آخر تحديث : الاربعاء 2017/10/18م (01:22)
آخر الأخبار
قوات الجيش والأمن في المنطقة العسكرية الرابعة.. بين مطرقة إهمال الشرعية وسندان التحالف
الساعة 11:36 PM (الأمناء نت / تقرير / عدنان القيناشي :)

المنطقة العسكرية الرابعة تحتوي على عدة ألوية عسكرية مكونة من أفراد وضباط ولكن لايوجد هناك أهتمام عسكري لتلك القوة العسكرية من قبل الشرعية والتحالف العربي اغلب القوة العسكرية تتواجد بالمنازل من دون عتاد عسكري وتغذية وسكن ومرتبات شهرية وذلك نتيجة الإهمال المتعمد في المنطقة العسكرية الرابعة للكفاءات العسكرية من ضباط وأفراد.

 

 

حيث يوجد بتلك المنطقة العديد من الخريجين في القوات المسلحة والأمن الكثير من الضباط الذين تلقوا الدراسة والدورات العسكرية بدول خارجية في ضل دولة جنوب اليمن سابقاً ولديهم خبرات وعلوم عسكرية تلقوها بدولة روسيا الاتحادية والمملكة البريطانية وبعض الدول الأوربية والعربية ولكن نتيجة الإهمال من قبل الشرعية والتحالف العربي بقية الكوادر العسكرية في منازلها من دون أي أهتمام

هذا هو حال القوات المسلحة والأمن في المنطقة العسكرية الرابعة يختلف تماما عن بقية المناطق العسكرية باليمن يتم تهميش الكوادر العسكرية من مناصب قيادية في الجيش والزامهم بيوتهم من دون الافتخار بهم وتعيينهم في مواقع عسكرية عليا

كما أن المنطقة العسكرية الرابعة تحتوي على عدة مجالات في العمل العسكري القوات البحرية والقوات البرية والقوات الجوية لكن كل تلك القوات المسلحة بالمنطقة الرابعة لم تأخذ عملها بالشكل المطلوب والصحيح من تسليح وتغذية وسكن ودورات تدريبية سواءً ضباط وأفراد حتى يتم البسط على كافة المحافظات التي تتبع المنطقة الرابعة لتثبيت الامن وفرض هيبة الدولة والقانون على جميع المستويات.

 

 

وتمتد المنطقة العسكرية الرابعة على شريط ساحلي كبير إلا أن القوات البحرية والدفاع الساحلي تهمش من دون أي أهتمام في جانب التسليح والزوارق البحرية والرادارات وأجهزة المراقبة والعلوم والتكنولوجيا البحرية الحديثة من أجل تأمين سواحل المنطقة.

 

 

الدفاعات الجوية للمنطقة الرابعة مهمة جدا لكون عدن تحتوي على مطار وميناء دولي تمر عبر المينائين الجوي والبحري العديد من تجارة العالم شرقا وغربا إلا أن دفاعتنا الجوية لاتتوفر لديها الخبرات والتكنولوجيا الحديثة لحماية الأجواء في المنطقة.

 

 

أما بالنسبة للقوات البرية حدث ولا حرج كفاءات توجد بالقوات البرية من ضباط وأفراد ولكن التجاهل وعدم الاهتمام هو ما نحن فيه تقديم ألوية لحماية المنطقة من دون تسليح كافي سواءً السلاح الشخصي أو السلاح البري الثقيل عدم الاستقرار في المنطقة هو تجاهل واضح من الشرعية ودول التحالف العربي ، قتل وسفك دماء العسكريين يعود إلى الشرعية ودول التحالف العربي أما أن تهتم بهم في كل الجوانب العسكرية من تسليح وتغذية وسكن ودورات تدريبية وصرف مرتباتهم كاملة وبانتظام كل شهر بشهرة هنا سيتحقق الاستقرار للمنطقة.

 

 

 

 

إهمال قوات الأمن بالمنطقة العسكرية الرابعة :

 

 

 

الجانب الأمني مهم جدا لتثبيت الامن وفرض هيبة الدولة والقانون على جميع الناس فالأمن وجد لتأمين حياة الناس من العصابات الإجرامية والاعتداء على ممتلكات الشعب وإلى آخر. ...

 

كما أن المواطن يشعر بالراحة والثقة عندما يكون هناك أمن قوي من حولة الا أننا نشاهد مراكز الأمن في مديريات المنطقة الرابعة خاوية على عروشها لا يوجد فيها سوى الأغنام تستظل من حر الشمس لا يوجد بحث جنائي أو أمن عام أو عمل شرطوي بالشكل الصحيح الذي يشعر به المواطن في منطقته.

 

 

 

يعود هذا الجانب الإهمالي لقوات الأمن هو عمل خطير حيث أن المنطقة ستظل في عمل فوضي لاتشعر بأن هناك دولة أو قانون من المفترض على دول التحالف العربي والشرعية اليمنية أن توفر كل الاحتياجات الخاصة بالجانب الأمني من عتاد عسكري شخصي وتغذية وترميم مساكن الأمن العام وتوفير سيارات أمنية لملاحقة الجناة وتوفير المرتبات الشهرية وتوفيركل ما يلزم في الجانب الأمني من اجل القضاء على الفساد والجريمة وإلزام العسكريين بمباشرة عملهم هنا ستفرض هيبة الدولة والقانون على الجميع وسيعم الأمن والأمان في ربوع المنطقة العسكرية الرابعة.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
781
عدد (781) - 17 اكتوبر 2017
اختيارات القراء
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر
تطبيقنا على الموبايل