آخر تحديث :الخميس 16 سبتمبر 2021 - الساعة:13:51:41
اليمن يدعو إلى حزم دولي مع الميليشيات
(الامناء نت/الشرق الأوسط)

نددت الحكومة اليمنية بالهجوم الحوثي الذي أحدث (السبت) دمارا واسعا في ميناء المخا غرب محافظة تعز على البحر الأحمر، داعية المجتمع الدولي والأمم المتحدة إلى اتخاذ مواقف أكثر حزما مع الميليشيات الحوثية.
التنديد اليمني تزامن مع إعلان الجيش اليمني كسر هجمات للميليشيات الانقلابية غرب محافظة مأرب مع التصدي لخروق للهدنة الأممية جنوب محافظة الحديدة الساحلية.



وأكد رئيس الحكومة اليمنية معين عبد الملك أمس (الأحد) في الرياض خلال لقائه مع السفير الهولندي لدى بلاده بيتر ديرك هوف، أن الهجوم الإرهابي الذي نفذته ميليشيا الحوثي الانقلابية بالصواريخ والطائرات المسيرة على ميناء المخا المدني بالتزامن مع استئناف نشاطه التجاري والإنساني، يمثل امتدادا لمسلسل استهداف الميليشيا للأعيان المدنية والتدمير الممنهج للبنية التحتية للاقتصاد الوطني.
وأضاف بالقول: «ميليشيا الحوثي ومن خلال هذا الهجوم الذي استهدف ميناء مدنيا ومخازن ومنشآت الميناء وبنيته التحتية، وإحراق مخازن عدد من المنظمات الإغاثية العاملة في الساحل الغربي والبضائع الخاصة بالمستوردين، تصر على استمرار تعميق الكارثة الإنسانية التي تسببت بها منذ انقلابها على السلطة الشرعية وإشعالها للحرب أواخر العام 2014».



ونقلت وكالة «سبأ» أن عبد الملك «دعا الأمم المتحدة والمجتمع الدولي لإدانة الجرائم الحوثية وتصعيدها المستمر واتخاذ موقف حازم إزاءها، وعدم مقابلتها بالصمت».
وبحسب المصادر الرسمية، ناقش عبد الملك مع السفير الهولندي «مستجدات الوضع على الساحة اليمنية والتحركات السياسية مع تسلم المبعوث الأممي الجديد لمهامه، والضغط الدولي المطلوب لوقف التصعيد الحوثي ضد المدنيين والنازحين، واستهدافها المتكرر للأعيان المدنية في المملكة العربية السعودية، وكذا الوضع الإنساني، وقضية خزان صافر النفطي واستمرار ميليشيا الحوثي في التلاعب بهذا الملف الخطير، إضافة إلى جهود استكمال تنفيذ اتفاق الرياض».



وجدد رئيس الوزراء اليمني التأكيد على دعم حكومته للمبعوث الأممي وحرصها على إنجاح مهمته في مسار استئناف عملية السلام وفقا للمرجعيات الثلاث المتفق عليها محليا والمؤيدة دوليا، مشدداً «على ضرورة التحرك الدولي العاجل للضغط على ميليشيا الحوثي للسماح للفريق الأممي بصيانة وتفريغ خزان صافر النفطي وتجنيب اليمن والمنطقة تداعيات الكارثة المحتملة».



وبخصوص استكمال تنفيذ «اتفاق الرياض» قال رئيس الحكومة اليمنية إنه لا بديل عن التزام الجميع بما نص عليه الاتفاق، وإن حكومته «حريصة رغم كل التحديات والتصعيد السياسي على التماسك وانتظام أعمالها، وتخفيف معاناة الشعب اليمني».
وكانت الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران شنت هجوما (السبت) بصواريخ باليستية وطائرات مسيرة مفخخة على ميناء المخاء غرب محافظة تعز، قبيل وصول وفد حكومي لإعادة تشغيله رسميا، وهو ما تسبب في إحداث دمار كبير في مستودعات الميناء دون تسجيل أي إصابات بشرية.



إلى ذلك أفاد الإعلام العسكري للقوات المشتركة في الساحل الغربي لليمن بأن ستة حوثيين قتلوا أمس (الأحد) وجرح آخرون إثر إحباط محاولة تسلل للميليشيات في جبهة الفازة التابعة لمديرية التحيتا جنوب الحديدة. ونقل المركز الإعلامي لألوية العمالقة عن مصدر عسكري قوله إن «القوات المشتركة خاضت اشتباكات عنيفة مع مجاميع مسلحة تابعة للميليشيات الحوثية حاولت التسلل إلى الخطوط الأمامية لجبهات القتال. وإن المواجهات أسفرت عن مصرع 6 متمردين وجرح آخرين، فيما لاذ بقية العناصر بالفرار».
ومع استمرار الخروق الحوثية للهدنة الأممية، أفاد المركز بأن عددا من أسر المزارعين فروا من منازلهم جراء القصف الذي شنته الميليشيات الحوثية على مديرية التحيتا، إلى أماكن آمنة في مدينة الخوخة الساحلية.
وبحسب تقارير حكومية أدت الخروق الحوثية منذ إبرام الهدنة الأممية الهشة في ديسمبر (كانون الأول) 2018 إلى مقتل وجرح مئات المدنيين، فضلا عن تدمير مئات المنازل بالقذائف والصواريخ.
يشار إلى أن نشاط البعثة الأممية الخاصة بمراقبة وقف النار وإعادة تنسيق الانتشار في الحديد (أونمها) متوقف منذ أشهر، حيث تطالب الحكومة بنقل مقر البعثة إلى مكان محايد بعيدا عن قبضة الميليشيات الحوثية التي تتهمها بالتحكم في قرارات البعثة وتحركاتها.
 

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
حصري نيوز