آخر تحديث : الاثنين 2018/08/20م (23:50)
اقامة ورشة عمل حول "تداعيات الوضع الراهن على نظام التأمينات والمعاشات في اليمن "
الساعة 11:34 PM (الأمناء نت / خاص)

أقيمت صباح اليوم في قاعة الصهاريج بفندق كورال ورشة عمل بعنوان "تداعيات الوضع الراهن على نظام التأمينات والمعاشات في اليمن " وذلك بتنظيم من منظمة تحديث للتنمية وبالتعاون مع مؤسسة فريدريش ايبرت الألمانية

وفي مستهل الورشة رحب مدير برامج مؤسسة فريدريش ايبرت _ مكتب اليمن الأستاذ محمود قياح بجميع الحضور قائلا هذه أن الندوة  تهدف الى التعرف على اسباب انقطاع الرواتب التقاعدية والبحث عن حلول وذلك من خلال اوراق العمل المقدمة من نقابة المتقاعدين ووزارة المالية والاتحاد العام لنقابات عمال اليمن فرع عدن بالشراكة مع منظمة تحديث للتنمية

وأضاف قياح توقف صرف معاشات المتقاعدين المدنيين وأسرهم منذ شهر مارس 2017م حتي الان في بعض محافظات الجمهورية اليمنية رغم ان قطاع التأمينات والمعاشات يمتلك ارصدة استثمارية وجارية تتجاوز (800) مليار ريال يمني والتي تتعرض لمخاطر فقدان قيمتها الشرائية الفعلية بسبب تدهور سعر صرف العملة المحلية  وتعد هذه الأموال ملك للمتقاعدين وليس للحكومة الحق في التحكم بمصيرها او مصادرتها  الامر الذي ادي الي كارثة انسانية تأثر بها اكثر من (51) الف متقاعد مدني

كما ألقت الاستاذة/ وديعة علي عبد الرشيد المدير التنفيذي لمؤسسة تحديث للتنمية كلمة أيضا رحبت فيها بالحاضرين
وتحدثت حول اهمية أن يحضى المتقاعدين بمعاملة تليق بما بذلوه من سنوات شبابهم خدمة لتنمية الوطن لذلك تقدم لهم الامتيازات والخدمات الصحية
وحول التمييز في صرف معاشات المتقاعدين لبعض المحافظات دونا عن غيرها ينذر بتداعيات كارثية

وجرى في الورشة استعراض العديد من أوراق العمل المتعلقة بالموضوع من قبل بعض المختصين وكذا أثرى النقاش بمداخلات عديده من قبل المشاركين في الورشة من صنعاء وعدن ومناقشة العديد من المواضيع المتعلقة بمشكلة رواتب المتقاعدين والرفع بالتوصيات

شارك في الورشة صفوان مدير مكتب رئيس مجلس ادارة الهيئة العامة للتأمينات ،د.فوزي الشامي. خبير في التأمينات،رؤساء النقابات من صنعاء وعدن .

مؤسسة فريدريش إيبرت هي منظمة دولية غير حكومية ولها علاقات وثيقة بالبرلمان الألماني،والحركة النقابية الألمانية. تأسست في عام 1925 بهدف دعم التفكير الديمقراطي لجميع طبقات المجتمع.

بدأت مؤسسة فريدريش إيبرت خلال الستينات بفتح مكاتب في دول أخرى من أجل تبادل الأفكارالأكاديمية والاقتصادية والسياسية في جميع أنحاء العالم. واليوم لدى مؤسسة فريدريش إيبرت مكاتب في أكثر من 110 دولة حول العالم وتعمل بالأموال الممنوحة من البرلمان الألماني

وتهدف الى نشر المعرفة حول فوائد الديمقراطية عن حقوق الإنسان والمسؤولية الاجتماعية في جميع انحاء العالم بدأ انشطتنا الأولى في اليمن عام 1997 وفنح المكتب في عام 1999.

من / وديد ملطوف

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
793
عدد (793) - 14 نوفمبر 2017
اختيارات القراء
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر
تطبيقنا على الموبايل