آخر تحديث : الاثنين 2018/09/24م (01:31)
الذكرى التاسعة لرحيل الإنسان الجميل د. أحمد منصر
الساعة 04:39 PM (الأمناء نت / كتب / محمد عبيد ناصر)


يدرك كل إنسان على وجه البسيطة؛ ان اعظم ارث يورثه البشر هي الأخلاق وحسن السيرة وما يتبعها من أعمال صالحة تكون المنجية له قبل ان ينتفع بها الإنسان بالسير على خطاها، فلو يتآمل كل واحد منا من الحياة التي يعيشها بعض العظماء والحكماء وذو الشأن الرفيع سنجد ان أول ما يميز هذه الصفة العظيمة وما يسبقها من صفات حميدة هي الأخلاق؛ فلا تستطيع ان تفرض هيبتك من غير اخلاق، فهذا هو شأن كل شخص عظيم تجبرنا الأيام والسنين على تذكر سيرته العطرة والحديث عنها دون كلل او ملل نشعر به بل اننا نشعر بلذت تكرر حديثنا عن موروثه الاخلاقي الهائل الذي تركه نستلهم منه لينفعنا في مسيرة حياتنا، ونتعلم ان الإنسان العظيم والحكيم لا بد ما تسبقه اخلاقه، فحديثنا اليوم والذي نعيده كل عام وكل ذكرى سنوية نعيد شريط ذكريتنا لتلك الهامة العظيمة التي بفراقها خسرنا رجل بحجم وطن؛ نعم ولا يمكن ان ابدل رأي في هذا الرجل العظيم وشهادتي فيه مجروحة لاني لو اكتب وادون وارسم في سيرته الكبيرة لما اوفيته حقه ووصلت لنصف سيرته المليئة بالأعمال التي تبقى دروس وعبر ننتهج ونلتهم منها في حياتنا الزائلة؛ فهذا هو شأنك ياوالدي ويا قدوتي ومعلمي وأستاذي وفقيد وطني المرحوم/ د. أحمد صالح منصر الأمين العام لجامعة عدن؛ ها هي ذكرى أخرى نطويها من عمرنا لتثبت لنا مرة أخرى ان الأخلاق هي صفة العظمة التي تسبق أي شأن وأي منصب ؛ فاليوم للآسف قد بدأت تتلاشى شيء فشيء تلك الصفة الحميدة من مجتمعنا، وأصبحت نادرة اليوم في حياتنا العملية والعلمية، فياريت كل مسؤول وراعي على أمته ان يقرأ سيرتك ولو جزء منها ليتعلم ويستفيد ان الاخلاق هي اول درجات النجاح في كل شيء ؛ فعذراً أستاذي العزيز فقد اهملنا هذه الصفة العظيمة وتركناها لتحكمنا المادة والسلعة الرخيصة التي طالما رددتها وسمعنها منك انها زائلة ولا تنفع الإنسان في حياته ومماته..

عذراً....يامعلمي لقد بلغنا اليوم ارذل أنواع الفساد والانحطاط الاخلاقي وأمتلئت كروشنا بأموال سوداء لا تغني ولا تسمن من جوع، وأنت الذي كان في عهدك لا وجود لهذه الكلمة ولا نعرفها اصلا، فكنت أول من وقف في وجه كل فاسد وألجمت كل جامح له، وازدهرت الجامعة في عهدك لتبلغ شأن عظيم وصل لحد ان نتذكر الجامعة بذكر الدكتور أحمد صالح منصر؛ بل إلى يومنا هذا لا زال الناس يذكرون اسم الفقيد باسم الجامعة؛ فأي تركة عظيمة تركتها لنا ايها الإنسان الخلوق، أي ثروة ضخمة اورثتنا اياها، أي سيرة عظيمة نتعلم منها ونعيشها ونتعايش معها......

عذراً.....معلمي ..اليوم نطوي ذكرى أخرى من ذكريات فراقك ولازالت الأوضاع تزداد سوءاً بل انها خرجت عن النص بأمتار كبيرة، وأصبحنا نعيش على انقاض وطن، نتسابق على خطف الفرص السانحة للعيش، تركنا الفئة الضعيفة والبسيطة تصارع من أجل الحياة وتتخبطها الظروف السيئة كل يوم، والتي كنت السباق والوحيد في انصاف هذه الفئة الضعيفة وهي وصيتك قبل فراقك ....احسنوا اليهم فهم طريقكم للجنة....اللهم اسكنه الفدوس الأعلى من الجنة....

أستاذي ومعلمي الدكتور أحمد صالح منصر؛لم نف بوعودنا التي قطعناها على أنفسنا تجاهك؛ ليس نكران او تخاذل، بل لعظمة الوعد وضخامة التركة والتغيير المفاجأ الذي طرئ على أخلاقنا وحياتنا اليومية، لم نعد قادرين على السير في خطاك الجميلة فقد انحرفنا كثيراً وخرجنا عن الطريق السليم الذي رسمته لنا وتهنا في طريق مظلم لنجمع المال وننسى الأخلاق، تجردنا من مشاعرنا الجميلة التي خلقها لنا الله عز وجل ولبسنا مشاعر الكذب والخداع والكراهية، لقد ضاعت منا بوصلتك نحو النجاة واهملنا قرأت سيرتك العظيمة، وابدلناها بسيرة الحقراء لنجمع الأموال باسرع طريق كان.....لقد ُدفنت الأخلاق يوم ورايت الثرا وماتت يوم توفك الآجل، فاليوم حياتنا نعيشها دون أخلاق فهل ستعيدها لنا ولو لأيام ليتحلى بها هذا الجيل الذي ولد ويعيش دون أخلاق........
وداعا...ياأستاذي إلى ذكرى أخرى سنعيد ذكراها على مسامع كل فرد ونتذكر فيها الزمن الجميل الذي عشناه في كنفكم الرائع وكنا محظوظين العيش في زمن العظماء أمثالكم......
أبنك وتلميذك المخلص/
محمد عبيد ناصر

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
793
عدد (793) - 14 نوفمبر 2017
تطبيقنا على الموبايل