بحاجة إلى قرارات على الأرض ولا يريد وعود ومفاجآت ..
رئيس القيادة العليا للمقاومة الجنوبية العميد طيار/ عادل الحالميّ في حوار مع "الأمناء" :هدفنا استعادة الدّولة وحرب "الحديدة" ليس لنا فيها لا ناقة ولا جمل
الساعة 08:38 PM (الأمناء / حاوره/ يوسف الحزيبيّ :)

قال رئيس القيادة العليا للمقاومة الجنوبية العميد الطيار / عادل الحالميّ : إنّ المرحلة القادمة ستكون محافظة  " حضرموت " عمق الجنوب الاستراتيجيّ ، لما لها من حسابات خاصّة، سيما مع تربص الأعداء إليها .

وأكّـد الحالميّ " إنّ القوات التي حققت النصر على واقع الارض هي المقاومة الجنوبية ولا غيرها، مشيرًا إلى أنّه لا يوجد هناك أيّ جيشٍ وطنيٍّ، وإنّ القوة التي على الأرض هي الجيش الجنوبي ومقاومته الباسلة .

كلّ ذلك وأكثر جاء في حوار مطوّل أجرته "الأمناء" مع رئيس القيادة العليا للمقاومة الجنوبيّة العميد الطيار / عادل الحالميّ ، فإلى نصّ الحوار :

 

*مرحبًا فيك سيادة العميد الطيار / عادل الحالميّ , رئيس القيادة العليا للمقاومة الجنوبيّة ونتشرف بلقائك في صحيفة "الأمناء"...

- أهلاً وسهلاً فيكم وشكرًا لكم، لقد شرّفتونا بنزولكم إلينا وشكر خاصّ لصحيفة الأمناء .

 

*سيادة العميد ــ في البداية ــ أودّ أنّ تحدّثني عن أهمّ التّحدّيات التي تواجه قضيّتنا الجنوبيـّة , ومشروع الاستقلال , وماهو توجّهكم في المقاومة الجنوبيّة اليوم تجاه كلّ التّحدّيات والمراهنات الحاليّة التي تهدف إلى إفساد مشروع استعادة الدّولة الجنوبيّة واستقلالها النّاجز؟

- إنّنا اليوم قد انتصرنا ــ والحمد لله ــ وتحرّرنا بفضل الله أولاً , ثمّ بفضل أبطال المقاومة الذين ضحّوا بأرواحهم من أجل الجنوب واستعادة دولته ، وبرغم أنّ هناك الكثير ممّن ظهر ليحاول طمس هذا الانتصار ويظهروا بـ اسم الجيش الوطني وغيره ليتغنوا بهذا النصر الذي حققته المقاومة الجنوبية فأيّ جيش هذا يتحدثون عنه علمًا أنّ القوّات التي حقّقت النصر على واقع الأرض الجنوبية هي المقاومة الجنوبية فقط لاغير ولا يوجد هناك أيّ جيش كما  يدعون، ولكن القوة التي هي على الأرض الجنوبية هي الجيش الجنوبي ومقاومته الجنوبية الباسلة فلم تكن هناك أيّ قوى غير ذلك ،  فالجنوب هو تحت أيدينا اليوم بفضل الله, ثمّ هؤلاء الأبطال (المقاومة الجنوبية) والحمد لله حققنا النصر بالكامل وما تبقّى إلا الاستقلال وإعلان الدولة الجنوبية، فالآن في هذه المرحلة المقاومة الجنوبيّة لها دور كبير في كلّ نصرٍ نحققه على واقع الأرض الجنوبية رغم التآمر عليها من قبل جهات كثيرة تسعى لمحاولة طمسها وتهميشها إلاّ أنّ المقاومة راسخة رسوخ الجبال ؛ فبعد محاولتهم البائسة باللعب واللعب بالمقاومة في عدن إلاّ أنّه تمّ نكسهم ومن  ثم توجهنا إلى محافظة شبوة التي تحاول قوات علي محسن الأحمر السّيطرة على معاقل وأماكن النّفط فيها والحمدلله تحرّكنا إلى شبوة واجتمعنا مع شيوخ وقبائل شبوة الأكارم وشكّلنا قيادة المقاومة هناك ؛ ليحكموا السّيطرة على آبار النّفط وردع قوى الأحمر من المحافظة بالكامل ، ثمّ إنّـنا توجّهنا والذي هو مهمتنا في المرحلة القادمة , هو التّحرّك إلى حضرموت العمق الاستراتيجيّ للجنوب وقد بدأنا بالتّرتيب هناك والتّنسيق مع كلّ الشّــرفاء في المحافظة الماسكين زمام الأمر فيها ، وقد اجتمعنا مع كافة الأطياف هناك وشكّـلنا القيادة العليا للمقاومة الجنوبيّة هناك ، وسنتحرّك قريبــًا إلى سيئون ؛ لتحريرها ومن ثمّ بقيـّة المحافظات  الجنوبيّة الأخرى، كما أنّني قد انتخبت رئيسًا للقيادة العليا للمقاومة الجنوبية الآن، وفي خلال هذه الفترة والتداعيات الحالية ومحاولة بعض الأحزاب الهشّة التي وصفتُها بذلك المنطق , التي لها جهات تدعمها لتريد العبث بهذا النصر الذي حقق وطمس هويتنا الوطنية الجنوبية إلا أنّ هذا مستحيل ولا يمكن أن يتحقــّق مهما كان الأمر، وكما أننا أيضًا قد اجتمعنا مع العديد من القيادات الجنوبية , واتّـفقنا على أمور لا نودّ أن نبينها في الوقت الراهن نظرًا للأوضاع والظروف التي تحلّ بنا ولكن سيتم معرفتها بالوقت المطلوب، بإذن الله.

