آخر تحديث :الاثنين 06 ديسمبر 2021 - الساعة:06:45:08
رحيل وأي رحيل يابو هاني
(الامناء/خاص:)

كتب : عمر بلعيد

نعم صحيح في الليلة الظلماء يفتقد البدر كنت بالعمل سعيد جداً لا ادري عن شيء 
لكن عندما وصلني الخبر المؤلم الصادم بأستهداف موكب المحافظ شعرت بأن في شيء غير طبيعي شعرت بقلق كبير على قائد البسمة المشرقة للعاصمة عدن سيادة المحافظ احمد لملس .

وازداد قلقي اضعافاً مضاعفة لأن لدي مع موكب المحافظ صحبة لي وأحباب وأخوه وزملاء مهنة المتاعب ( صاحبة الجلالة ) أتصلت بزميل واخبرني بأن احمد واحمد استشهدا احمد ابو صالح واحمد حديج حيث سقط الهاتف ولم افيق ابد من هول هذه الصدمة حاولت استعيد انفاسي وكف كف دموعي فذهبت للمنزل افسخ ملابسي وحاولت اخفي دموعي وحزني الشديد  .

اتصلت بزميل إعلامي أخر وقال ابو صالح استشهد واحمد حديج جريح بالمستشفى وفي تلك الليلة يخيم الحزن على الجميع فلا ترى إلا أعين تسكب "الدمعات" وكأن على رؤوسهم الطير فلم يفيق البعض من هول الصدمة وهم يوارون الثرى جثمان الأنسان العزيز على قلوب كل من عرفوه وانتشر خبر رحيله ونعاه الشعب بالجنوب وكان في مقدمتهم رموز صاحبة الجلالة الشهيد البطل الذي خسرته البلاد كمناضل وصحفي جسور وصحفي من أفضل كتاب الأعمدة الصحفية محليا .

كان أخر مقال له في منبر الجريدة بوست بعنون إلى محرري بالحاف الجدد أعقلوا ورحل استاذي جسدا وبقي معنا مسكونا
الشهيد احمد ابو صالح ( ابو هاني ) ذهب عن الدنيا الفانية مغدور لكنه لا زال دائما حي بنفوسنا جميعا ولم ننساه ماحيينا .

 برحيلك الموجع تزداد احزاننا حيث عشت بيننا طيبا ودودا بأبتسامتك البراءة وكان صادق القول "وافي" العهد سيما التواضع في وجهه ويحترم الكبير والصغير ولكن ايادي الغدر ابت إلا ان تنال منه ومن رفاق دربه الابطال ونال الشهادة بإذن الله ونحن على دربه سائرون  .

فألف رحمة أستاذي القدير ألف ألف رحمة عليك وألف دعوة إلى الباري جل وعلا ان يتغمدك بواسع رحمته وان يسكنك فسيح جناته مع عباده الاخيار وان يلهم اولادك واهلك وأقاربك وذويك ونحن تلاميذك الصبر والسلوان وإنا لله وإنا اليه راجعون

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
حصري نيوز