آخر تحديث :الخميس 05 اغسطس 2021 - الساعة:17:25:20
انعقاد الدورة الرابعة للجمعية الوطنية الجنوبية في هذا التوقيت حدث كبير لها دلالاتها
(الامناء/خاص:)

تقرير : سعيد خالد
استعدادات مكثفة للحدث التاريخي الذي ستشهده العاصمة الأبدية للجنوب عدن النور والسلام ، الحدث التاريخي في تاريخ الجنوب بالمرحلة الراهنة في يوم 16-17 يونيو تحت شعار ( تنفيذ اتفاق الرياض مطلبنا واستعادة الدولة غايتنا )
يأتي هذا الحدث الكبير بعد أن استكملت الترتيبات والتحضيرات اللازمة من قبل اللجنة التحضيرية من خلال العمل على مدار الساعة لإنجاح الدورة   .

انعقاد الدورة الرابعة في مرحلة حساسة للغاية يؤكد للجميع أن الجمعية الوطنية ستقف بحزم امام سياسات التركيع والتجويع والإذلال التي يمارسها نظام الاحتلال اليمني بأفقار شعب الجنوب ليسهل عليهم الضرب من الداخل وخلق المشاريع الهدامة التي تستهدف الجنوب وشعبه والنيل من انتصاراته ومنجزاته التي تحققت بخيرة ارواح ودماء شباب ورجال الجنوب ، وستعمل الجمعية الوطنية بانعاقدها في هذه الدورة على إضافة جديدة على صعيد البناء المؤسسي للمجلس الانتقالي الجنوبي تمهيداً للاستحقاقات السياسية القادمة والمضي نحو الهدف المنشود المتمثل بأستعادة وبناء الدولة الجنوبية الحديثة 

وقال " الدكتور حسن صالح الغلام ، عضو الجمعية الوطنية ، نائب رئيس الهيئة التنفيذية للقيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي بمحافظة حضرموت لشؤون تنسيقية الجامعات ، بدأنا نحن أعضاء الجمعية بحضرموت وبقية محافظات الجنوب بالتوافد إلى العاصمة السياسية والأبدية للجنوب عدن للمشاركة في الدورة الرابعة الهامة لاجتماع الجمعية الوطنية والتي يعول عليها وينتظرها أبناء الجنوب لتحقيق تطلعات وآمال أبناء شعبنا بالسير قدما لانتزاع الحق الجنوبي وتمثيل شعب الجنوب في التسويات السياسية بما يضمن تحقيق الهدف الذي ضحى من أجله شعب الجنوب.

ودعا " الاستاذ حسن علي باسمير " عضو الجمعية الوطنية ، رئيس اللجنة الجماهيرية في الهيئة الإدارية للجمعية ، لمحاسبة أطراف في الشرعية متمثلة بالاخوان المفسدين على جرائمها وانتهاكاتها لحقوق شعب بأكمله ، في وقت يغلي فيه الوضع ، ولا يمكن للجمعية الوطنية للمجلس الانتقالي ممثل شعب الجنوب أن يقف مكتوف الأيدي في انتظار أزمة شاملة قادمة ، من غير المنطقي والقبول مواصلة استرضاء تعنت اطراف بالشرعية وغطرستها واستهزائها المتهور بالقانون ، وآن الأوان لمحاسبتها على جرائمها وانتهاكاتها لحقوق شعب الجنوب بأكملة ، بما في ذلك تقرير المصير واستعادة وإعلان دولة الجنوب العربي 

وأتهم " الاستاذ عوض جميل ، عضو الجمعية الوطنية ، نائب رئيس لجنة الخدمات في الهيئة الإدارية للجمعية ، حكومة المناصفة ب" العجز " عن التصدي للأزمات الاقتصادية والإنسانية والصحية والخدمية 
وقال "بن جميل " نرى أن حكومة المناصفة عاجزة عن إيجاد الحلول والمعالجات الدائمية ، والعمل بمعالجات ترقيعية لا تمت للواقع بصلة ، وان هذه الحلول زادت من معاناة الشعب في كل المجالات 


وأوضح " المحلل السياسي " محمد بامزعب " عضو الجمعية الوطنية ، أن معاناة الشعب ازدادت وجعاً والماً ، وانهيار الوضع الصحي في المؤسسات الصحية التي يكاد يكون عملها كلة مرتبط بالكهرباء حيث وسائل الانعاش والأكسجين ، ومستلزمات حفظ الأدوية ، مطالباً بإلزام حكومة المناصفة بتحمل مسؤوليتها التامة تجاه الشعب ومعالجة الانقطاع الدائم للكهرباء ووضع الحلول الصحيحة دون تخبط وعدم دراية، مؤكداً أنه آن أوانه لتسليم الجنوب للمجلس الانتقالي الجنوبي الممثل الشرعي للجنوب وهو سيقود المرحلة الانتقالية باقتدار مع كل القوى الوطنية الجنوبية للحفاظ على الأمن والاستقرار وسلامة أراضيه والاستغلال الأمثل للثروة والإدارة الرشيدة لتنمية مواردة.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
حصري نيوز