آخر تحديث : الاثنين 2017/11/20م (04:02)
الفنانة أمل كعدل في حوار هام وصريح مع "الأمناء": سأُغني للمقاومة الجنوبية وهذه رسالتي لكل من انتقدني وشتمني
الساعة 06:57 PM (الأمناء نت / حاورها : أحمد ماهر محمد عبدالله)


 

الفن أقوى رسالة للاتصال بين الناس مهما كان هناك فرق بالثقافة ، فالفن أسهل طريقة لتوصيل الهدف ، وهناك بعض الفنانين الذين استطاعوا الوصول إلى قلوب السامعين وكسب حبهم واهتمامهم , ومن أولئك الفانيين الفنانة الكبيرة "أمل كعدل" والتي قامت صحيفة "الأمناء" بزيارتها إلى منزلها وإجراء حوار صحفي معها يسلط الضوء عن مسيرتها الفنية وواقع الفن في هذا البلد ومدى رعاية واهتمام الدولة بالفنانين إضافة إلى الحديث عن ما دار خلال الأيام الماضية بخصوص مشاركتها في احتفالات ذكرى "26" سبتمبر التي أقامتها الحكومة في العاصمة عدن وغيرها من القضايا التي أثرناها معها في ثنايا الحوار التالي :
 


كيف كانت بداية ظهورك في عالم الفن ؟
بدأت الغناء منذ صغري في الحفلات المدرسية و المناسبات العامة و بعد ذلك تنمت الموهبة عندي خصوصاً عندما دخلت ثانوية بلقيس و كانت هذه انطلاقتي ، وكان ذلك في عام 1979 م عندما جاء المذيع عبدالقادر الخضر يبحث عن موهوبين لبرنامجه "مواهب" فتم اختياري من بين الطالبات و ظهرت في البرنامج وشكلوا لجنة فنية من كبار الفنانين مثل محمد سعد عبدالله , محمد مرشد ناجي , و الحمد لله نجحت في المسابقة و كنت الأولى بامتياز و من بعدها أكملت دراساتي و من بعدها انطلقت إلى الدراسة في معهد الفنون الجميلة في عام 1980 م بقيادة الأستاذ الموسيقار أحمد بن غوذل و التحقت بفرقة الإنشاد الوطنية و من هنا كانت لي الفرصة لتحسين و تدريب صوتي .

ماهي أهم أعمالك الفنية ؟
استطعت تقديم أعمال كثيرة داخل و خارج البلد ، لكن أول عمل خاص و مستقل بي  ( مرايا الشوق ) من ألحان أحمد بن غوذل و ، كلمات القرشي عبدالرحيم سلام كانوا من أكبر القامات الفنية  ، و ثاني عمل الذي  كان لي عظيم الشرف الوقوف معه على خشبة المسرح الموسيقار الكبير / أحمد بن أحمد قاسم و لم يكتفِ بإعطائي لحناً ، لكن سمح لي بالغناء معه على المسرح ( الوحدة اليمنية) ثم قدمت أغنية ( صنع الكروم ) مع  الفنان / محمد مرشد ناجي و بعد هذا استمريت في الغناء و حصلت على مساعدات من كثير من الفنانين مثل / محمد محسن عطروش و باقي الأعمال الفنية معروفة و هي التي نالت إعجاب الجمهور و الشعب  بشكل كبير مثل ( ليه يا بوي , النسيم المسافر , مهما غبت عني , المهاجر عن الأوطان , .....

لماذا لم نعد نشاهد الفنانة أمل كعدل في الشاشة بسهرات مثل قبل ؟
طبعاً ذلك يُسمى الزمن الجميل ، كان في نشاط في الإعلام ، و لم يكن آنذاك أحداث سياسية أو أعمال قد تعطل المسيرة الفنية ، و كلما كانت البلاد هادئة و مستقرة كنا ننشط و كنا نعمل من خلال السهرات في التلفزيون و في المسارح ، أما الآن صعب العمل إلا لو عادت دولة تهتم بالفن من جديد .

هل الفنان له دخل في السياسية ؟
لا أبداً .. الفنان ليس له أي دخل في السياسية إلا إذا في فنان يحب أن يكون و يخوض هذا النمط من الذي يسمى الفن السياسي فهو حر ، لكن بالنسبة لي كفنانة ليس لي دخل بالسياسية بالخالص ، أني فنانة ولدي رسالة الفن فقط غناء فقط و حب الشعب و حب البلاد و الجمهور فقط  و السياسية دخان و لا أتمنى لأحد من الفنانين الدخول في بحر السياسية .

الفنان هل له دور بأرز في المجتمع ؟    
طبعاً .. الفنان له أهم دور في المجتمع فهو يوصل الرسالة إلى المجتمع في داخل البلد أو في خارج البلد ، الفن هو أشبه بالتلفون المحمول يقوم بعملية إرسال معلومات إلى الناس و كافة شرائح المجتمع و يقرب البعيد ، و الفن شيء أساسي في حياة الإنسان ، الفن شيء جميل إحساس و حب و يحتوى على سمات جميلة يتحلى بها كل فنان.

هل تم تكريم الفنانة أمل كعدل من قبل ؟
الحمد لله تم تكريمي من عدة جهات تحب أمل كعدل ، لكن التكريم الصحيح يكون من الدولة ومن الرئاسة كجزء من التقدير ، لهذا الفنان الذي وهب حياته من أجل البلد و الفن ، ولكن كُرِمت من وزيرة الثقافة الجديدة أروى عثمان ، لكن نحن كفانين نريد تكريماً من الدولة متمثلة بالرئاسة ، حتى الفنان يكون له نفس مميزات الوزير و نحن نؤدي رسالة و الفنان الذي يحب عمله و له تاريخ مشرف من الأعمال يستحق أن يكون بدرجة وزير ، ومش أي فنان يستحق أن يُكرّم مثلاً يغني اليوم و بكرة يكرمونه! ، لابد أن يكون له باع و ذراع في الفن و له تاريخ ، هذا من يستحق أن يُكرم .
هل لك أي مشاركات فنية خارج الوطن ؟
استطعت تمثيل الوطن في كثير من الأماكن في الدول العربية و الدول الأجنبية مثل سلطنة عمان ، الإمارات العربية ، والكويت ، وسوريا ، وليبيا ، وتونس ، والمغرب ، وأثيوبيا ، وجيبوتي ، وفرنسا ، وألمانيا ، وموسكو .. وهناك الكثير من الدول التي زرتها .
وزارة الثقافة ..هل ترين بأنها أعطت للفانيين حقهم ؟
و الله نتمنى و نطالب و تحدثنا ، لكن لا حياة لمن تنادي! ،  نحن نريد أجهزة الدولة و الإعلام بكافة وسائله الاهتمام با

لفن و الفنانين و كلنا الفنانين بشكل عام نريد حقوقنا ، و أني شخصياً أريد الشعور بقيمة الأشياء الجميلة التي قدمتها ، وأريد الشعور بوجود اهتمام من قبل الدولة والثقافة من خلال مراعاة حالتي الصحية والاقتصادية ، و لابد من نظرة جميلة للفنان من قبل الدولة بشكل أساسي ، أكْثَرنا من الحديث لكن لا حياة لمن تنادي! ، أصبح الفنان مهمشاً فقط يعترفون بك عندما يكون هناك فعالية فقط و حتى لا يعطون لك الحق و القيمة المالية التي تستحقها لكن ثروتي الرئيسية حب الجمهور و هو الوحيد الذي يذكُرُني دائماً .

شاهدنا أمل كعدل تغني للوحدة اليمنية و تغني بالساحة و لم نشاهد أغنيةً للمقاومة الجنوبية ؟
إن شاء الله إذا تحسن الوضع في البلد فهناك أعمال كثيرة أريد إخرجها إلى النور ، لكن لا يوجد تلفزيون الآن من أجل توثيق أعمالك ، لا توجد إذاعة ، كله مواقف حتى تسجيل الكاسيتات لا يوجد ، أما بالنسبة لعدم وجود أغنية للمقاومة الجنوبية لسبب مهم وهو عدم وجود الكلمات المناسبة التي تعطي حقهم كأبطال حققوا أفضل الإنجازات و البطولات في الميدان و إذا توفرت الكلمات الجميلة التي تنطبق عليهم  فعندي استعداد للغناء في الشارع إذا لم يوجد تلفزيون ، و أني معهم بقلبي و روحي وهم أبناءنا و يستحقون منا كل حب و تقدير على ما يعملون من أعمال ملحوظة في الساحة .
    
هل لك تعليق بخصوص الإشاعات التي ظهرت بعد مشاركتك في احتفال الحكومة بمناسبة  26 سبتمبر بعدن  ؟
للأسف الشديد أني حزينة لهذه الأمور التي ظهرت بعد الحفلة من خزعبلات و اتهامات باطلة ليس لها أي أساس من الصحة ، لكن أقول : دع الكلاب تنبح و القافلة تسير! ، و مادام أني فنانة و اثقة من نفسي و أعرف ماذا أعمل و ماذا أقدم ، و مثلما يقول المثل العدني ( لا يسبط الحناء إلا بيد من تحنى.. ) ( و يد ما تسرق ما تخاف ) أني غنيت لبلادي و غنيت لجمهوري وغنيت لشعبي و لم أخرج خارج الفن أبداً لا دخلت في السياسية و لا دخلت في أي أعمال أخرى والكلام الذي يتحدثون به كله كذب و مجرد إثارة بلبلة وإثارة فتن بس فقط ، و هم يريدون إيصال رسالة إلى ناس عبري لكن للأسف راحوا هم في بخسهم و بقيت أني صامدة و الحمد لله جمهوري معي و وقف معي و يكفيني هذا ..

 

ما الذي تود الفنانة أمل كعدل قوله في نهاية هذا اللقاء ؟


أولاً أشكر صحيفة "الأمناء" على اهتمامها بالفن والفنانين ، كما أوجه رسالتي إلى قيادة الدولة وأقول : نحن نحبكم ونحب الشعب ولازم تهتموا بالفن لأن الفنانين هم جزء من كفاحكم  فاهتموا بهم ، نحن نريد الاهتمام والرعاية الكاملة و يُعطى لكل ذي حق حقه على حسب تاريخه و سجله الحافل فقط إذا يريدون نحن نستمر و نغني و نعطي ما لدينا ، نحن صمدنا إلى حد كبير جداً و نريد الدعم و الاهتمام ، و في الأخير أشكر جمهوري الذي وقف معي و الذين أحبوني و ساندوني و لهم الحب و كل الحب و الوفاء و أني طوع أمرهم .

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
793
عدد (793) - 14 نوفمبر 2017
تطبيقنا على الموبايل
استطلاع الرأي

هل تتحسن الخدمات في عدن بعد وصول بن دغر؟