آخر تحديث :الخميس 21 يناير 2021 - الساعة:10:34:10
أمريكا.. 20 ألف جندي لتأمين مراسم تنصيب بايدن
(الامناء نت / متابعات)

يستعد الحرس الوطني في الولايات المتحدة لنشر 20 ألفا على الأقل من قواته في العاصمة واشنطن، لتأمين مراسم تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن في 20 كانون الثاني/ يناير الجاري.

وأعلن روبرت كونتي القائم بأعمال قائد الشرطة في المدينة، هذا العدد، بعد أن اقتحم آلاف من أنصار الرئيس دونالد ترامب مبنى الكونغرس، الأسبوع الماضي، في محاولة فاشلة لوقف التصديق النهائي على فوز بايدن بالرئاسة.

وذكرت رويترز في عام 2016 أن عدد قوات الحرس الوطني التي انتشرت لتأمين تنصيب ترامب رئيسا بلغ نحو 8 آلاف.

وكانت شركة (إير بي.إن.بي) لتأجير أماكن تمضية العطلات على الإنترنت وشركة (أوتيل تونايت) التابعة لها قد ألغتا كل الحجوزات في منطقة واشنطن الكبرى خلال أسبوع التنصيب.

وأغلقت السلطات الطرق حول مبنى الكونغرس ومنعت السلطات الجولات والزيارات في عدة مواقع بالعاصمة، وطلبت رئيسة بلدية واشنطن ميريال باوزر من الزائرين الابتعاد عن المدينة.

ويأتي ذلك في وقت تصاعدت فيه المخاوف من حدوث أعمال عنف وتكرار ما حدث عند اقتحام الكونغرس.

وفي السياق، قالت متحدثة باسم شركة ”فيسبوك“ إن موقع التواصل الاجتماعي الشهير يشهد زيادة في إشارات توحي باحتمال ارتكاب أعمال عنف مرتبطة بمساعي تحدي نتيجة الانتخابات الرئاسية الأمريكية منذ الهجوم على مبنى الكونغرس.

وأضافت المتحدثة لـ“رويترز“ طالبة عدم كشف اسمها لأسباب أمنية، أن ”اقتحام الكونغرس من قبل متظاهرين مسلحين مؤيدين لترامب كان حدثا محفزا أدى إلى جهود لتنظيم تجمعات في توقيتات مختلفة على مستوى البلاد قرب موعد تنصيب الرئيس جو بايدن“.

وقالت إن ”الإشارات التي تعقبتها فيسبوك تتضمن نشرات رقمية تروج للأحداث وبعضها يشمل دعوات لحمل السلاح أو شارات ميليشيات أو جماعات الكراهية“.

وحذر مكتب التحقيقات الاتحادي من ”احتجاجات مسلحة يتم التخطيط لها في واشنطن وجميع عواصم الولايات الأمريكية الخمسين في الفترة التي تسبق التنصيب“.

وقالت المتحدثة باسم فيسبوك إن ”وتيرة تبادل المعلومات بين الشركة ومسؤولي إنفاذ القانون زادت منذ الاحتجاجات عند الكونغرس“.

ولقي 5 أشخاص حتفهم في أعمال العنف التي شهدها الكونغرس من بينهم شرطي تعرض للضرب أثناء محاولته إبعاد الحشود.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص