آخر تحديث :الجمعة 15 يناير 2021 - الساعة:16:54:26
أكدّ بأنه الرئيس الشرعي وليس هادي..اليدومي يهدد بنسف اتفاق الرياض ويعلن الحرب على الجنوب "تقرير "
(الأمناء / غازي العلـــــــوي :)

رئيس الهيئة العليا لحزب الإصلاح يؤكد وقوف حزبه خلف تعطيل اتفاق الرياض ويهدد بما وصفها بـ"الخيارات المفتوحة" ..

مؤشر تصعيد قادم .. وتساؤلات عن من يحكم قرار الشرعية ؟

ما الذي تعنيه تصريحات اليدومي ؟

الأمناء / غازي العلـــــــوي :

أطلّ رئيس الهيئة العليا لحزب الإصلاح ” إخوان اليمن ” مجددًا من مقر إقامته في العاصمة التركية اسطنبول محمد اليدومي بتصريح جديد حمل في طياته تهديدًا مبطناً بنسف اتفاق الرياض الموقع بين حكومة الشرعية اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي في الخامس من نوفمبر من العام الماضي 2019م وإعلان الحرب على الجنوب واقتحام العاصمة عدن .

تغريدة تكشف المستور

وكشف رئيس الهيئة العليا لحزب الاصلاح محمد اليدومي عن وقوف حزبه خلف تعطيل اتفاق الرياض وتفجير الأوضاع في جبهة شقرة بمحافظة ابين .

وقال اليدومي في منشور على صفحته في الفيسبوك إنّ اتفاق الرياض مرهونٌ بتنفيذ الشق العسكري والأمني، وهي إشارة واضحة على تعطيل إعلان الحكومة .

كما أكدّ في أن العبارة التي أطلقها الأسبوع الماضي كانت رسالة لأنصاره؛ لتفجير الحرب في جبهة ابين وفرض أمر واقع .

وقال اليدومي في منشوره : "أكثر من عـام على توقيع اتفاق الرياض، وأكثر من ثلاثة أشهر على محاولة تجديد هذا الاتفاق بتنفيذ ما اتفق على تأخيره وتأجيل ما اتفق على تقديمه بحجة الحرص على تنفيذ اتفاق الرياض بمجرد استجابة الشرعية – ممثلة بالأخ الرئيس – لما طُلب منها رغم التجربة تلو التجربة .

وأضاف : أن عدم تنفيذ ما تم الاتفاق عليه من تنفيذ الشق العسكري والأمني سيجعل ولادة الحكومة أمراً متعسراً وغير قابل لأعذار لا معنى لها ولا تصب في مصلحة أحد ..!

وكرر عبارته السابقة وقال : إن الوقت كالسيف إن لم تقطعه قطعك .. والأمر بالخيار، إما الاستفادة من الوقت أو الشتات في الأمر ..!!

مؤشر على تصعيد قادم

واعتبر سياسيون ومراقبون للوضع في اليمن تصريحات رئيس حزب الإصلاح الإخواني محمد اليدومي الرافضة لتشكيل الحكومة، مؤشر على تصعيد قادم بعد وصول قيادات الحزب إلى تركيا والتي كان آخرها الشيخ عبدالمجيد الزنداني .

من جانبه شنّ الناشط السياسي والإعلامي أحمد الربيزي، هجومًا حادًا على جماعة الإخوان الإرهابية في اليمن، مؤكدًا أنهم خذلوا الجميع طوال سنوات الحرب الماضية، بعد التغريدات الأخيرة التي كتبها الإخواني المدعو محمد اليدومي.

وقال في تغريدة عبر "تويتر": "ست سنوات من الخذلان ليست في الحسبان! فيها يزرعون ويحصدون، وفي فرضة نهم (.....)، ويسلمونها للحوثة ليدخلوها آمنين".

وأضاف: "الأعوام الستة لم تكن حاضرة في وعي اليدومي، باعتبارها موسم جني في بورصة الاستنزاف الممنهج للتحالف، لا عجال فيها طالما يغاثون ويعصرون، ولا سيف فيها ولا يحزنون " .

