آخر تحديث : الاربعاء 2018/09/19م (00:02)
ماذا تعرف عن الاعلامي الراحل محسن بن طويرق ؟ (تفاصيل تنشر لأول مرة )
الساعة 12:37 AM (الأمناء نت / علاء الدين الشلالي :)

في تسعينيات القرن الماضي، وبالتحديد بعد قيام الوحدة بين شطري اليمن، أطل المذيع الحضرمي محسن محمد بن طويرق، على شاشة القناة الأولى للتلفزيون اليمني المعروف بقناة صنعاء، حينها كان يتساءل الناس عن شخصية صاحب ذلك الصوت الجهوري والحضور القوي، كان البعض يعتقد أن المذيع الجديد كان قادما من إذاعة «البي بي سي» البريطانية، وأن دولة الوحدة استقدمته، راج ذلك الاعتقاد عند الناس، حتى أصبح بن طويرق سمة ميّزت التلفزيون اليمني في مرحلة ما بعد الوحدة. كان بن طويرق من المذيعين القلائل الذين قدموا نشرات الأخبار والبرامج الوثائقية بجدارة واقتدار في الإذاعة والتلفزيون، سواء داخل اليمن أو خارجه، على مدى أربعة عقود ماضية.


النشأة:
وُلد المذيع والإعلامي المخضرم محسن محمد بن طويرق، وترعرع في حي السلام بمدينة المكلا العام 1956م، وبدأ العمل الإعلامي في فترة السبعينيات في إذاعة المكلا، وهو في الخامسة عشر من العمرحيث كان يـُعد  من أصغر المذيعيين في تلك الفترة ،وأشتهر بتقديم البرنامج الاذاعي (كلمة ونص ) الذي كان يعالج قضايا وظواهر اجتماعية،وبرنامج (الشباب والرياضة )وبرنامج (المسابقة الطلابية ) وبرنامج (لمن تقرع الاجراس ) .

 انتقل في الثمانينيات للعمل في إذاعة عدن، ، ومن ثم  في تلفزيون عدن،حيث اشتهر حينها بإعداد وتقديم برنامج (طوف وشوف).

 وبعد قيام الوحدة العام 90م، عمل في قناة صنعاء،وأستقر فيها مع عائلته .

 وبعد فترة انتقل إلى دولة الإمارات للعمل في إعداد التقارير الإخبارية وقراءتها في قناة الشارقة الفضائية، ومن ثم قناة عجمان ،والقناة الاقتصادية،ومن ثم  إذاعة دبي، واستمر في الإمارات خمسة أعوام، ومن ثم عاد إلى عدن، عرينه الأول، ليواصل عمله في إذاعة عدن حتى أقعده المرض في آخر أيام عمره.


علاقاته:
عُـرف عن بن طويرق الدماثة في الأخلاق، والهدوء في الطبع، و إلانسانية في التعامل. يقول شوقي شاهر، مدير عام المراكز الإعلامية في وزارة الإعلام «رغم أن الفقيد كان نجماً مشهوراً عندما ذاع صيته خلال عمله في القناة الأولى بالتلفزيون اليمني، إلا أنه كان شديد التواضع مع زملائه، ولم يكن يحب البهرجة أو يسعى الحصول على منصب، كان يركز فقط على تطوير أدائه».
ويضيف شاهر أنه "وخلال تواجده في صنعاء عمل الفقيد على تدريب عدد من المذيعين في فن الإلقاء والتقديم التلفزيوني". 


ويشير عدد من زملاء بن طويرق، إلى أنه «كان متعدد المواهب بجانب موهبته في الإعداد والتقديم الإذاعي والتلفزيوني»، و يشير عبدالله بن حاجب، زميل بن طويرق في تلفزيون عدن، إلى أن "الفقيد كان يعشق الصيد في البحر، وكان يذهب بين الحين والآخر هو ومجموعة من زملائه لممارسة هواية الصيد".

إضافة الى انه كان موهوباً وعازفاً بارعاً لالة "الاوكرديون "

وخلال مشوار حياته العملية سافر الى عدة دول مرافقاً لرؤساء أو دارساً لدورات تدريبية ، ومن أـبرز الدول التي سافر اليها بن طويرق" روسيا ، المانيا ، المجر،سوريا، الكويت ، الهند، السعودية ،الامارات "


ومثلما كان دمث الأخلاق في التعامل مع زملائه في المهنة، كان بن طويرق حسـن التعامل مع شقيقة، وزوجته وأولاده الأربعة، وتصف رشا، أكبر أبناء الفقيد، والدها بأنه كان «طيب القلب وطيب العشرة»، وتقول إن «والدي أُهمل من قبل الدولة في حياته وأهمل عند مماته".


إهمال ولا مبالاة 
أصيب بن طويرق بجلطة قلبية، وعلى إثرها أسعف إلى الهند للعلاج، وبعد فترة زمنية إلى القاهرة، وعاد إلى عدن لمواصلة عمله، لكنه لم يلبث إلا أشهر معدودة حتى أصيب بجلطة أخرى، حينها لم يجد مستشفى مناسب لعلاجه في عدن، ولم يقدر على دفع تكاليف العلاج، بسبب الضائقة المالية التي كان يعاني منها، في ذلك الوقت ناشد عدد من زملائه في إذاعة وتلفزيون عدن المعنيين من المسؤولين بالتدخل لإنقاذ حياته، لكن لم تكن لتلك المناشدات آذان صاغية، حتى توفي بن طويرق ظهر يوم الأربعاء 8 أغسطس في مدينة عدن، وبذلك خسرت الساحة الإعلامية في اليمن واحداً من عمالقتها.
وعن ذلك، كتبت المذيعة العدنية رندا عكبور، منتقدة الحكومة، قائلاً إنه «منذ أيام توفي الإعلامي محسن بوطويرق والذي خدم الوطن وقدم أجمل سنوات عمره في إذاعة وتلفزيون عدن، مرض وأُهمل وتوفي، وبعد وفاته الدولة قالت له عفواً كل ما لديك عندنا هي تعزية مقدمة من رئيس الجمهورية في صحيفة رسمية نذكر فيها ما قدمت للوطن، لكن ماذا قدمت لك وستقدم لأهلك الدولة عرفاناً بما قدمت، آسفين لا نستطيع منحك شئاً لأن ميزانية الدولة لا تسمح.. رائد من رواد الإعلام يتوفاه الله ولم يصرف لأولاده حتى مستحقات الدفن، كل ما وجده تعزية من رئيس الجمهورية في صحيفة رسمية"

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
793
عدد (793) - 14 نوفمبر 2017
اختيارات القراء
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر
تطبيقنا على الموبايل