آخر تحديث : الثلاثاء 2019/01/22م (00:45)
السفير البريطاني : القضية الجنوبية وضعها سياسي وحلها سيكون قريبًا والمشكلة الآن في شمال اليمن
الساعة 07:48 PM (ستوكهولم / الأمناء / خاص :)

كشف السفير البريطاني باليمن مايكل آرون أن محادثات السويد مهمتها الآن فقط إيقاف الحرب وإطلاق النار من خلال ترتيبات محدودة.

وقال السفير البريطاني - في اتصال هاتفي معه أجراه قيادي جنوبي بالخارج - أن القضية الجنوبية قضية سياسية وليس من المجدي لأبناء الجنوب حضورها في محادثات محدودة لوقف إطلاق النار.

 

وأكد مصدر جنوبي بالخارج أن السفير البريطاني باليمن أكد أن "القضية الجنوبية أساسية وحلها سيكون قريبا من خلال خطوات مرسومة تضمن حكمًا ذاتيًا بالجنوب يقوده المجلس الانتقالي الجنوبي والذي سيجمع كل بقية فصائل الجنوب الصغيرة في حكومة إقليم واحدة وبمساعدتنا".

إلى ذلك كشفت مصادر خاصة لـ"الأمناء" بأن إحدى الناشطات المتواجدات في الفريق التابع لغريفيث التقت بالسفير البريطاني، ووجهت له سؤالا: لماذا استبعدتم الجنوب من المفاوضات؟، فضحك السفير البريطاني لدى اليمن قائلا : "هذا السؤال تكرر إلى اليوم بشكل كبير" .

وبحسب تلك الناشطة لصحيفة "الأمناء" قال السفير البريطاني :"إن المشكلة الجوهرية الآن تمكن في صنعاء ومناطق النزاع المسلح  في الحديدة ، ونحن جميعنا هنا من أجل وقف الحرب ومحاولة بناء الثقة بين أطراف النزاع وهذا يتطلب أن يكون الحوار بين أنصار الله والحكومة الشرعية ".

وأضاف السفير البريطاني :" مسألة الجنوب أيضا معقدة ونعلم بكل تفاصيل الملف الجنوبي وندرك بأن الشعب في الجنوب لديه مطالب أخرى ولكن كل ذلك سيحل في طاولة الحوار المقبلة، فالملف الجنوبي من غير الوارد تجاهله على الإطلاق".

وعلى نفس السياق ظهر السفير البريطاني في فيديو مسجل من مدينة ستوكهولم بالسيويد مؤكدا أن السبب في عدم مناقشة القضية الجنوبية بمشاورات السويد يأتي لكون المحادثات هذه هي محطة أولية لإيقاف الحرب وإطلاق النار.

 

وقال السفير آرون في الفيديو أن القضية الجنوبية سيتم نقاشها فيما بعد نجاح إيقاف الحرب في حوار سيناقش مستقبل اليمن أيضا وفي مقدمته قضية جنوب اليمن.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
793
عدد (793) - 14 نوفمبر 2017
اختيارات القراء
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر
تطبيقنا على الموبايل