آخر تحديث :الاثنين 06 ديسمبر 2021 - الساعة:06:45:08
انسحاب الامارات من معسكر "العلم"
(الامناء/خاص:)

بقلم : صالح علي الدويل باراس

جعل اخوان اليمن موقفهم من الامارات العربية وموقفها منهم موقفا اما ضد الشمال او ضد الجنوب او ضدهما معا وجعلوا معارك التنظيم هي معارك الوطن وانها فتت النسيج الاجتماعي وزرعت الفرقة بين ابناء الوطن الواحد وكأن الامارات دخلت ونحن "اهل قرية آمنة مطمئنة" ، وخلطوا عداءهم لبقية القوى والمشاريع بذاك العداء وانه من تداعياته وجعلوا  مصلحة التنظيم اولا وثانيا ...الخ وتحت هذه الاجندة كان عداؤهم للامارات* *وأوجدوا اصداء تردد اجندتهم لدرجة ان انسحاباتهم التكتيكية من نهم والجوف وهزائمهم في البيضاء وبلاد مراد وتسليم تنظيم الاخوان لبيحان مجرد "كر وفر" يجب قبوله بدون ضجيج وعدم التساؤل عن كيفيته مقابل اخراج العدو الاماراتي من شبوة*   
 *انسحبت الامارات من معسكر "العلم" فيكفي ان وجودهم عسكريا فيه خطر وجودي على افرادهم المتمركزين في ارض معادية لهم تمر كل امداداتهم عبر اعدائهم او هكذا كانت علاقة قوات التنظيم بهم*
 *لكن ماذا استفادت المحافظة ، وليس التنظيم ، وهل انسحابها مصلحة لشبوة !!؟*
*لا اظن عاقلا سيكون جوابه بالايجاب في هذا الظرف بالذات ، فلم يفرض تواجد الامارات في العلم ولا بلحاف اي متغيّر استراتيجي للانتقالي في المحافظة طيلة العامين الماضية يتناسب وحجم عداء التنظيم لها حتى يكون احد الحجج ، ولن يطول الوقت ان تنسحب الحامية السعودية من مطار عتق ان لم تكن قد سرت بليل وفي اللحظة ذاتها تؤكد انقطاع الاتصالات عن مارب على سيطرة الحوثي على مجمع مارب كما رددت بعض الاخبار او في طريقة للسيطرة ولم يثِر اصداءهم الحوثة وهم يعسكرون على تخوم ظليمين وارتالهم تتدفق مع عقبة "القنذع" للاجهاز على شبوة التي لن يمنعهم في الصفراء طربال كطربال تعز!!.*

*لم يعد في العلم اماراتيون حتى تتم محاصرته ثم الانسحاب بذرائع متعددة كما حصل في الماضي وابناء شبوة المتواجدين فيه سيدرسون خياراتهم وسيختار قائدهم الاجدى والاقل ضررا  على جنوده لكن ليس المهم الان ما يجري في العلم فقد حسمت الامارات الحجج بالانسحاب ، والمواجهة لو تمت فهي شبوانية / شبوانية*

*لو تمت الاموار كما هي في ظاهرها فلسقوط العلم مابعده وستكون للاخوان "يافرحه ماتمت" ففي حال سقوط جبهة اخوان مارب فان سقوط جبهة اخوان شبوة ستليها  وسيطرة الحوثي على محافظتي شبوة ومارب تعني ان الحوثي وصل الى بحر العرب والمحيط الهندي وفرض متحوّل استراتيجي يفرض على التحالف تغيّر قواعد اللعبة او القبول بانسحاب مذل لن تقف اثاره وتداعياته على الانسحاب فقط ، ومحليا يعني سقوط المحافظتين اطلاق رصاصة الرحمة على شرعية عبدربه منصور وحلفائه ، لكن الحوثي ايديولوجيا لاتحدها حدود  قبل ان يكون مليشيا لا تؤمن بالحدود الا "عن يدٍ وهي صاغرة" ، ما يعني ان الصراع سيكون في الجنوب من عدن الى المهرة وشبوة بالذات ستدخل مرة اخرى اتون حرب اشد قسوة مما سبقها فخيارات هذه المعركة وجودية محليا واقليميا مهما كان ثمنها والمهم فيها من يضحك اخيراً.*

*26 اكتوبر 2021م*

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
حصري نيوز