آخر تحديث : الاربعاء 2017/10/18م (23:40)
أسرة الرئيس عبدالفتاح أسماعيل تطالب الرئيس هادي إنصافها وإخراج مقتحمي منزل والدهم وتعويضها لما نهب منه
الساعة 02:13 AM (عدن / الامناء نت / خاص:)

طالبت أبنه الرئيس عبدالفتاح اسماعيل" المحامية وفاء عبدالفتاح اسماعيل " فخامة رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي بإخراج المقتحمين لمنزل والدها والتعويض العادل لكل ما نهب منسوخة لكل من رئيس مجلس الوزراء د. احمد عبيد بن دغر واللواء حسين بن عرب ورئيس المجلس الانتقالي اللواء عيدروس الزبيدي وأمناء عموم الأحزاب واعضاء مؤتمر الحوار الوطني الشامل

مرفقة بعقد تمليك المنزل المعمد من التوثيق في وزارة العدل والمسجل بالسجل العقاري عنونتها بعنوان : " الحقيقة المخفية وراء اغتصاب منزل الرئيس عبدالفتاح اسماعيل في خورمكسر من قبل عائلة كتكت " .... ، وقد حصل موقع " الأمناء نت " على مذكرة شكوى المحامية وفاء عبدالفتاح اسماعيل وينشرها الموقع كما جاءت من مصدرها دون حذف أو إضافة على النحو التالي :

" اولا : تم رفع قضية استرداد منزل من قبل احد أفراد عائلة كتكت امام محكمة صيرة الابتدائية قبل اكثر من خمسة عشر سنة، وحكمت المحكمة باستبعاد القضية من جدول اعمال المحكمة استنادا لقانون الإسكان الصادر في مايو ١٩٩٠م.

ثانيا : استغلال الوضع الأمني المنفلت في عدن وإخفاء ملف منزل عبدالفتاح اسماعيل من الادارة المختصة وهي وزارة الإسكان فرع عدن وكذلك الحال لملف المحكمة.

ثالثا: الاستيلاء على كل الوثائق والملفات الهامة والمقتنيات الثمينة من المنزل - طمسا للحقيقة - وذلك باقدامهم على اقتحام المنزل وانتهاك حرمته واغتصاب الحق في ٢٠١٥.

رابعا: ادعاء عائلة كتكت بالحق زيفا وبهتانا، بينما هذا المنزل هو من البيوت المؤممة والتي ملكتها الدولة للمواطنين بعقود تمليك .

خامسا: بالرجوع الى ملف عائلة كتكت في البنك الأهلي اليمني / عدن ، سنجد الحقيقة الدامغة في أسباب تأميم الدولة لهذا المنزل ، وهي عدم دفع المستفيد (كتكت) لاقساط البنك الشهرية باعتبار البنك هو الضامن .

سادسا: استلام عائلة كتكت التعويضات اللازمة التي جاءت بها الاتجاهات العامة لحل مشاكل البيوت المؤممة.

سابعا: تغذية النعرات المناطقية والجهوية باعتبار الرئيس عبدالفتاح اسماعيل من أصول شمالية ( دحباشي ) وكتكت من أصول جنوبية ( عدني )، ومن يقف ورائها، والهدف الأساس هو الإثراء غير المشروع ونهب الحقوق والتنكيل بالرموز الذين ذهبوا بايدي نظيفة .

و في الأخير اذا كنت قد انتصرت لمنزل فتاح ضد هذا الانتهاك فما هو الا تكملة لمسيرة دفاعي عن خصوصية الجنوب في قضايا البيوت المؤممة ودفاعي عن حقوق مواطني كل الجنوب الذين ملكتهم الدولة هذه المنازل، وبعقود تمليك لا غبار عليها قانونا، وما يسري على كل الموطنين سيسري علينا لا محالة، لأننا نقبل بسيادة القانون على كل صغير وكبير، فإذا قررت الدولة اعادة هذه المنازل سنكون نحن حتما اول من يسلم مفاتيحها، اما هذا الاستهداف المتعمد فهو امر مقيت لن نسكت عنه، ولن نقبل ان تجزئنا النفوس المريضة، فعروقنا ثابتة في الارض وهاماتنا شامخة تحت السماء، ولن نسقط في مربعات جهوية احد لأننا أسمى من الدفاع عن هويتنا الوطنية الذي لاينكرها الا اصحاب المشاريع الفاشلة .

اخيراً وليس اخر...

نطالب رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي

نحن أسرة الرئيس عبدالفتاح اسماعيل بإخراج المقتحمين لمنزل والدنا والتعويض العادل لكل مانُهب.

دمتم بخير

والله من وراء القصد

نسخة مع التحية والاحترام الى كل من :

الرئيس عبدربه منصور هادي

رئيس مجلس الوزراء د. احمد عبيد بن دغر

اللواء حسين بن عرب

رئيس المجلس الانتقالي اللواء عيدروس الزبيدي

أمناء عموم الأحزاب

أعضاء مؤتمر الحوار الوطني الشامل

مرفق عقد تمليك المنزل المعمد من التوثيق في وزارة العدل والمسجل بالسجل العقاري .

وفاء عبدالفتاح اسماعيل / المحامية

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
781
عدد (781) - 17 اكتوبر 2017
اختيارات القراء
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر
تطبيقنا على الموبايل