آخر تحديث :السبت 28 نوفمبر 2020 - الساعة:00:42:29
الموت يغيب نائب الرئيس العراقي في عهد صدام المناضل الكبير "عزت إبراهيم الدوري".
(لحج / الأمناء نت / محمد عقابي:)

 غيب الموت يومنا هذا الإثنين الموافق 2020/10/26م نائب الرئيس العراقي السابق والمناضل الكبير والقيادي البارز في حزب البعث العربي الإشتراكي "عزت إبراهيم الدوري" بعد حياة مليئة بالمحطات الثورية والنضالية.

ونعى حزب البعث العربي الاشتراكي اليوم الإثنين وفاة القيادي البارز وأحد كوادره ورموزه المؤسسين المناضل "عزت إبراهيم الدوري" نائب الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين عن عمر يناهز 78 عاماً قضاه في خدمة العراق وقضايا الأمة العربية.

وقال الحزب في بيان النعي : "على أرض العراق وأرض الرباط والجهاد، ترجل اليوم من على صهوة جواده فارس البعث والمقاومة الوطنية العراقية الرفيق المناضل عزة إبراهيم الدوري".

وأضاف الحزب : "إزاء هذا الحدث الجلل فإننا واثقون أيها الرفاق المناضلون أنكم ستعملون بوصية رفقينا الراحل الذي ودعنا جميعاً بموقف الثبات على المبادئ والتحلي بالصبر والتمسك بقيم الحزب الوطنية والقومية".

ولم تصدر السلطات العراقية بياناً بشأن وفاة المناضل عزت الدوري الذي كان بمثابة الذراع الأيمن للرئيس العراقي السابق "صدام حسين"، وشغل منصب نائب للرئيس منذ تولي صدام مقاليد الحكم في العام 1979م حتى سقوطه النظام العراقي عام 2003م بعد إجتياح القوات الأميريكية للعراق الشقيق.

ويعد "عزت إبراهيم الدوري" أحد أبرز المطلوبين على قائمة الولايات المتحدة الأميركية لشخصيات النظام العراقي السابق، وظل مختفياً طوال السنوات الماضية بإستثناء البيانات الرسميةالصادرة عنه، وبوفاته سقطت آخر أوراق البارزة التي ظلت باقي منذ الإطاحة بنظام صدام حسين وبكافة رموزه لتطوى صفحة كبيرة من تأريخ نضال حزب البعث العربي الإشتراكي.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص