آخر تحديث : الاربعاء 2018/05/23م (01:56)
هكذا تناولت الصحف الهولندية أحداث العاصمة عدن
الساعة 08:36 PM (هولندا / الأمناء نت / قراءة / مدحت السقاف :)

نشرت صحيفة NRC اليومية لعددها الصادر يوم الأربعاء 31  يناير 2018 عنوان رئيسي بالخط العريض ، هل لايزال اليمن ينهار؟
يحاصر الجنوبيين قصر الرئيس هادي في عدن بدعم من المملكة العربية السعودية لإقامة دولتهم المستقلة جنوب اليمن.
وقالت الصحيفة إن الحرب الدائرة في اليمن تهدده بالانهيار اقتصاديا وسياسيا في الشمال والجنوب حيت يسعى الجنوبيين في جنوب اليمن لاستعادة دولتهم في الإنفصال عن شمال اليمن .
واضافت الصحيفة انه كان من غير المتوقع ماحدث في عدن الأحد الماضي في السيطرة الكاملة على مدينة عدن الساحلية والعاصمة المؤقته لليمن ذات الاهمية وذلك بعد معارك وقتال عنيف مع قوات الشرعية من قبل قوات المجلس الانتقالي الجنوبي الذي يسعى لاقامة دولة الجنوب.
وتطرقت الصحيفة انه وحتى يوم الثلاثاء الماضي كانت المعارك مستمرة في عدن بين قوات الشرعية وقوات المجلس الانتقالي الجنوبي بمختلف الاسلحة والدبابات والمدفعية وقد تمكنت القوات السعودية المرابطة في القصر الرئاسي في عدن من الدفاع عنه وعدم السماح بسقوطه بيد قوات المجلس الانتقالي الجنوبي والذي تتولى مهام  حراسته  وكذلك حراسة الحكومة الشرعية الذي تتواجد فيه منذو فترة .
وتحدث الرئيس هادي من مكان اقامته في الرياض أن هناك انقلاب في عدن على الحكومة الشرعية حيث يتواجد في عدن  رئيس الوزراء احمد عبيد بن ذغر وبعض الوزراء في الحكومة كذلك أشارت الصحيفة انه من المؤكد جدا وأصبح وشيك مغادرة رئيس الوزراء وحكومته عدن .
وتقول الصحيفة الهولندية NRC ان تقرير لمنظمة الصليب الاحمر الدولية عن احداث يوم الاحد في عدن خلف 36 قتيل و185 جريح وبرغم كل ذلك خرج الشعب في عدن والغالبية للاحتفال والرقص والهتاف واطلاق الرصاص والالعاب النارية وترك ذلك ارتياح كبير في الشارع الجنوبي في عدن وعلى الرغم من استمرار المعارك خرج المئات يرددون شعارات استعادة دولتهم المستقلة كما كانت منذو عام 1967 حتى 1990 اي قبل الوحدة ماكان يعرف بجنوب اليمن.
ايضا تقول الصحيفة إن المجتمع الدولي يعترف بالرئيس هادي رئيسا شرعيا لليمن ولكن حكومته ليست شرعية لعدم تقبلها من قبل الشعب شمالا ذات الطابع القبلي وفي عام 2014 ثم طرد الحكومة في من صنعاء من قبل الحوثيين ويحاول الرئيس هادي منذو عام 2015 استعادة صنعاء بدعم من قبل التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية عسكريا دون أن يكتب النجاح حتى الان... وبعد فشل هادي  في استعادة صنعاء لجاءت السعودية الى الاتفاق والتحالف مع الرئيس صالح ولكن الحوثيين استشعروا الخطر وقتلوا الرئيس السابق علي عبدالله صالح واستولوا على كامل صنعاء وكذلك استحوذوا على جميع المساعدات الإنسانية المقدمة دوليا للمناطق الشمالية .
واضافت الصحيفة إن تجاهل مطالب الجنوبيين من قبل الرئيس هادي نقطة سلبية له مع المملكة العربية السعودية وتفقده الكثير من المصداقية مع الجانب السعودي وهذا يجعل الأمر في غاية الصعوبة بالنسبة للملكة العربية السعودية في التخلص من الحوثيين في صنعاء وبالمقابل تزداد سيطرة وقبضة ايران على صنعاء وهذا شي محزن ومؤلم للسعودية .
وبالجهة الاخرى تقول الصحيفة إن دعم دولة الامارات العربية المتحدة للجنوبيين يشكل ورقة ضغط للشرعية والسعودية كون مطالبهم استعادة دولة الجنوب وقد حصل ذلك من قبل الجنوبيين سابقا بعد قيام الوحدة بااربع سنوات اي في العام 1994  في اندلاع حرب  ولكنها فشلت ولكن اليوم بعد الاحداث الاخيره صارت مطالب الجنوبيين في استعادة الدولة أمر وشيك وقريب جدا.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
793
عدد (793) - 14 نوفمبر 2017
تطبيقنا على الموبايل