آخر تحديث : الأحد 2017/12/17م (14:21)
في أول حوار صحفي له بعد إقصائه من منصبه كقائد للقطاع الشرقي ..
العميد (طارق علي ناصر هادي) يفتح النار على ألوية الحرس الرئاسي ويكشف أسباب إحالته للتقاعد القسري
الساعة 04:30 PM (الأمناء نت / حاوره/ علي الهدياني :)

في أول حوار صحفي له بعد إقصائه من منصبه كقائد للقطاع الشرقي, العميد الركن / طارق علي ناصر هادي يفتح النار على الرئاسة وقيادة ألوية الحرس الرئاسي وجمهورية معاشيق  ، ويكشف بعض أوجه الفساد والممارسات ويوضح الأسباب الحقيقة وراء إزاحته من قيادة القطاع وإحالته إلى التقاعد القسري المبكر في عزّ عطائه الوطني.

 ويوضح العميد طارق نجل الشهيد القائد علي ناصر هادي قائد المنطقة العسكرية الرابعة السابق وأحد أبرز قادة وصناع الانتصار العسكري الجنوبي الأسطوري بعدن على مليشيات الانقلاب الحوثعفاشي – في حواره الصحفي الصريح والشفاف مع صحيفة صوت المقاومة الجنوبية - الكثير من تفاصيل وجوانب المشهد العسكري المثير للجدل بعدن بفعل كثرة التشكيلات العسكرية الملتبسة وسط تكرار الأحداث والوقائع الدامية بصورة مستمرة ، وتحدث العميد نجل الشهيد القائد في ثنايا حواره عن وضعه العسكري الحالي المؤسف والنكران والجحود الذي قابلت به قيادة شرعية المعاشيق كل تضحياته ووالده وأقاربه بعد كل ما قدموه من أجل الوطن وتحريره ورفع رايته عالياً .. بقية التفاصيل في نص الحوار التالي :

  • من هو العقيد طارق علي ناصر هادي ؟  نبذة عن حياتك العسكرية ؟

مواطن يمني ، أحد أبناء الجنوب الحر ، عدنيّ المولد ، وآبائي وأجدادي من أبين وأتشرف بأن أكون ابن شهيد اليمن المحبوب من الجميع كافة . أحد قيادات القوات المسلحة خريج كلية حربية ليبيا وقادة فصائل معهد الثلايا وقادات سرايا معهد الثلايا وقادة كتائب مدرسة الحرس الجمهوري  وقادة ألوية معهد الثلايا.

أول منصب أتولاه مدير مكتب نائب قائد الحرس الجمهوري ، ثاني منصب ركن إمداد محور الخشعة ، ثالث منصب قائد مؤخرة لواء 115 مشاة صنعاء ، وبعدها توليت منصب قائد أمن لواء 115 ، وكنت مع الشهيد الوالد اللواء "علي ناصر هادي" من عام 1981 إلى يوم استشهاده 6/5/2015  وأنا مرافقه طيلة هذه السنين في مشاريع عسكرية على الخارطة أو مناورات عسكرية أو قضايا مدنية أو قبلية ، حيث نلت من خبراته العسكرية الكثير مما جعلني أواجه الصعاب ولا أهرب منها ، حتى أتغلب عليها ، وأعتقد أن هذا من شيمنا نحن الجنوبيون الأحرار كافة.