وفي ذلك أتى تشكيل المجلس الانتقالي الجنوبي الذي هو أساسًا كان مجلسًا سياسيًا وأعتقد أننا أيدناه وكان لنا هدف الركيزة الأساسية هي المقاومة الجنوبية ولكن (تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن) ولا نقول هنا أنّ المجلس الانتقالي قد فشل...؛ لا ولكن هناك بعض القيادات للأسف الشديد تتقفز هنا وهناك وهذا يعني أنك لاتعرف مدى الثقة التي أعطاكها الشعب، لذلك نريد من رئيس المجلس الانتقالي الأخ/ اللواء عيدروس الزبيدي الوقوف أمام هذه الظاهرة الخاطئة بحقّ هدفنا الجنوبي المنشود ؛ لأنـّها كما أعتقد أنّها ستؤثر على  الكثير من أبناء شعب الجنوب ؛ لأنّ الشعب اليوم بحاجة إلى قرارات واضحة وشفافة  تكون على واقع الأرض الجنوبيّة لا نريد وعودًا ومفاجآتٍ , وسنعمل , وسنكون  , ولن تكون هناك أيّ جدوىً حقيقةٍ على واقع الأرض ؛ فهذا لن يكون ولكن نريد منهم اجتماعًا عامّـًا , وعاجلًا , و نكون فيه طرف لإصلاح هذا الخلل الذي يحلّ بنا اليوم .

 

*هناك مراهنات لاختزال القضيّة الجنوبيّة وتفكيكها ــ برأيك ــ كيف تقيـّم وضع القضيّة الجنوبيّة اليوم أمام المشهد السياسي الحالي بشأنها ؟

 - نحن قضيتنا قضية جنوبية، قضية وطنية نمشي قدمًا على درب شهدائها الذين سقطوا من أجله ولم يسقطوا من أجل أي أهداف أخرى، لم يسقطوا بأن يأتي طارق عفاش ونحتضنه ، أو نمدّ أيدينا لعلي محسن الأحمر، شهداؤنا سقطوا من أجل تحرير واستقلال الجنوب لأجل استعادة وطن ــ لاغيرــ فمن عنده القدرة على أن يقود هذه المرحلة أهلا وسهلا أن يكون مع الركب الجنوبي فمرحبا به  ومن يرى نفسه بأنه ليس له القدرة وأنه لن يعطي أوامره إلا من جهات خارجية سواءً أم داخلية أو أي جهة كانت، لا  فنحن لن نسكت على ذلك، نحن الجنوبيين قرارنا من ???? وماقبلها هو استقلال الجنوب واستعادة الدولة فقط، خرجنا نناضل ضد محتل  وعزمنا على التحرير والاستقلال ولن نتراجع عن هذا المسار مهما كلفنا الأمر ولو نضحي بأضعاف أضعاف ما ضحينا بهم ونحن أولهم سنحمل الشهادة على أكتافنا من أجلك ياجنوب، كما أننا نحن  لا نريد إرسال رسائل لجهات أو لفلان أو علان ، ولكن نحن رسالتنا هي على واقع الأرض الجنوبية ومن فهم يفهم ومن لا يفهم لا غبار عليه ، نحن لدينا الاستطاعة التامّة على تجاوز كلّ التحديات التي تواجهنا، كما أننا الآن وبفضل الله باسطين على أرضنا ولا نحتاج بأن ستجدي بالنصر، نحن انتصرنا ونحن من صنعنا النصر فلا نحتاج بأن نستجدي به، نحن من لدينا القرارات ؛ فمن يريد أن يساندنا ويأتي معنا أهلا وسهلا به نحن متواجدين على أرضنا وتربطنا المصلحة العامة للشعوب، نحن في الجنوب لدينا الثروات الكافية والخير معنا من يريد أن يربط معنا المصالح فنحن يدنا ممدودة له فأهلاً به.

