آخر تحديث :الاربعاء 01 ديسمبر 2021 - الساعة:00:18:34
كيفية تعزيز دور الاعلام الجنوبي في إيصال الرسالة الوطنية الى المجتمع الدولي
(الامناء نت/مهيب الجحافي)

من المعروف أن الوسائل الإعلامية لها أهميةً  كبيره في المجتمعات المتطوره... فقد أصبح العالم اليوم يعتمد على التكلونوجيا الإعلامية ممثلةً بمنصات التواصل الاجتماعي ك تويتر وفيسبوك وانستغرام وغيرها من البرامج والمواقع التي تعتبر منصات اعلامية عالمية يقوم بمتابعتها الملايين من الناس على مستوى الكرة المُستديره.

فنحن في (الجنوب العربي) نكاد نفتقر لدور الإعلام في تلك المنصات الإجتماعية التي باتت اليوم  في عصرنا الحديث تمثل أقوى سلاح  لتحقيق الأهداف المطلوبة لدى أبناء شعبنا الجنوبي العظيم.

ومن هذا المنطلق ،فأننا نرى ضرورة الأهتمام والرعاية لهذا الجانب المهم من خلال تكثيف الدورات التأهيلية والتوعوية ،وحث النّاس على إنشاء حسابات خاصه لهم في مواقع التواصل الأجتماعي المختلفه وعلى وجه الأهمية والخصوص (تويتر وفيسبوك) باعتبارهما منصتان اعلاميتان لهما مكانتهمَ الكبيرة على مستوى الرقعة الجغرافية للعالم.

وبما اننا نعيش في وضع  سياسي واقتصادي وعسكري مُزري للغاية،فأنه  يتطلبُ مننا جميعا  كأعلاميين أن نكون متواجدين بكثافه في منصتي (تويتر وفيسبوك) بدرجه رئيسيه لما من شأنه فضح المؤامرات التي تُحاك ضد قضية شعبنا الجنوبي واهدافه العظيمةِ من خلال حشد الخلايا الإرهابية ،وقطع الخدمات، وزرع العبوات الناسفة  في العاصمة عدن وإرتكاب المجازر الجماعية وتعطيل أي تسويه سياسيه...وادخال الجنوب في مستنقع الفوضى والدمار ،ناهيك   رصد جرائم مليشيات الحوثي بحق المدنيين في الضالع وكرش ويافع وابين وشبوه وكل مناطق تواجدهم في أرض الجنوب العربي، وتقديمها للمجتمع الدولي بصورتها وحقيقتها المخفيه.
كما ان لمنصات التواصل الاجتماعي أهميه كبيره في تسليط الضوء على الفساد المتفشي في مؤسسات الحكومة اليمنية بمحافظات الجنوب وتعريتها امام الرأي العام حتى أن الحملات الاعلامية المنظمة،،هي من تجبر المجتمع الدولي على الاستماع لمطالب شعبنا ،لضغط على الحكومة أو التحالف بسرعة إيجاد الحلول الكافيه بما يتناسب مع مطالب الشعب وقضيته الوطنية في العيش بكرامه وحريه واستعادة مؤسسات  دولته المحتله والمنهوبه.

فنحن في الجنوب مثلاً، بحاجة الى كشف الفساد المتفشي في مؤسسات الدوله واهمها البنك المركزي اليمني الذي يقوم بالتلاعب بالعملات وتهريبها ، بالإضافة الى غسل الأموال عند الحوثي، و سرقة الودائع المقدمة من دول الجوار الى البنك في عدن.. فمن خلال اطلاق الهاشتاجات على هذه المؤسسات بوقت واحد على منصة تويتر بشكل كبير من المغردين الجنوبين سوف يتصدر الهاشتاج الى (الترند العالمي) بحيث أن هناك في الدول العظمى فريق خاص بمراقبة الهاشتاجات وعندما يجد الهاشتاج الذي غرد به أبناء الجنوب المطالب بتحرير البنك المركزي اليمني ..سرعان ما يقوم مجلس الامن الدولي بالضغط على حكومة الشرعية او التحالف بسرعة تغيير ذلك المحافظ  للبنك ،لكون الرأي العام الجنوبي يطالب بتغييره. وهكذا يتم التعامل مع  بقية المؤسسات في محافظات الجنوب المنخوره بالفساد

ولهذا فأننا ملتزمون جميعاً في حث عامة الناس في المجالس والمناسبات والافراح على اهمية انشاء حسابات خاصة على تويتر وفيسبوك .. والتفاعل مع كل هاشتاج يطلقه نشطاء الجنوب في تويتر حتى يصل الى الترند العالمي.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
تطبيقنا على الموبايل
حصري نيوز