آخر تحديث : السبت 2017/10/21م (02:03)
قبل الوداع هذا ما تذكرت
الساعة 11:22 AM (الأمناء نت / خاص)
خرجت من قاعة الامتحان كالعادة متجها صوب بوابة الخروج بعد الرد على مكالمة أمي ، شاهدت الزملاء حسين البيتي و ضنين الحوشبي و وناصر لزرق معلقين كاميراتهم فوق نحورهم وأصابهم فوق زناد التصويب وكما لو انهم ينتظرون حدث ليس عابر ، وفي الجانب الآخر رأيت ثلة من الزميلات يلتقطنَّ صور سلفي ذكريات لإنفسهنّ قبل أن تبعثرهنَّ الحياة  .
 
اعجبني تجمع الزملاء بطريقة منتظمة دون إعلان سابق فذهبت اليهم وشاهدتهم مجتمعين وأمامهم مصور سمعته يقول " هذه صورة الوداع رتبوا انفسكم " كلمة الوداع شدتني لحديثه وتذكرت بأننا أمام يومنا الاخير في مسيرة البكالريوس داخل قسم ( الصحافة و الإعلام ) ، كنّا نتصور و نتشوه ونمزح ونطلق صرخات الوداع من داخل اعماق القلب ، فلا شئ سيبعثرنا سوى الوداع .
 
وقت الوداع تذكرت يومي الاول داخل الجامعة و احتفائي بأول مقال صحفي  نشرته  صحيفة ورقية ، تذكرت مواقف وذكريات صعبة وأيام قاسية ، تذكرت نصائح و توجيهات عمي وانا ادرس داخل كُليتّي ( التربية و الآداب ) في وقت واحد ، وتذكرت الدكتور الذي قال لي ستفشل وزميلتي التي قالت شُق طريقك أنت ذكي وأمي قالت لا تتعب نفسك كلية واحدة تكفيك يا ولدي ، وصديقي الذي منحني هدية وقال أنت فخرنا ، وكثير من الذكريات التي لم يسعفني الزمن لذكرها، كلماتهم حفظتها وكنت استعيدها وقت الحاجة ودخلت مع نفسي في رهان كبير و الحمد لله انتصرت وتخرجت .
 
لم يكن التخرج اليوم صدفة أو مجرد صورة عابرة كان بعد جهود حثيثة وصمود أسطوري وصبر تحملت فيه مختلف انواع المعاناة ، لكن التخرج اليوم لم يكن محسوب لي فقط فقد وهبته لكل من ساندني و شجعني و وقف بجانبي لكل من ذلل لي صعوبات الحياة وكل من تعب لأجلي داخل الجامعة أو خارجها أهديكم حبي و شكري و شهادتي وثقوا بأنني لن أنسى كل ما فعلتموه لإجلي ولن أكون إلا معكم . 
 
 18/5/2017م - الخميس .

عادل حمران

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
781
عدد (781) - 17 اكتوبر 2017
اختيارات القراء
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر
تطبيقنا على الموبايل