آخر تحديث :الاحد 23 يناير 2022 - الساعة:17:21:54
قمع الإخوان بشبوة يفشل في وقف حشود ذكرى استقلال الجنوب
(الامناء/متابعات:)

أعدّت مليشيا الشرعية الإخوانية العدة من أجل قمع الفعاليات الشعبية في محافظة شبوة، في احتفاء الجنوبيين بذكرى استقلالهم الوطني؛ بما يعكس عن حجم رعب الشرعية من صوت الجنوبيين.

مليشيا الشرعية التي يقودها المحافظ المدعو محمد صالح بن عديو، لا تتوقف عن قمع المواطنين الجنوبيين عملًا على إجهاض الحراك الشعبي وذلك من خلال عسكرة المحافظة الخاضعة لقبضة إخوانية غاشمة.

مليشيا الشرعية الإخوانية نفّذت حملة اعتقال واسعة للمحتفلين بيوم استقلال الجنوب اليوم الثلاثاء، في عموم أنحاء محافظة شبوة، منعا لإحياء ذكرى العيد الوطني الجنوبي.

واقتحمت مليشيا الإخوان، ساحة الاحتفال الشعبي في مديرية رضوم، وانتشرت في شوارع المديرية، لملاحقة المواطنين، واعتقال المشاركين بالفعالية.

كما منعت المواطنين في مدينة الروضة من إقامة الفعالية الجماهيرية بمناسبة ذكرى 30 نوفمبر، بعدما عززت وجودهت بعناصر بلباس مدني في مداخل ومخارج المدينة، واستحدثت نقاط تفتيش، لإحكام السيطرة على حركة شوارع المدينة.

عداونيًّا أيضًا، اختطفت مليشيا الشرعية الإخوانية، في مديرية ميفعة، مواطنين أثناء مشاركتهما في الاحتفال بالذكرى 54 لعيد الاستقلال.

واعتقلت مليشيا الإخوان يسلم عبدالله علي باكركر، وسالم حميد باعوضه، وناصر باحتيلي، وعوض الفانوص، وصالح البعم، وسالم عمر الفانوص، وحامد عبدالله عوض باديان، وعبدالمنعم الصل بن رشيد، وسالم باعوضه.، واقتادتهما إلى جهة مجهولة.

القمع الإخواني في شبوة فشل في منع الجنوبيين من الاحتشاد للاحتفاء بذكرى الاستقلال الوطني، تعبيرًا عن حجم إدراك المواطنين للخطر الذي يُحاك ضد المحافظة الغنية بثروة نفطية والتي تعاني احتلالًا غاشمًا.

وأظهرت صورٌ نشرها ناشطون، تجمعات حاشدة للمواطنين في مديريات شبوة احتفاءً بذكرى الاستقلال الوطني، مثل حبان وعتق والصعيد وعسيلان وغيرها من المدن التي تجمع فيه المواطنون وأشهرها أعلام الجنوب ورفعوا صور القيادات الجنوبية بقيادة الرئيس عيدروس الزُبيدي رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي.

احتشاد الجنوبيين على هذا النحو يعني تمسكًا كاملًا بالعمل على إزاحة النفوذ الإخواني من شبوة التي تكبّدت عناء الإرهاب والفوضى المعيشية التي صنعتها الشرعية الإخوانية بقيادة المدعو بن عديو.

فعاليات 30 نوفمبر تضمنت إعادة التأكيد من قِبل الجنوبيين في شبوة على التكاتف وراء المجلس الانتقالي عملًا على ردع التحديات الخطيرة التي تُحاك ضد الجنوب، وهي مؤامرة مستعرة للغاية وتتضمن السطو على حق الجنوبيين في استعادة دولتهم.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
حصري نيوز