 

  • ما حقيقة الأنباء التي تحدثت عن تمرد قمتم به على قيادة الألوية الرئاسية؟

 دعني أسألك سؤالاً مباشراً بما أنك صحفي قبل الإجابة ، هل قرأت جيداً بياني وقادة وضباط القطاع؟  وهل فهمت معنى ومغزى البيان ؟ الموضوع في غاية البساطة ، تشرّفت بقيادة قطاع تعداده ???? فرداً من جنود وضباط وقادة نقاط يمثلون القطاع الحامي لشرق عدن ، وتعاهدنا على الاتحاد يداً واحدة لنكون مدرسة عسكريه قوية مدربة يتعلم ويقتدي بها الآخرون. وبالفعل وبمجهودات الجميع الذاتية وأكرر (الذاتية فقط)  تحول القطاع إلى خلية تدريب عسكرية ، وفي فترة وجيزة تم التنفيذ العملي بوقف عبور المهربين و الإرهابيين وتجار الأسلحة والقبض عليهم وعلى ما في حوزتهم من المخدرات والأسلحة التي يقاتلون بها أبنائنا وإخوتنا من رجال المقاومة  في الجنوب  وحتى الشمال ؛ لأن هذا الطريق الوحيد (عدن - صنعاء) وهذا  ما أثار حفيظة بعض القيادات العليا المرتشية ، وبدأت الحروب المخفية وثعابين الظلام في التحرك على كافة الجبهات بمعنى طلبت من الأخ ناصر بصفته القائد الأعلى لألوية الحماية الرئاسية متطلبات القطاع من خيام وفرش وملابس وخزانات ماء وترامس وأسلحة وذخيرة وعربات نقل وديزل ومتطلبات واحتياجات القطاع ، وتخيل لمدة شهر كنت وأغلب القيادات نستخدم سياراتنا الخاصة في خدمة القطاع حتى وصول الدعم الذي أمر به القائد الأعلى ، والذي لم يصل حتى تصفية وإزالة القطاع وهذا ما أثار حفيظة جنود وقيادات القطاع على مزيد من الانضباط وعدم السماح لناموسة من المرور بدون تفتيش أو إذن ومن هنا انهالت الضربات الموجعة على القطاع  وزرع الفتن بتفعيل خليتين نائمتين تابعتين لأشاوس وهوامير معاشيق ، وهم الذين اعترفوا بذلك بالإضافة لقطع الرواتب ، إذن هل يعتبر مطالبة ضباط وجنود القطاع الشرقي لمستحقاتهم والتي لم يستلموها طيلة ? أشهر  رغم معاناتهم من النوم في العراء وعدم وجود خيام أو فرش أو ملابس وانقطاع توريد المياه لهم  ورغم وعود معاشيق بتسليم مرتبات القطاع قبل العيد وتوجه مسؤولي المالية بالقطاع مع تأمين حراسة الأموال يومياً حتى ظُهر وقفة العيد وتوجه قيادات النقاط والضباط إلى   معاشيق وكنت معهم لمعرفة أسباب التأخير وتغلق أمامنا الأبواب وتوضع المتاريس ، فماذا تفعل لو كنت مكانهم؟! .

 

  • هل لك أن تطلع القارئ على حقيقة الخلاف الذي حصل بينك وبين قيادة ألوية الحماية الرئاسية ؟

تقصد حقيقه الخلاف بيني وبين قياده ألوية الحماية الرئاسية حضرتك ،   أيّ قيادة تقصد ؟! القيادة الشكلية الورقية التي لم ينفذ لها قرار أو أمر تنفيذيا ، أم القيادة الفعلية التنفيذية الحاملة لنفس أختام وتوقيعات القيادة الشكلية ، لكنها هي الفاعلة والمنفذة !، شوف أخ (علي) ، لقد نسوا جميعا أو تناسوا أنني ابن شهيد ، الجميع يعرفه تماما  وأنني جنوبي حر وقبلي أصيل ، وأنني ليس بعود طري يحركونه حسب أهوائهم وفي الجهة التي يريدونها ، أو أكون لعبة أو دمية في أيديهم . ثانياً  والأهم كشفي لكافة مؤامراتهم ومكايدهم وعلى الرغم من إبلاغي للقائد الأعلى للحماية الرئاسية والذي كان على دراية كاملة يوميا بكافة المجريات والأحداث وللأسف في المقابل لم أجد غير الصمت الرهيب..