تلويح بسيف الخلافة

الناطق الرسمي للقوات الجنوبية في محور أبين محمد النقيب علق على تغريدة لرئيس حزب الاصلاح محمد اليدومي بالقول :"مرة أخرى اليدومي يلوّح بسيف الخلافة على اتفاق الرياض والجنوب".

وتابع النقيب :" ومع أن كلّ الميادين قد اثبتت أن سيف اليدومي وخلافته الاردوغانية أضعف من منقار دجاجة إلا إن مضمون التغريدة يمثل توجيها جريئًا من مرشد إخوان اليمن إلى مليشياته الإرهابية بالإسراع في استكمال الانقلاب على اتفاق الرياض".

اتهام للمملكة بعرقلة اتفاق الرياض

وفي تحليل لمنشور محمد اليدومي أعطى الكاتب السياسي البارز المحامي يحي غالب الشعيبي أبعاد جمّة استهلها بأنه " اتهام صريح وضمني للمملكة العربية السعودية بعرقلتها تنفيذ اتفاق الرياض بقوله( أكثر من ثلاثة أشهر تجديد هذا الاتفاق، ) وقال الشعيبي : "يقصد اليدومي الثلاثة الأشهر آلية التسريع السعودية لتنفيذ اتفاق الرياض ويتهم السعودية بأنها عملت على تجديد اتفاق الرياض".

كما أنه بحسب تعليق المحامي الشعيبي "اتهم السعودية بالالتفاف على اتفاق الرياض بقوله (تنفيذ ما اتفق على تأخيره وتأجيل ما اتفق على تقديمه ) واورد عبارة (بحجة الحرص على تنفيذ اتفاق الرياض )هذه العبارات واضحة بقوله: (إن السعودية اختلقت عذر ’آلية التسريع؛ لتعطيل اتفاق الرياض وبحجة الحرص على اتفاق الرياض).

وأضاف الشعيبي ساخرًا " اليدومي جاء يكحلها عورها كما يقول المثل، أراد تفسير تغريدته السابقة الوقت كالسيف.. بمنشوره الأخير ولكنه وقع في الفخ الذي نصبه لنفسه وكشف حقيقة تغريدته السابقة بتهديده بعدم تشكيل حكومة وعدم تنفيذ اتفاق الرياض".

وتابع الشعيبي تفسير مضامين ومدلولات منشور اليدومي بأن مقدمته " اتهام صريح وضمني للمملكة العربية السعودية كما أسلفنا وختام تغريدته من الطبيعي أنه يخاطب السعودية ذاتها وتهديدها بشرح وتفسير تغريدته أما الاستفادة من الوقت أو الشتات بالأمر حد تعبيره " .

وأضاف :" حديث اليدومي جاء متزامنا مع سقوط أو تسليم معسكر ماس بمأرب للحوثي وكأنه يؤكد بقوله: أما تتقدم قوات مليشيات الإخوان من شقره لتجتاح عدن مالم فأن جيش الإخوان من مأرب قادم إلى عدن".

وأشار أن " اليدومي يكشف عن مخطط حوثي إخواني للضغط على الجنوب وتسليم مأرب وتعزيز جبهة شبوة شقرة وهذا مبتغاه وهدفه، ولكنه بعيد المنال ومحال عليه ونجوم السماء أقرب له".

الخبير العسكري خالد النسي قال: إن كلام اليدومي واضح وهو أنهم سيفشلون اتفاق الرياض إذا لم يتم تنفيذ الشق العسكري من الاتفاق وعودة معسكراتهم إلى عدن .

وأضاف في تغريدة له بالقول " ولأن الجنوب أكبر من الأشخاص والأحزاب والمناطق فلا أحد يستطيع بأن يقرر باسم الجنوبيين ليسمح لكم بالعودة مرة أخرى إلى عدن" .

واختتم تغريدته بالقول "تخليتم عن وطنكم ولن يكون الجنوب وطن بديل لكم " .

 

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص