آخر تحديث :الاربعاء 27 اكتوبر 2021 - الساعة:11:50:45
الهجرة والجوازت بيع وشراء ياشرعية الفنادق
(الامناء/خالد بشير:)

عدن الجنوب اغلب السكان من بعد الحرب كلهم من المحتلين اليمنيين بالجملة،،نازحين اسم فقط وهم حدث ولاحرج،والطباخين هنا في عدن يطبخون لهم كل شي من بطائق، من جوازات، من رواتب، من شركات، ادخالهم في منظمات للاشراف على الجنوبببن بكل شي،

ونحن الجنوبيين مستمرين في الشوارع والميادين طبل ومزمار وراضين بالفتات عاننة وبيستين طبعا الكبار لهم الثور الكبير ونحن لطعمنا مرق ولالحم،وكله ضحك على الدقون ما حصلنا موس للحلاقة، الكهرباء طافي ،والماء، طافي، وراتب مافي، والخدمات بشكل عام مافي، ومعين وحكومته لا حياة لمن تنادي،المسيرات، احتشاد،  احتجاج،وقفات، حتى علم الجنوب يختفي حتى لا نغضب الشرعية،واصحابهم المحتجين،
موضوعنا اليوم من الواقع وخبر والله من المصدر نفسه جنوبيين ومستعدين لتعاون مع الجهات المختصة الجنوبية من اصل وفصل مش مرتزقه وعملاء
بيع وشراء البطائق، وبطاقات، وافارقه وللاجين من كل مكان حتى من دول عربية، البطاقة لاصحاب الشمال من مائة الف ريال نقد لاي واحد من اي مكان،والجوازات من مائتان الف ريال، الفريقي ٤٠٠دولار جاهز مع البطاقة، معضهم يجلسون في عدن واغلبهم يغادرون خارج الجنوب، المصيبه الاكبر جوازات وبطائق لمن لشيطان الاكبر الحوثيين من صنعاء جالسين يمشون الهجرة والجوازت من بعد، ونحن جالسين هبل طبل ومزمار على الدحابشة دحباش يادحباش ،وهم الان اكثر منا في الجنوب جنوبيين من مواليد عدن، ولحج ، ولودر، الاستفتاء على زوالنا ياجنوبيين، ونحن نطفش المناضلين الحقيقين لا لهم عمل، ولاهم في الانتقالي، والاصلاح والشرعية مدسوسين في كل عضو في أجسامنا، لانهم صح ويعملون يد واحده، ونحن الجنوبيين قاق قاق  وشلها الغراب، انا والله خرجت بطاقة لابني  فحصونا فحص يذكرنا ايام دولة الجنوب قبل الوحدة، لويطبقوه على الشماليين ومن هب ودب، كان الجنوب بخير
ومن يخرج البطائق والجوازت، ظباط وجنود جنوبيين، وهم طبعا من الشرعية،
الثورة اولا من الداخل نصفيهم لانهم يبعون وطن, اين مدير عام صيرة محمود جرادي
حدث والاحرج، اين اللجان المجتمعية بقيادة علي الحريبي وماهو دورهم، اين محمد جارله  مدير انتقالي صيرة، نزار هيثم رئيس المجلس الانتقالي الحنوبي، اين الامانة العامة، اين محافظ عدن حامد لملس،  اين لجنة الشهيد خالد الجنيدي، اين المقاومة الجنوبية، اين رجال التحرير والاستقلال، اين النقابات الجنوبية، اين المخابرات والبحث والامن القومي الجنوبي، والجنوب يبتاع بالفلوس الذي تبيع النفوس

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
حصري نيوز