  • ما الذي دفعكم إلى تصعيد الموقف مع الرئاسة عقب التوجيهات القاضية بتسليم القطاع الشرقي للحزام الأمني؟

 أنا لم أصعّد الموقف مع الرئاسة ولكن صمتهم الرهيب وعدم اتخاذهم لأي قرار ؛ حتى أنني ناشدت رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة للتحقيق معي أولاً وتقديم كافه الأدلة والمستندات الدالة والمؤكدة لصدق أقوالي لمعرفة أسباب ومسببات الأحداث ومن خلفها. بالله عليك يوجد قطاع  في العالم  يسلم لشخصاً مدنياً ليس من قادات وضباط القطاع و أخوه ضابط موقوف ومجرد من رتبه العسكرية مرتبات ???? ضابطا وجنديا لتوزيعها يوم وقفة العيد الساعة الثالثة بعد الظهر ورفضهم تسليمها لقيادات النقاط ومسؤولي المالية حتى الساعه?? ظهرا ورفض تسليمها لنا حال توجهنا الساعة الواحدة.

 لنفرض أن الأخ ناصر والرئاسة يريدون  أن يسلموا القطاع للتحالف ، هل يمكنني أن  أرفض؟!  بالطبع لا ، ولن أقدر على رفض القرار ، ولكنني لما كشفت أهمية النقطتين للأخ  ناصر وعرف بأنه يتم تهريب السلاح والمخدرات والإرهابيين عن طريق نقاط المجاري ، وفهموا المعاشيق أنني كشفت أسرارهم ، فمن هنا بدأت المشاكل والمكايدات والمؤامرات والإصرار على تصفية وهدم القطاع ، ولكن السؤال : لماذا يصرون على أن نلتزم بالحفاظ على النقاط والقطاع وفي نفس الوقت يؤلبون التحالف والحزام الأمني بمهاجمة القطاع؟ ، وكذلك كثرة مكايدهم ومؤامراتهم الشيطانية التي كانت ستخلق حربا أهلية بين إحدى القبائل وأفراد القطاع وبين الحزام الأمني والقطاع ، والرئاسة صامتة ولم تفعل شيئاً بل ( أذن من طين وأخرى من عجين) ، ولولا استنجادي ليلا بقبائلنا واستجابتهم السريعة لنجدتي وحضورهم في باكر الصباح للوقوف معي ومع القطاع لكانت الدماء والخراب في كل مكان بعدن  .

 

  • لماذا تم استهداف القطاع الذي كنت تقوده وحرمان أفراده من أبسط المستحقات ؟ هل كان ذلك انتقاماً لموقف ما ؟

تسألني لماذا تم استهداف القطاع وتفكيكه؟ ؛ لأن نقاطه لم تسمح بمرور ناموسة بدون إذن ، وتم وقف حال تجار وتجارة الأسلحة والمخدرات  والإرهابيين  والقبض عليهم ،  وللأسف هم الذين  يقاتلون إخوتنا بالمقاومة ويتسببون في فقدان الكثير من الشهداء ، ومن التحقيقات انكشف المستور ،  ومن هنا أحيكت المؤامرات والمكايد وزرع الفتن والضغط بكل قوة على القطاع ولذلك تم محوه من الخريطة . عفواً أخ علي .. لاحظ عدن قبل وبعد إزالة القطاع الشرقي  وحتى بعد وصول رئيس الحكومة ،  هل هي عدن الآمنة ؟!  أنتظر الإجابة منك أخ علي ،  أنت والقارئ الكريم لصحيفتكم الموقرة ؟.

