آخر تحديث : الاربعاء 2018/10/24م (00:19)
رسالة أعتذار خاصة إلى رجل المواقف الصعبة وصاحب الباع النضالي الشهير النائب المحولي
الساعة 02:04 AM (الأمناء نت / إبراهيم طه هادي العطري :)

الى الهامة الوطنية  المناضلة والشخصية الاجتماعية والتربوية والقبلية  المعروفة سيادة  نائب وزير التعليم الفني والتدريب المهني الاستاذ عبدربه غانم المحولي المــــحــترم

تحـــية طـــيـبة وبعـــــد المــــوضـــوع /رسـالـة  أعتذار 

في البداء نهديكم ارق التحايا ونتمنى لكم التوفيق والنجاح في مهامكم العملية .......

بالاشــارة الى المـوضـوع اعلاه نؤد ان  نأسف ونعتذر  عما حدث من خطأ في حقكم قبل أشهر والذي كان  من خلال تصدينا لرئيس مجلس الوزرا  احمد عبيد بن دغر  في الوقت الذي كان يعزم فيه بن دغر لدخول المديرية انذاك لإفتاح كلية المجتمع والذي قمنا بأعتراض موكبه  وأحراجكم في حينها وعودته مكسور الخاطر .... لقد اخطاءنا كثيرا في حقه وفي حقكم وقللنا من دوره ودوركم واعطينا فرصة للأعدى للإنتقاص من حقنا القبلي وحرمان مشروعنا الوطني ...سيادة النائب اننا لم ندرك حجم ذالك التصرف الخطير الا الآن وعضينا أصابع الندم من الغيظ حزنا على ذالك التصرف الطفولي الطائيش الذي كاد ان يفني رجالات وصرح علمي مميز اهدي لصبيحة كتقدير لنضالاتهم وماذالك الدافع الا تحقيقا لإهداف اطراف معادية للمنطقة ...لقد اشعرنا حجم الخطأ وقررنا الاعتذار ونحن على ثقة أنكم  اهلا لقبوله وان اتى متأخرا

سيادة النائب ان  كل تحركاتكم الوطنية واهتمامكم المثمر بشؤن المنطقة  يعطينا الدافع القوي نحو  مساندتكم العمل حتى تحقيق كافة  الاهداف المرجوه آملين منكم ن تستمر تلك الروح والجهود الخيرة التي من خلالها تصل الرسالة للجهات المختصة بكل وعيها غير منقوصة الرسالة التي تعزز من روح العلاقة بالقيادة  العلياء وتخلق اجواء من التفاهم ...سيادة النائب ان هناك نضالات كبيرة ومجالات واسعة تستحق  إستيعاب اكبر عدد من ابناء الشهداء والمناضلين السباقين بالثورة من  اؤلئك القادة الذين قدمو ارواحهم رخيصتا في سبيل الدفاع عن الحرية والكرامة من اجل إرسى مداميك الدولة الاتحادية العادلة 

سيادة النائب ان كل ابناء الصبيحة خاصة والجنوب عامة يعولون اليوم عليكم لإيصال رسالتهم  للقيادة السياسية من منطلق ثقتهم المطلقة بجهودكم الخيرة للمضي قدما نحو تحقيق امال وطموح وتطلعات الشعب المنشودة ومن خلال التعاون والتفاهم والتقارب ووضع  المعالجات  المناسبة والحلول العادلة

وإستيعاب الشباب في الكليات العسكرية والتربوية ومساعدة  الطلاب على مواصلة التعليم وتوظيف الخريجين والشباب العاطلين عن العمل ومكافحة البطالة تتعالج القضية الوطنية وتعود اواصر المحبة ويتحقق للوطن كل خير تتحقق مشاريع التنمية ويشهد البلد نهظة تنموية شاملة

فكن كما عهدناك جسورا مقداما عادلا في مواقفك الوطنية نصرا للحق  املاً للشعب الضعيف سندا للمناضلين وأسر الشهداء 

اننا نقدم رسالتنا ونحن على ثقة سيادة النائب بأنكم اهلا لذالك 

في الختام تقبلو أزكى سلام مع خالص الحب والتقدير والاحترام

ولدكم إبراهيم طه هادي العطري

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
793
عدد (793) - 14 نوفمبر 2017
تطبيقنا على الموبايل