آخر تحديث : الاثنين 2019/10/14م (01:06)
الشأن اليمني في الصحافة الخليجية الصادرة اليوم الاربعاء
الساعة 11:34 AM (الامناء نت / متابعات)

اهتمت الصحف الخليجية الصادرة اليوم الاربعاء 25 يوليو 2018 مـ بالعديد من القضايا في الشأن اليمني، على كافة الأصعدة السياسية والعسكرية والإنسانية وغيرها.

تحت عنوان ( جهود إماراتية لإيصال المساعدات الإغاثية إلى مناطق الحديدة ) كتبت صحيفة “البيان الامارتية “

 تبذل فرق هيئة الهلال الأحمر الإماراتي جهوداً لافتة للوصول إلى مديرية الدريهمي بمحافظة الحديدة وقرية المنظر التابعة لمديرية الحوك، وتوزيع المساعدات التي تتضمن سلعاً أساسية تخفف من معاناة السكان جراء ممارسات ميليشيا الحوثي الإيرانية، التي صادرت مساعدات إنسانية وغذائية كانت مقدمة للمواطنين اليمنيين في مناطق تابعة للمديرية غير مبالية لمعاناة الأسر التي تعاني جراء الحصار التي تفرضه.

وأتهمت الصحيفة الميليشيا  بنهب المساعدات لصالح ما تسميه بـ «المجهود الحربي»، ضاربة عرض الحائط بأرواح المدنيين الأبرياء لتضيف فصلاً جديداً إلى سجل جرائمها وانتهاكاتها المستمرة بحق أبناء الشعب اليمني في ظل الظروف الإنسانية الراهنة.

ودأبت الميليشيا الحوثية على عرقلة ومنع وصول المساعدات بالطرق البرية ونهبها وفق إجراءات ممنهجة تهدف إلى تجويع اليمنيين، وقطع إمدادات الحياة عنهم في اعتداء واضـح علـى حقـوق الإنسـان يتنافـى مع الأعـراف والقـوانين الدوليـة.

 من جانبها عنونة صحيفة ” عكاظ السعودية ” ( الجيش يطهر «زبيد».. والحوثي يتهاوى في الحديدة والبيضاء )

قالت : الصحيفة  إن الجيش الوطني اليمني بدأ تمشيط وتطهير مديرية «زبيد».

وبحسب الصحيفة أكد مصدر عسكري, أن انهيارات كبيرة تضرب صفوف ميليشيا الحوثي الانقلابية في الحديدة والبيضاء، وأعلن مقتل 17 حوثياً وأسر عدد من المسلحين في المواجهات الدائرة في المزارع الواقعة غرب مديرية زبيد بالحديدة.

ووفقا للصحيفة أفاد المصدر بأن العملية العسكرية التي ينفذها الجيش والمقاومة بإسناد التحالف العربي تمكنت من تمشيط وتطهير عدد من القرى والمزارع.

ولفت المصدر إلى أن مقاتلات التحالف العربي استهدفت 3 آليات ومركبات عسكرية كانت في طريقها لتعزيز الميليشيات، وأكد أن الاستعدادات المكثفة لتحرير مديريات زبيد والحسينة وبيت الفقيه تزامنت مع إلقاء طائرات التحالف منشورات على مدينة زبيد والحسينية تطالب السكان بالابتعاد عن مواقع وتحركات الميليشيا وعدم الخضوع لتهديدات الحوثيين وعدم مساندتهم في القتال أو تصديق مزاعمهم

وتحت عنوان (ضغوط حوثية لاستكمال السيطرة على «المؤتمر» ) قالت “الشرق الاوسط ” بأن الميليشيات الحوثية تواصل ضغوطها على قيادات «المؤتمر الشعبي» الخاضعين لها لجهة استكمال السيطرة على الحزب، وتحويله إلى ذراع سياسية تتماهى مع مشروعها الطائفي، خاصة مع اقتراب استئناف المفاوضات التي تقودها الأمم المتحدة بين الشرعية والجماعة الانقلابية.

واشارت الصحيفة : في حين أدت ضغوط الميليشيات في الأسبوعين الماضيين إلى إطاحة عدد من القيادات من مناصبهم الحزبية وتعيين آخرين موالين للجماعة، فرضت الجماعة على نواب الحزب في صنعاء إطاحة النائب سلطان البركاني القيادي البارز الموجود في الخارج من موقعه رئيساً للكتلة البرلمانية لـ«المؤتمر»، وإيكال المهمة إلى أحد النواب الخاضعين لها. وتخطط الجماعة، طبقا للمصادر ذاتها، إلى فرض رئيس «حكومتها» الانقلابية غير المعترف بها عبد العزيز بن حبتور، أميناً عاماً للحزب.

 

 

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
1045
عدد (1045) - 13 اكتوبر 2019
تطبيقنا على الموبايل