  • ظهرتَ مؤخراً إلى جانب رئيس وأعضاء المجلس الانتقالي ..هل يعني ذلك أنكم غسلتم أيديكم من الشرعية؟ وهل موقفكم المساند للانتقالي هو الموقف نفسه قبل إقالتكم أم أنه نوع من التشفي؟

ظهوري إلى جانب رئيس وأعضاء المجلس الانتقالي هذا  لعظيم الشرف لي ، وكذلك لكل جنوبي حر ولكل من يخاف على وطنه. وبالفعل إنني غسلت يدي من الشرعية  من بعد بياني الثالث لتأكدي تماماً بأن لا رئيس الجمهورية بصفته القائد الأعلى للقوات المسلحة ولا ابنه القائد الأعلى لقوات ألوية الحماية الرئاسية  لهم القدرة على اتخاذ قرار تنفيذي من بمعاشيق  أو ربما لم تصلهم الأخبار أو الأحداث التي حدثت بعدن،  و التزمت الصمت وكنت أراقب وأحلل كافة الأحداث والمواقف  وتحركات وأفعال وليست أقوال قيادات المجلس الانتقالي لتقييمها ، وهذا ما دفعني إلى التشرف بالانضمام إلى هذا المجلس الموقر المحب والغيور على وطنه .

  • كيف تصف علاقتك بالرئيس هادي؟ ولماذا تغاضى عن ممارسات قيادة ألوية الحماية ضدكم؟

بصراحة صُدِمت فيه ، ولم أفق من هذه الصدمة حتى الآن . لأني وبكل أسف لم أكن أتصور بأن القائد الأعلى للقوات المسلحة والقائد الأعلى للحماية الرئاسية ليست لديهم أي سلطة تنفيذية واقعية إنما فقط شكلية ، والقرارات الفعلية فقط تصدر من معاشيق. ولماذا تغاضى عن ممارسات قيادة ألوية الحماية ؟ يُسأل فيها هو وابنه القائد الأعلى للحماية ، وأرجوك أن تسألهم وتخبرني وكذلك الأعزاء قراء صحيفتكم الموقرة ، وإنني على استعداد للرد بالأدلة والمستندات القاطعة وأنا محتفظ بها في أماكن وبلدان مختلفة لكي تظهر عند اللزوم ، وذلك  لمعرفتي بمكايد ومؤامرات أعشاش الدبابير .

 

  • ماذا يعمل اليوم ابن الشهيد علي ناصر هادي الذي قدم روحه رخيصة فداءً للجنوب ؟

الحقيقة أقرأ الأحداث وأحلل المواقف وأقيمها وفي نقاش وحوار مستمر مع الإخوة الأفاضل قادة المجلس الانتقالي حول القضايا التي تخص وتهم الجنوب ومواطنيه ، وإنني لن أجد مثلهم من القيادات التي تهتم بقضايا أبنائهم وإصرارهم على رفع المعاناة عن كاهل المواطنين ؛ لذلك بكل قوة أدعم المجلس الانتقالي و بروحي .

 

  • من خلال تواجدكم كقائد للقطاع الشرقي في ألوية الحماية الرئاسية .. كيف تقيم أداء منظومة الشرعية؟ برأيك هل ستتمكن الحكومة الشرعية  والرئاسة من إنهاء الانقلاب والانتصار لذاتها وللتحالف ؟

 تسألني عن الشرعية ؟..  سياسياً وخارجياً هي الوجه الحقيقي فقط من أجل أمن و مصير وجود القومية العربية ، أما على المستوى الداخلي إنها شرعية متهلهلة ذات قرارات متضاربة وغير واضحة المعالم ، وبالطبع سمعت عما حدث مع الأخ المفلحي محافظ عدن السابق ، وكذلك ما أشار إليه الأخ اللواء فرج سالمين البحسني محافظ حضرموت عن  نكث حكومة الشرعية بتعهداتها ، فلا جديد ولن يكون فيه جديد  للشرعية . وحصريا عبارة عن أحزاب ومكونات الشمال والإصلاح  الحاضن للقاعدة وأتباعهم  لذلك لا يهتمون بالجنوب ولا بتحرير الشمال من المتمردين وإنما في الواقع ما هو إلا أفلام أكشن وتمثيل وخداع ، وفي الواقع لم يحدث أي تقدم ملحوظ على أرض الواقع أو أرض المعركة ، وذلك لمزيد من نهب الأموال والسلاح والعمولات ، ولك أن تتخيل كم الأسلحة والعتاد والمرتبات التي صرفت ولا من جديد ، اللهم إلا منذ أسابيع قليلة أفاق وبعد ثلاث سنوات  وأدرك قادة التحالف العربي بذلك .

 

  • ماذا عن الانتقالي بقيادة الزبيدي؟ هل ترى أن المجلس جدير بقيادة الجنوب إلى بر الأمان ؟

 المجلس جدير بقيادة الجنوب إلى بر الأمان بالطبع يا عزيزي ؛ لصدق قيادته وأحاسيسهم وشعورهم بمعاناة المواطن ، وهذا ما دفع كافة الجنوبيين إلى الالتفاف الشعبي حوله لشعورهم وإحساسهم بصدق ومصداقية قيادته ، وخير دليل  التواجد الجماهيري المكثف حباً وتحيةً واحتراماً للمجلس وقياداته الواعية ،  وليس  مثل الآخرين لتوزيع الأموال والمأكل والمشرب ، وهذا هو الفرق بين  انتماء المصالح والحاجة ، والانتماء الوطني الحق.

 

  • كيف تقيم أداء هيئة رئاسة المجلس بعد استكمال تدشين الجمعية الوطنية ؟

حقيقة أداء متميز وجاد يحوز على الصراحة والشفافية والتفهم الكامل لمعاناة المواطن البسيط  ولمشاكله ومعيشته وطرح الأفكار والحلول الواقعية لها . كذلك أتمنى من الله أن يظل المجلس وأعضاؤه  بهذه الوحدة والقوة في العطاء  والبذل من أجل مستقبل وحياة أفضل  مستقرة للجنوب وأبنائه.

 

  • ماهي نقاط القوة والضعف في الانتقالي الجنوبي ؟

 شوف يا أخي علي.. كل شيء له قوة وضعف لأنه عندما يوجد الضعف فلن تكون هناك قوة ، والعكس بالنسبة للمجلس حتى الآن نقاط القوة  في وحدته والتفاف كافة القيادات علة كافه المستويات خلف قيادته العليا بالتفاف الجماهير أي أغلبيه أبناء الجنوب خلف القيادة العليا المتمثلة في الأخ عيدروس ونائبه الأخ بن بريك ، والإخوة أعضاء المجلس ، والتي شاهدها العالم في الاحتفاليات واللقاءات الجماهيرية ، أما نقاط الضعف ، والتي يقوم المجلس بدراستها وطرح الأفكار والترتيبات للتواصل خارجيا علي المستوي الدولي والعالمي.

  • حضرت المهرجان الذي أقامته هيئة رئاسة الانتقالي في أبين لتدشين الجمعية الوطنية في المحافظة ... هل توقعت أن تنتفض أبين بتلك الحشود الجماهيرية ؟

نعم .. حضرت المهرجان ، ولا تنسي أن آبائي وأجدادي وقبائلنا بأبين وأنا عدني المولد ، فهل تعتقد بأن أبين لن تنتفض كرجل واحد لتأييد المجلس الانتقالي  رغما عن أنف الشرعية وعلى الرغم من الفتن والمكايد والتخوين والتحذيرات والتخويف التي هي من صنع الشرعية ، وبالطبع قرأت معي في إحدى الصحف عن تأنيب نجل رئيس الجمهورية للأخ محافظ أبين وللإعلاميين على نجاح المهرجان لأن أبين مع الجنوب ، ولكن ماذا تقول لأصحاب الفتن والمؤامرات؟ ،   وهذا الإقبال كان رد جموع أبين الأصيلة الواعية عليهم .

