آخر تحديث : الاثنين 2017/10/23م (18:33)
المحولي "رجل القلم والمعارك"
الساعة 06:46 PM (الأمناء نت / كتب/ ايوب العواجي)

كان عبد ربه المحولي احدى السياسين البارعين ورجل سياسي بكل ماتحمل الكلمه من معنى كان يشغل مدير مديريه المضاربه وراس العاره كانت المديريه تزخر في كل المجالات في عهده ادار المديريه بدهاء وخبرة كبيره جداً قدم الكثير من المشاريع للمديريه واصبح افضل مدير يديرها على مر التاريخ وكان الاب الرؤحي لكل ابناء المديريه صاحب اخلاق رائعه ورجل خير قدم الكثير للمواطنين من المساعدات الانسانيه وكان يعمل لاجل ابناء المديربه بعيداً عن العنصريه والتفرقه ومع انقلاب الحوثي على الدوله لم يعمل المحولي كغيره من المسؤلين الذين لزموا بيوتهم بل قام بتاسيس جبهه المحاوله وقدم الدعم لكل جبهات القتال وقاتل قتال الابطال وتقدم الصفوف وحقق مكاسب كبيره ولقن الحوثي دروس لم تنسى على مر التاريخ وستظل دروس للاجيال القادمه المحولي اصبح قائداً للمقاومه الشعبيه في جبهات الصبيحه صال وجال في ميادين الشرف والبطوله كان رجل المهمات الصعبه في جبهات الصبيحه ويعتبر المحولي من الشخصيات الذي تحظى باحترام واسع في اوساط الصبيحه وبعد مرور سنوات من القتال مع الحوثيين وعصابه المخلوع صدر قرار بتعيينه نائب وزير التعليم الفني والتدريب المهني كان الاختيار موفق من سياده الرئيس عمل على اعاده الروح لكل المرافق التابعه للوزاره التي كانت مغلقه واعاد للوزاره هيبتها وعمل بكل طاقته واعاد النور للوزاره بعد ان كادت تنطفي المحولي رجل القلم ورجل المعارك يجب احترام أمثال هذه الشخصيات التي تعمل بصمت دون كلل او ملل وتقوم باداء واجباتها بالزياده من اجل الشعب والوطن برغم الصعوبات التي واجهته في تسيير عمل الوزاره الا انه بخبرته في القياده والاداره تجاوز كل المعوقات من اجل إنقاذ وزاره التعليم الفني والتدريب المهني من الركود المحقق في كل مجالاتها واستطاع ان يعيد للمعاهد الحياه التي كادت ان تموت ولولاء فضل الله سخر لها هذا الرجل الرشيد اعاد اليها حيوتها ونشاطها في كل الادارات التابعه لها لكانت اليوم اطلال خاليه من كل شي المحولي قام بتفعيل كل المعاهد والادارات في العاصمه المؤقته عدن وفي كل المحافظات المحرره نريد من كل الوزراء ان يحذو حذو المحولي وان يكون لهم أنموذجاً في تسيير اعمالهم نحن كمتابعين للأوضاع واعمال الوزراء لم نجد نشاط وتغيير في كل الوزرات الا وزاره التعليم الفني والتدريب المهني التي اصبحت اليوم محطه أنظار كل اليمنين وامل كل المنتسبين لهذي الوزاره ان يجدون ما افتقدوه منذو عقود مع المحولي ولايسعنى الا ان نقول لهذا الرجل استمر في نشاطك وابداعك ولمساتك التي لم نلمس مثلها قط على مر التاريخ فهذه سطور متواضعة لم تساوي شي امام ماقدم للوطن في كل المهمات التي كلف بها ولكن من باب قول الحق والحقيقه المتعلقه بهذا الرجل وبعيداً عن المزايدات والمجاملات خطت اناملي هذه السطور وفا وعرفانا لهذا الرجل رجل القلم والمعارك دمت فخراً للوطن.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
783
عدد (783) - 22 اكتوبر 2017
تطبيقنا على الموبايل