آخر تحديث :الاحد 22 مايو 2022 - الساعة:23:04:10
الخيارات الثلاث وصراحة اللواء عيدروس الزبيدي
(الأمناء نت / كتب - علي بن شنظور :)


 لم اتابع مقابلة اللواء عيدروس الزُبيدي رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي مع قناة الحدث بسبب وعكة صحة خلال الثلاثة الأيام الماضية ولله الحمد على الشفاء..وصباح اليوم السبت اطلعت على أهم مقطع لحديث اللواء الزُبيدي والذي قال أن المجلس الانتقالي الجنوبي أمامه ثلاثه خيارات مطروحه.. خيار استعادة دولة الجنوب بحدود ماقبل ١٩٩٠م وخيار الفدرالية من أقليم جنوبي وأقليم شمالي كلاً يحكم نفسه وبلده وتكون حكومة فدرالية اتحادية مركزية والخيار الثالث الاستمرار في الوحدة القائمة وهذا الخيارات متروكه لشعب الجنوب ليقررها شعب الجنوب بتقرير مصيره بنفسه بالاستفتاء تحت اشراف الأمم المتحدة.. و لنقف أمام أهم ماقاله رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي. اولا... حتى لايقال أنتم تدافعون عن الانتقالي أكرر للمرة الف أنني وحتى هذه الساعة لستُ في قيادة المجلس الانتقالي ولا انتمي للمجلس بأي وظيفة ووظيفتي ناشط حراكي رائد من رواد قضية الجنوب ومدافع عنها منذُ انطلاق الحراك وكذلك لانتمي للسلطة الشرعية أو اي حزب يمني لذلك رأيي كما تعودت مستقل وقاسم مشترك بإذن الله لكل قوى القضية الجنوبية وإذا حصل أن انتميت لاحقا للانتقالي أو غيره سنظل كما عهدنا من يعروفنا صوتا يدعو للحق والعقل وينبذ التعصب لأي طرف ولن نقف يوما ضد رفاق النضال. ثانياً...الخيارات الواردة في تصريح اللواء عيدروس لاحظت أنها وجدت انقاد من البعض بل ومحاولة استغلال الفرصة من البعض ضد اللواء عيدروس أو الانتقالي أكان من باب النصح لهم وهذا جيد النصح والتناصح أو من باب اقناص الفرص للقول ان المجلس الانتقالي قد تنازل عن خيار استقلال الجنوب لصالح خيارات ثلاث متعددة سبق ان رفضها الجنوب سابقا بل وذهب بعضهم لتخوين من يتحدث عن أي خيار غير الاستقلال المباشر للجنوب العربي فكيف سيقبل بها اليوم ويعود للاستفتاء ثالثا.. اللواء عيدروس الزُبيدي قال ماكان البعض يخشى من قوله بكل صراحة وهذا ماقلناه للبعض بعد لقاء جمعنا بحضور سبعة من ممثلي الحراك قبل أشهر بعد لقاء جمعنا بالمبعوث الدولي في عدن وسمعنا منه حينما كنا نتحدث عن مطلبنا الجنوبي بان لاحل غير إعلان دولة الجنوب فقال لنا لن يسمح الخارج لكم بالاستقلال المباشر فكان رد بعضنا ولماذا؟ فقال موقعكم وموقع اليمن بشكل عام ومصالح العالم والظرف الدولي لا يسمح لكم الأن بهذا فادخلوا في العملية السياسية لحل قضية الجنوب وحل أزمة اليمن. هذا الكلام لم نعلنه بل لمحنا حينها ان المبعوث الدولي قال لنا رأي عرفنا من خلاله كيف يفكر الخارج بقضيتنا وهذا الكلام بشكل شخصي منه ليس للنشر ولكن يبدو أن قيادة الانتقالي يعلمون بذلك وربما قيل لهم نفسه أوسمعوه نفس الرأي ايضا من التحالف ومجلس الأمن. أما الشرعية فهي لاتتحدث الّا عن حل واحد مخرجات موفنيك وتقسيم الجنوب وهو ماجعلنا نختلف معها رابعا..