  

  • أبين أفشلت كل الرهانات وسجلت موقفا ثوريا فريدا مساندا للانتقالي في الوقت الذي كانت الشرعية تراهن على فشل المجلس في أبين .. كيف قرأت الشرعية والرئيس هادي رسالة أبين الأخيرة ؟

 بالطبع أبين الجنوب ، والجنوب أبين ، وكل محافظات الجنوب وحدة واحدة ، وقلب واحد ،  وأحاسيس ومشاعر واحدة ، وأن الجنوبي الحر الأصيل يشعر بأحاسيس ومشاعر أخاه الجنوبي الحر ؛ لذلك أفشلت كل الرهانات وسجلت هذا الموقف الثوري الفريد مساندة بكل قوة للمجلس الانتقالي ورداً على الشرعية وقيادتهم الغير واعية بما فعلوه مع ابن شهيد أبين والجنوب الشهيد علي ناصر ، وحضور قبائلنا إلى عدن لدعمي ولدعم الشرعية المخلخلة ، أفلا يقفون وكافه أبناء أبين الأحرار مع المجلس الانتقالي الذي أتشرف بعضويته ؟! ، وهذه رسالة للشرعية المهلهلة  ولمن تحت جلبابها من أصحاب الفتن والمكايد والإرهاب  التي يجب أن تتطهر منهم ، والتي لن تتمكن من تحقيق ذلك .

 

  • تقول الأنباء أن قوات الشرعية تقدمت في نهم وأرحب باتجاه صنعاء ..هل تتوقع أن تدخل قوات الشرعية صنعاء ؟

   لو كانت الشرعية لها النية في ذلك ما كانت انتظرت ثلاث سنوات ، لأن بعدن فقط حوالي 7 ألوية حماية رئاسية مجهزة بأحدث المعدات والعتاد ومدربة تدريبا عاليا أي كاملة الجهوزية - كما يعلنون – إذن  لماذا لا يرسلهم القائد العام للقوات المسلحة إلى صنعاء لتحريرها من الانقلابيين؟.

 

  • أين يقف الجنوب اليوم؟ .. في مرحلة التحرير والاستقلال أم بناء الدولة؟

 أعتقد الجنوب يقف ويجب أن يقف في مرحله التحرير والاستقلال لإعادة بناء الدولة الجنوبية .

  • كيف تقيم موقف دول التحالف وخصوصا السعودية والإمارات من الجنوب ومطالب شعب الجنوب في استعادة دولتهم؟

  أتكلم من وجهه نظري بأن التحالف لمدة ثلاث سنوات كاملة داعما للشرعية وخاصة في الشمال ، ولم يظهر على الساحة أي أمل في القضاء الكامل على الحوثة والانقلابيين  وتطهير تحرير محافظات الشمال منهم مثل ما فعل الجنوب ؛ لأن مكونات الشمال والإصلاح الحاضنة للقاعدة وأتباعهم  بالشرعية وبعكس الجنوب ،  ففي الجنوب انتفض بيد واحدة بدون أية أطماع  لتطهير الجنوب وتحريره من الانقلابيين والحوثة ؛ لذلك أعتقد بعد التفهم الواضح لحقيقه الأمر وأن الجنوب للجنوبيين ، وهم القوة الحقيقية الناظرة لمصالح مواطنيها والحافظة على ثرواتها  والجميع يد واحدة وإرادة واحدة ، فبالتالي سيقفون مع الشعب في مطالبته بالحرية لأنه لا صوت يعلو على صوت الشعب وإرادة الشعب ، وهي الاستقلال التام والحرية للجنوب الحر ؛  لذلك لن يخذل التحالف بقيادة السعودية الشقيقة والإمارات على أمل وتطلعات وحلم أبناء الجنوب الذين يريدون الاستقلال التام عن الشمال ، وكفانا ما عانيناه من نهب وسلب لثرواتنا .

 

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
793
عدد (793) - 14 نوفمبر 2017
تطبيقنا على الموبايل