دول التحالف العربي وفي مقدمتهم المملكة العربية السعودية والإمارات العربية الشقيقة إذا أرادوا فمرحبا بهم فإننا لا ننسى ماقدموه لنا ووقوفهم معنا، لذلك لهم اليد الأولى في المصالح المشتركة التي تخدم شعوبنا، فغير ذلك لا يمكن أي بمعنى أنهم يريدوا أن يعطونا حسب تقسيم الأقاليم فهذا من المستحيل نحن لنا دولة وهدفنا دولة لانرضى بغير ذلك مهما كانت المغريات والله لو يزرعوا لنا حدائق من ذهب فإننا سنضطر إلى الاستشهاد من أجل الجنوب وهويته العادلة ولن نتزحزح عن مبادئنا وهدفنا الجنوبي المنشود فمن يريد الأقاليم نقول له باب اليمن أمامه فيما أن باب اليمن لايريد الأقاليم فعلا ولكن يريد اليمن الموحد وهذا مستحيل فمن يريد اليمن الواحد طبعا باب اليمن أقرب له أما عدن جنوبية ولن نرضى  إلا باستعادة الدولة الجنوبية بالكامل، فالذي يريد اليمن الواحد كمان هو مع شرعية صنعاء كما تعلمون أنّه الآن بعد القرار الأخير ساوى الشرعية شرعية هادي بالحوثي، فنحن الجنوبيين قضيتنا قائمة وهدفنا قائم ومطلبنا استقلال أما التحرير قد تحررنا ماعدا إلا الاستقلال الذي نناضل من أجله لإعلان الدولة الجنوبية، فهذا هو مطلبنا وسنموت من أجله ولن نرضى بأيّ أهداف أخرى فهذه رسالة موجهة  للشرعية.

 

*برأيك ماهي مصلحة الجنوب من قواته الجنوبية التي لازالت اليوم تجسد أروع البطولات في جبهات السّاحل الغربيّ ؟

- كما تحدثت عدة مرات عن هذا الأمر المؤسف أقول لك أنّ هذه الحرب التي هي بالساحل الغربي لا لنا فيها لا ناقة ولا جمل غير  تقليص أولادنا هناك وهدر دمائهم الزكية لذلك هذا خطئ فاضح  سعى إليه بعض القيادات الذين هرعوا الى طريق الحديدة نحن أبناء الجنوب نعرف [طريق بيحان طريق المهرة طريق كرش طريق سيؤون...!] الحديدة ليست بخاصيتنا، إذا تريدوا طريق الحديدة ؛ فبيحان وكرش ووادي حضرموت يناديكم...

باختصار : المصلحة من ذلك هي خسارة أرواح شبابنا الذين يستشهدون واحدًا تلو الآخر  .

 

*كلمة أخيرة تودّ قولها ؟

- أدعوا أبناء الجنوب إلى وحدة الصف الجنوبي وأن نكون يدا واحدة لنضغط على العالم وعلى رأسه دول التحالف العربي لينظروا إلينا نظرة جدية وصادقة ويمنحوا هذا الشعب حق العيش الذي يهنئ به ويكافح من أجله كبقية الشعوب في العالم ، كما أدعوا كلّ الأطياف الجنوبيّة وعلى رأسهم  الانتقالي الجنوبيّ بأن يكونوا يدًا واحدة وأن يحطّـوا أمام أعينهم تضحيات الشهداء الذين سقطوا من أجل الاستقلال كما أدعوهم بأن يعقدوا اجتماعًا عامـّــًا  وعاجل يجمع كل الأطياف الجنوبية التي تحمل شعار الاستقلال، وأن تكون دعواتهم جدية وفعليه على واقع الأرض لا أن تكون خطابات ودعوات إعلامية كما أسلف بذلك فيما قبل، وإننا نؤكد هنا لشعب الجنوب أننا قادمون بمراحل  إكمال السيطرة على الأرض الجنوبية وسنحدثكم قريبًا من سيؤون (حضرموت) العمق الاستراتيجي للجنوب ــ بإذن الله ــ كما أدعوا الأشقّــاء في دول التّحالف إلى الأخذ بالاعتبار نحو قضيّتنا الجنوبيّة بأنّ استقلال الجنوب واستعادة دولته فوق كلّ الاعتبارات ؛ فإنّنا على درب الشهداء ماضون ولن نحيد عن دربهم مهما كلفنا الأمر... الرحمة لهم جميعًا والشفاء العاجل لجرحانا الأبطال.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
1013
عدد (1013) - 18 يوليو 2019
اختيارات القراء
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر
تطبيقنا على الموبايل