الوحدة فشلت في الواقع وبالتالي أي حديث عنها هو عودة لمزيد من الصراع والاستفتاء في ظل هذا الوضع صعب بسبب النزوح للجنوب بالملايين وكذلك ايضا بسبب التعبئة التي قادها بعض الرفاق في المجلس الانتقالي نفسهم لتعبئة الشارع على ان لاحل الّا باستقلال الجنوب المباشر ولامجال لأي حل أخر وكانوا يرفضون من يتحدث عن مجرد التفكير بهدوء بكيف سنتعامل مع الخارج إذا رفض من الاستقلال المباشر فكان رد الطفهم يقولون القرار قرارنا والشعب حسم أمره وأما البعض فقد تجاوز بتخوين من يتحدث عن أي حل غير الاستقلال المباشر وهكذا حتى وصلنا لما نحن فيه. خامسا..هناك من كان يقول لنا وممن نلتقي بهم ممن لم يكونوا معنا في الحراك الجنوبي أو ليسوا مع الاستقلال المباشر كخيار وحيد كانوا يقولون لماذا تفرضون خيار وحيد على شعب الجنوب فاتركوا للجنوب الحرية ليقرر مصيره ان كنتم تحترمون ارادته ولاتصادرونها كما صادرها من كان قبلكم في ٦٧م باسقاط الجنوب العربي وفي٩٠م بالوحدة الاندماجية وفي ٩٤م بوحدة القوة والضم. وحينما تحدث الأن الأخ رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي بأن أمام المجلس ثلاثة خيارات مطروحة يقررها شعب الجنوب بنفسه انقلب البعض من اليمين لليسار رافضا الحديث عن أي تقرير للمصرير والغريب ان بعضهم مع الدولة الاتحادية اليمنية من ستة أقاليم ويؤكدون ان الجنوب العربي سياتي عبر التمسك بمخرجات حوار صنعاء وليس عبر الانتقالي...!! وكلها ردات فعل معاكسه المهم إذا قال الانتقالي شي لابد ان نقول نحن غيره واذا قال من هم ليسوا في الانتقالي شي لازم الانتقالي يعارضه وياتي بشي أقوى منه.. وهكذا نظل ندور في نفس الدوار ونعود إليه كل عام...! خامسا..أنني ادعو للجلوس المباشر في حوار جنوبي وطني لدراسة مايجري حولنا ومعرفة أين نقف بالضبط وإلى متى نظل في دوامة السباق والسباق المضاد في مواقفنا مع بعضنا البعض. ومحاولة كل مجموعة منا ان تثبت أنها على صواب وأن البقية على الخطاء التام..! وأدعو للقاء عاجل للقوى الجنوبية التي هي ضمن المجلس الانتقالي الجنوبي أو خارجه يعقد في عدن أو القاهرة بمصر العروبة لنقترب من بعضنا بقلوب صادقة وصدور تتقبل الأخر وعقول لديها قدره على الحوار وفهم السياسة واولويات كل مرحلة ومتطلبات الحل الذي سيؤدي لاقصر الطرق لانتزاع الجنوب حقه المشروع والقانوي لبناء دولته ودراسة أي حلول مطروحه من الأمم المتحدة والتحالف العربي تحترم حق شعب الجنوب الكامل والتفكير بالطريقة المناسبة للحل بما يحفظ للجنوب وحدته وعدم تمزقه وتحقيق الشراكة الجنوبية في ادارة الجنوب وتمثيله.. والدخول في مفاوضات السلام ووقف الحرب في اليمن بأكثر قوة. والاتجاه للبناء فالشعب يعاني من الفقر والشتات والبعض أموره عال العال ويعيش في الخارج أو الداخل ولايهمه طول الأزمة لأنه مستفيد منها. ادعوكم لكلمة سواء وادعو المجلس الانتقالي طالما وصل لهذه الخيارات أن يفتح التواصل مع الجميع وادعو البقية للحوار وان تتجه قوى استقلال الجنوب بشكل عام لبحث رؤية متكاملة تحدد كيف سيتحقق بناء الجنوب ودولته في ظل الوضع القائم .

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص