آخر تحديث :السبت 28 نوفمبر 2020 - الساعة:00:42:29
ما سبب تأخير تشكيل الحكومة الجديدة؟ ومن هو المسؤول الذي يصر هادي على بقاءه في منصبه؟
(الأمناء نت / خاص :)

كشفت مصادر مطلعة في الرياض أن قيادات المؤتمر الشعبي في الرياض اعترضت على تسمية “مدير مكتب رئاسة الجمهورية السابق نصر طه مصطفى مرشحا لمنصب وزير الخارجية، باسم المؤتمر الشعبي العام.

وفق المصادر فإن قيادات المؤتمر قالت إن قيادات الإصلاح تحاول تمرير مصطفى المعروف بولائه للإخوان كشخصية مؤتمرية، مبدية “سخطها من استمرار تحكم حزب الإصلاح بالمؤتمر الشعبي العام عبر الرئيس عبدربه منصور ونائبه علي محسن الأحمر”.

وقالت المصادر إن هادي لا يزال يصر على بقاء وزير الداخلية أحمد الميسري في منصبه، رغم مخالفة ذلك لنص اتفاق الرياض على استبعاد الشخصيات التي شاركت في المواجهات بعدن.

كما أشارت المصادر إلى أن حزب الإصلاح تقدم مؤخرا بعدد من الشروط للموافقة على المشاركة في الحكومة، من بينها الحصول على حقيبة وزارة الاتصالات.

مضيفة بأن ذلك يأتي بإيعاز من القيادي في الإصلاح ورجل الأعمال حميد الأحمر الذي يخوض صراعا ضد وزير الاتصالات الحالي لطفي باشريف.

حيث يتهم الأحمر باشريف بعرقلة خططه بنقل شركة اتصالات التابعة له "سبأفون" الى المناطق المحررة.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص